الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

دليل الكلمات

دليل الكلمات

" شبكة الاعلام في الدنمارك " تلتقي بالمصمم العراقي د. أيسر فاهم وناس المعماري / حاورته: دنيا علي الحسني

مصدر الإلهام السرمدي يتجلى بمعنى الحياة و جمالها    إستطاع المصمم العراقي،" د.أيسرالمعماري"، وضع بصمة خاصة له في عالم التصميم، وتمكن من إنشاء علامته التجارية، لترسم قصة نجاح ملهمة، تمثل الرجل العراقي المبدع في أبهى صوره، ويعد فن التصميم من التخصصات الحديثة والقديمة، التي تحاكي عصر الحداثة والتطور وتمزجه بالماضي والتاريخ، و يتجلى هذا الفن عن أشكال متعددة الوظائف فقد تكون مبنى معماري أو شكلا نحتيا أو حتى كتلة جمالية، تكسبها بأبعادها الخمس
متابعة القراءة
  161 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
161 زيارة
0 تعليقات

" شبكة الاعلام في الدنمارك " تلتقي بالكاتب والمخرج المسرحي د. عبد الإله عبد القادر

العطاء الفكري والإبداعي ثراء للحياة الإنسانية حاورته/ د. دنيا علي الحسني    كاتب ومخرج مسرحي عراقي يفيض نبضه بلآلئ حضارة وادي الرافدين مهد الحضارات، شارك في الحياة الثقافية العراقية والعربية بشكل واضح خلال فترة حياته في العراق والإمارات سواء، كان في الكتابة أو المسرح تمثيلاً وإخراجاً وإدارة، وفي الإذاعة والتلفزيون، كتب عدة مسرحيات للأطفال، قدمت في مسرح الإمارات وبعض المسارح الخليجية، وترجمت العديد من مجاميعه القصصية إلى لغات أجنبية &nbs
متابعة القراءة
  122 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
122 زيارة
0 تعليقات

الجواهــري في سنوات السبعين (1970-1979) / رواء الجصاني

مابين السيـرة والذكريــات (2/2) في مؤلف اسماه (ذكرياتي) وصدر في دمشق الشام بجزأين، عامي 1989 و1990 ، وثــق محمد مهدي الجواهري المعروف، والمعرف، بشاعر العرب الاكبر (1899-1997) مواجيز ومحطات عن بعض سيرة حياته المديدة: الشعرية والسياسية والاجتماعية والانسانية، من الولادة وحتى عام 1969 وعلى اساس ان يصدر لاحقا جزء ثالث ليغطى السنوات اللاحقة.. ولكن ذلك لم يحدث وحتى رحيله في دمشق بتاريخ 1997.7.27 . بل ولم يعمل – الجواهري- بذلك الاتجاه اصلا، لاسباب ودواف
متابعة القراءة
  80 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
80 زيارة
0 تعليقات

الجواهــري في سنوات السبعين (1970-1979) / - رواء الجصاني

مابين السيـرة والذكريــات (1/2)     في مؤلف صدر في دمشق بجزأين، عامي 1989 و1990 وبعنوان (ذكرياتي) وثــق محمد مهدي الجواهري المعروف، والمعرف، بشاعر العرب الاكبر (1899-1997) مواجيز ومحطات عن بعض سيرة حياته المديدة: الشعرية والسياسية والاجتماعية والانسانية، من الولادة وحتى عام 1969 وعلى اساس ان يصدر لاحقا جزء ثالث ليغطى السنوات اللاحقة.. ولكن ذلك لم يحدث وحتى رحيله في دمشق بتاريخ 1997.7.27 .. بل ولم يعمل – الجواهري- بذلك الاتجاه اصلا، لاسب
متابعة القراءة
  157 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
157 زيارة
0 تعليقات

سلام الخياط : الفلكلور هوية للفنان وأنا احاول أن أجد هوية عراقية معاصرة من خلال المزج بين التراث والحداثة

تعلمت الخياطة من فترة الطفولة على مراحل حيث بدأ المشوار في سن الثانية عشر . تقديمي لبرنامج هدوم العيد وعملي في برنامج فطوركم علينا جعلني على تماس مع حاجة الأطفال فصرت أشعر بمدى سعادتهم بقطعة الملابس الجديدة خصوصا اذا كانوا أيتام .    من الصعوبة أن تختار ما هو مناسب من الازياء للبرامج والأشخاص وبين إرضاء أمزجتهم لأن أغلبهم لا يمتلك ثقافة الازياء واختيار ما هو مناسب لوقت البرنامج ونوعه . أقول للقائمين على هذا البلد العراق مليان طاقات فنية
متابعة القراءة
  145 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
145 زيارة
0 تعليقات

حوار مع فنان الكاريكاتير حمودي عذاب : حاورته : اسراء العبيدي

حمودي عذاب : فنان الكاريكاتير عندما يحاط بمعجبيه يشعر بالسعادة ويكون مبدعا اكثر  الجمهور دائما الداعم الكبير للفنان لذلك اشعر بالسعادة بالرغم اننا كفناني كاريكاتيرنجد دائما انفسنا بزاوية محصورة نتيجة الفهم الخاطئ لهذا الفن الجميل ليس من حقي أن أتدخل بشؤون أولادي وابني علي عذاب برنامجه انساني إخترق الشعوب العربية قبل العراقية يكتمل الكاريكاتير بالفكرة والخطوط وعندما تكتمل الفكرة والخطوط يصبح الكاريكاتير جاهز ويدخل قلب المتلقي .. هناك من يريد
متابعة القراءة
  195 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
195 زيارة
0 تعليقات

سنان العزاوي في حلقة نارية من برنامج رول يفجر قنبلة المطعم التركي ونواشيط الفيس بوك

كلماتهم مرسومة حركاتهم محسوبة وأوامرهم هي كل رصيد بقائهم . مجهولون لا أحد يعرف أسمائهم فما سر هذه القضية ؟ هي معارك لا تنتهي وساحات لا تجف عنها أحبار الحرب ولا سيوف القلم بعقلية الصراع الايدلوجي .هذا الوصف الاقرب إلى الحرب التي تدور رحاها بين النخب السياسية والتيارات الاسلامية .وقبل أن ينشق الفجر الندي عن أسراب النوارس الهادرة يتنافس الاشرار على طمس الحقائق. وتغييرها بما يتماشى مع رغباتهم ومصالحهم العمياء حتى بقيت بعض الاذان الطويلة مشنوقة تسرق ا
متابعة القراءة
  238 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
238 زيارة
0 تعليقات

" شبكة الاعلام في الدنمارك " تلتقي بالشاعرة المغربية خديجة بو علي

حاورتها / د. دنيا علي الحسني " أنثر حبر مشاعري على الورق "الشاعرة المغربية خديجة بو علي طرقت باب الشعر لتغوص في بحوره وتكتشف أسراره، وتموج مع أبياته الرقيقة العذبة وتستقر في ساحته الأدبية، بعزيمة وإرادة، إخترقت الحواجز كافة وإجتازت الصعاب، لتنال لقب شاعرة الأطلس ملمةً بأساسيات الشعر والأدب والقوافي، إنها الشاعرة خديجة بو علي التي تخط بريشتها الأدبية ملامح تجربتها الشعرية المبنية على كلمات مؤثرة ومفردات موزونة."شبكة الاعلام في الدنمارك " التقت بال
متابعة القراءة
  272 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
272 زيارة
0 تعليقات

باسم الياسري : الغربة تمنح الناس الناجحين والطموحين فرصا لم يجدوها في بلدانهم

المشهد الثقافي العراقي تراجع كثيرا ، مثل تراجع العراق ، ولم يعد هناك رموز وقمم ثقافية لأنه دخلت العلاقات الخاصة أكثر من العلاقات الثقافية انتشار الميديا وانصراف الناس عن القراءة اضاع فرصة تطور الكتاب ، فصارت الكتب تستنسخ وتزور .الثقافة ليست في أولويات الناس الذين فقدوا الخبز فضلا عن ارتفاع اسعار الكتاب والتي لا عائد للمؤلف منها فأصحاب المكتبات هم الرابحون  الدكتور باسم الياسري كعادته.... مشرق بالحرف والمعرفة.... مؤلفا وأكاديميا واعلاميا... خ
متابعة القراءة
  224 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
224 زيارة
0 تعليقات

الفنان خالد المبارك: - انا احفر الصخر لأدون تاريخي الشخصي / حوار: عبدالامير الديراوي

البصرة : مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك.+ من أزقة البصرة ولدت طاقات فنية وادبية وثقافية وشعرية عديدة فهي مدينة ولاّدة عرفت بفقهاءها وعلماءها ومفكريها ومدارسها اللغوية والنحوية فليس غريبا ان يولد فنان من بيوت احد ازقة محلة الباشا بمركز مدينة البصرة ليذيع صيته وتخترق لوحاته ومنحوتاته المدن القصية وصالات العرض فيمختلف بقاع العالمز كونها تربط التاريخ بالحداثة انه الفنان الرائد والنحات المتميز خالد المباركالذي سعى ليجعل فنه يتناغممع كل اللغات عبر لوحا
متابعة القراءة
  197 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
197 زيارة
0 تعليقات