الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

دليل الكلمات

دليل الكلمات

هناك 1 مدونة عن هذه العلامة في الملف الخاص غير مدرجة في القائمة.

إمبراطور اللصوص .. بهاء الاعرجي / محمد علي مزهر شعبان

قال سيد البلغاء علي ع (من كساه الحياء ثوبه، لم ير الناس عيبه)كيف لمن لا يستره ثوب الحياء، وله من المعيبات، لا تعد ولا تحصى . فأكثر ممن اشر عليه دون شك انت . جهرا وعلانية اغتصابا وفرضا وخاوة واختلاسا، كلها مؤشرات وبالوثائق والاسانيد . من انت وكيف كنت، القاصي والداني يعرف انك محامي صغير يتكفل بدعاوي الطلاق . منحدرا من عائلة فقيره وعلى لسان شقيقك حازم : (ان والده كان رئيس عزاء " القندرجيه" وانهم كانوا يسكنون بيتا لا تتجاوز مساحته الخمسون مترا في منط
متابعة القراءة
  33 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
33 زيارة
0 تعليقات

حادثة هزّت ألعرش مرّتين / عزيز حميد الخزرجي

في سورة الطلاق .. و هي السورة الفريدة التي أمرّ الله النبيّ(ص) مراعاة قوانين حساسة و حدّية و مصيرية مباشرة بلا نقاش و بلا مقدمات! إبتداءاً يجب أن يعرف المفسرون و الأدباء و المراجع العظام بأنّ الخالق تعالى يعرف ما يضرّ و ما ينفع و ما يُحتمل من إنعكاسات من أعمال مخلوقه سواءا خيرا أو شراً .. لذلك فأن أوامره عزّ و جل قد وردت بصيغة الأمر تارة و بصيغة الأفضلية أو مجرّد الأشارة تارة أخرى, و جميعها سواءاً كانت أمراً أو تفضيلاً أو إشارة تدخل من باب الواجب
متابعة القراءة
  31 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
31 زيارة
0 تعليقات

ذكريات من والدي ج1 / حيدر محمد الوائلي

لما اصاب والدي مرض هذه الأيام (الكورونا) كانت قد سائت حالته جداً أُضطر على اثرها أن يسكن المستشفى لثلاث اسابيع وسط عناية مشددة حتى تحسن وخرج منها سالماً. لاح في خيالي مراسيم الذكريات وطقوس الرحيل وكراهة النهايات. كتبت في ملاحظات (الموبايل) مسودات مما لاح في الذهن من ذكريات وخواطر فإذا بها تتكاثر عليّ كبيرة المحتوى فيها حنين لماضٍ وغرابة ما ال اليه الحاضر وخوفٌ من مستقبل معتم غير واضح الدلالة. صرت اقسمها كعادتي أن لا تتجاوز مقالة اكتبها اكثر من صف
متابعة القراءة
  30 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
30 زيارة
0 تعليقات

عشر سنوات من الحوار الانساني / علاء الخطيب

حينما تدخل لمؤسسة الحوار الانساني بلندن ستواجهك العبارة التي تلخص ثيمة هذا الصرح الراقي تقول : ( الحوار من أجل معرفة الآخر وليس من أجل تغييره ) كلمة تختزل كُنه الحوار الانساني بين المختلفين و أُس اساسات قبول الاخر ، على قاعدة لكم دينكم ولي دين ، فالافكار المختلفة لا تمنعنا من الحوار والتواصل. وما دمنا لادم وآدم من تراب او كما يقول ابو الصلت امية الاشبيلي اذا كان أصلي من تراب فكلها بلادي وكل العالمين أقاربي فيعني ذلك ان الحوار وسيلة المتحضرين (وال
متابعة القراءة
  26 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
26 زيارة
0 تعليقات

لجية عباس الصده / راضي المترفي

القرى في الماضي كان تعيش في الظلم ويلفها الظلام وكانت علاقتها بالمدينة تكان تكون مقطوعة إلا ما ندر فالدروب بعيدة ووعرة واهل القرى لا يملكون خيولا للركوب أو عربات توصلهم للمدينة ولم يعتادوا على زيارة طبيب هناك أو خياط أو أصحاب مهن أخرى ولم يرتادوا مطعما أو مكان ترفيه ومريضهم يذهب للسيد لقراءة بعض السور والآيات القليلة التي حفظها على رأسه وشعور رؤوسهم لا تحلق حتى يتهيأ من يجيد حلاقتها بالموس من اهل القرية وفي كل عام يزورهم ( الزعرتي ) لختان أطفالهم
متابعة القراءة
  35 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
35 زيارة
0 تعليقات

لنبدأ بذاتنا / علي علي

قطعا كلما كان الشاهد صادقا كان حديثنا موثوقا به أكثر، وإن لم يكن شاهدنا حاضرا، علينا الاستشهاد باستذكار كلامه او مواقفه، شرط أن يكون الشاهد معرفا لدى السامعين، ويقول مثلنا العراقي: (إذا حچيت خلي شاهدك حاضر). فعلينا إذن، اعتماد القول الصائب من المصدر الموثوق، وهذه مهمة ليست باليسيرة، ذلك أن المصادر كثيرة وعملية الانتقاء والاصطفاء لاتعتمد على أهوائنا ورغباتنا فقط، بل هي تبحر وسط أمواج من الآراء والمزاجات والمؤيدين والمعارضين والأصدقاء، وكذلك الأعدا
متابعة القراءة
  50 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
50 زيارة
0 تعليقات

مضاربة سعر البصل بالدولار..وشائعات الورقة البيضاء !! / مازن صاحب

لعل اكبر فشل يحاصر منهجية تطبيق ما ورد في ورقة الاصلاح الاقتصادي البيضاء ..ان السوق السوداء الموازية استعادت ذات فعاليات ارتفاع وانخفاض سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي حسب نوع الشائعات عن تلك الحلول الداعية لتخفيض قيمة الدينار الى ١٥٠٠ دينار مقابل الدولار الواحد..الامر الذي يمنح ما وصفته الورقة بالهندسة المالية فرضية زيادة تتجاوز ٣٠٠مليار دينار في سعر صرف كل مليار دولار ..يضاف إلى ذلك احتمالات تقليص رواتب واجور الموظفين بنسبة معينة ..السؤال
متابعة القراءة
  59 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
59 زيارة
0 تعليقات

صويحبات يوسف / ضياء محسن الاسدي

(( جلستُ أرتشف كوبا من القهوة على طاولتي في المقهى العائلي شارد الذهن معانقا ذكرياتي أتأمل في صفحاتها يلف الهدوء من حولي واضعا دفتر مذكراتي الذي لم يفارقني في هكذا جلسات أمامي على الطاولة عسى أن تجود عليّ أفكاري بخاطرة جميلة وعلى حين غِرة مزق الهدوء همسات وضحكات ناعمة أرق من النسيم من فتيات تسورن الطاولة المجاورة لي كانت إطلالتهن كالأقمار الزاهرات في ظلمة الليل جلسن حولها بكل رقة وترافة فمنهن من وضعت نظارتها فوق رأسها ململة شعرها الأسود الطويل إل
متابعة القراءة
  67 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
67 زيارة
0 تعليقات

التواصل الاجتماعي في نظرة تاريخية للتنشئة

من الامور المهمة في حياة المجتمعات الحاضرة هي الالتزام بالقيم الاصيلة والتخلي عن التشويه وعدم اللهاث وراء الموضة والتقاليع الجديدة و حركات الميوعة وخلق ذهنية وسلوكية تتناقض والقيم السائدة التي تنبع من إرهاصات تاريخية واجتماعية تختلف باختلاف ثقافة تلك المجتمعات وبالتالي تهديدها وتدميرها . بعد الثورة التكنولوجية الحديثة للتواصل وفي نظرة تاريخية للتنشئة حيث تبادل الناس قديماً المعلومات في المقام الأول مشافهة.او عن طريق انواع من الطيور( الزاجل ) المد
متابعة القراءة
  65 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
65 زيارة
0 تعليقات

تنويعات على وتر الوجع / راضي المترفي

منذ تدفق نهر الفيس قبل اكثر من عقد من السنين وهو يفيض كل اسبوع بامنيات وأدعية وصور وبوستات ملونة وجميلة تعلوها دائما عبارة ( جمعة مباركة ) وتتصاعد هذه الأدعية المتشابهة في لغتها ويقينها بالاستجابة لكن الحاصل على مدار هذه السنين وليس الأعوام انها لم يستجاب لها ولم يرى العراق جمعة مباركة اذ لم تتحقق أمنية على المستوى الفردي للأشخاص ولم يتعافى العراق ولم يرتدع فاسد ولم يتراجع ظالم عن غيه بل حتى مدير ميناء الفاو مات بظروف غامضة وعلى هذا تتسائل هل ضلت
متابعة القراءة
  65 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
65 زيارة
0 تعليقات