الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

دليل الكلمات

دليل الكلمات

هناك 1 مدونة عن هذه العلامة في الملف الخاص غير مدرجة في القائمة.

'لما يكون العطاء كل ما نملك / فوزية موسى غانم

'لما يكون العطاء كل ما نملك 'للشاعر الأمريكي : البرتو ريوسترجمة:فوزية موسى غانميعطي النهر رحلتهللنهر الأخر.نحن نعطي لان شخصا ما أعطانا.نحن نعطي لان شخصا ما لا يعطينا.نحن نعطي لان العطاء يغيرنا.نحن نعطي لان العطاء باستطاعته أن يغيرنا.قد نكون أفضل فيه, وقد يجرحنا-للعطاء عدة وجوه : يكون عالي وهادئ،كبير، صغير، ماس في مسامير الخشب.قصته قديمة، حبكتها ممزقة والأوراق كذلك,ولكننا على كل حال نقرأ هذا الكتاب مرارا وتكرارا:العطاء هو الأول وفي كل مرة يد ليد،ل
متابعة القراءة
  26 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
26 زيارة
0 تعليقات

أُغْنِيَةُ الحُبُّ الإِلَهِيّ / فاضل صبار البياتي

في الدُنيا ضُروبٌ وروائِعٌ مِنَ الحُبِّ شَتَّى ويَظلُّ الحُبُّ الإِلَهِيُّ أعظَمُ وأروعُ وأَبْقَىوليسَ هُناكَ مِن عِشقٍ يُضَاهِيطَاعَتكَ وألهُيَامُ فيكَ يامَعبُوديَ ياإلهي. * في تَقَلُبِ الأحوالِ والتِرحالِمن حالٍ إلى حالِقد يَحدثُ نِسيانفي الكُهولةِ والشبابِ أو يكون الإِنْسِيُّ ساهيلكنَ عِشقكَ دائماً عِندي قَويّ ومُهاب ومَحفوظٌ في لُبَابِ وذُرْوَةِ الوِجْدَان يَشدو بهِ قَلبي وتُغَنّيه شِفاهي.*في تَقَلُبِ الأحوالِ والتِرحالِمن حالٍ إلى حالِكَم إج
متابعة القراءة
  41 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
41 زيارة
0 تعليقات

ذكريات على شفاه قلم / ضياء محسن الاسدي

(( جلستُ على منضدتي الصغيرة السوداء المنزوية في أحدى زوايا الغرفة أنرتُ الضوء الخافت خِلسةٌ ووضعت اوراقي البيضاء امامي امعنتُ النظر فيها امسكتُ القلم بأناملي أراقصه وأنا أستجمع افكاري وأحلامي وذكرياتي أعتصرها بشدة عسى أن تجود عليّ بعطائها كي اترجمها الى حروف وكلمات اسطرها على الورقة , راحت الكلمات تتدحرج وتتزاحم امام شفاه قلمي الذي يكتبُ تارة ويمحو تارةً اخرى حتى في بعض الاحيان يرفضُ الكتابة امتناعا منه من كثرت الشطب لتصبح الورقة رمادية اللون . أ
متابعة القراءة
  39 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
39 زيارة
0 تعليقات

تأمّلاتٌ مشدودة .! / رائد عمر

مصابٌ انا بحالةِ إدمانٍ مفرط , إذ مع قهوة الصباح إعتدتُ أنْ افتح الستائر وانظر وأتأمّل من خلف زجاج النافذة لمنظرٍ مؤثّرٍ يعيد نفسه كلّ صباح , فأرى جمهرةً متجمهرة من جمهورِ العصافير وهي منهمكة في تناول فطورها الصباحي الجاهز لجموعٍ من الدود والحشرات الصغيرة الأخرى المنتشرة في ارجاءِ حشائش الحديقة , وعلى الفور تقفز وتستقرُّ في ذهني ما ذكره الله تعالى في محكم كتابه الكريم " سورة هود – آية 6 " < وما من دابّةٍ في الأرض إلاّ على الله رزقها .. الخ >
متابعة القراءة
  29 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
29 زيارة
0 تعليقات

أبعث وأنعش / ماجد ابراهيم بطرس

أبعث وأنعش الامل في نفسكِبسكب بحر الحياة في عينيكِأمحو وأمسح الدموع عن مقلتيكِأزرع ورود الفرح في وجنتيكِوأرسم بسمات الامل على شفتيكِأعزف نغمات المرح في أذنيكِوأرسل الدفء ليسري في عروقكِأبعث وأنثرأزكى العطور بفضاءكِأنشرالنور ليضيءَ وينير محيطكِفيتراقص طرباً منتشياً فؤادكِفتخطط ريشتي لوحةً لبهاءِ طلّتكِوتتراقص غنجاً وطرباً قامتكِفتزهرتتعطّروتحلى الحياة بقلبكِماجد ابراهيم بطرس ككي
متابعة القراءة
  31 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
31 زيارة
0 تعليقات

حنة أرندت وعبور المحيط العظيم / زهير الخويلدي

لكن ما هي الغاية التي يمكن أن تبرر، في الظروف الحالية، الوسائل القادرة على إبادة البشرية؟" عاشت حنة أرندت بين 1906 و1975 وتميزت بالجرأة الفكرية والجسارة الوجودية في الانتقال بين عالمين والهجرة من أوروبا الى العالم الحر والترحال المعرفي من الألمانية اللغة الأم الى الأنجليزية اللغة الأكاديمية. فالصفح عند أرندت هو بالتأكيد واحد من أعظم ملكات الإنسان، وربما أكثر الأعمال جرأة، إلى حد ذلك حيث يحاول المستحيل - أي التراجع عما كان - وينجح في تدشين بداية ج
متابعة القراءة
  25 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
25 زيارة
0 تعليقات

هيبة الكون / الهام زكي خابط

بهيبة الكون تناثر  الثلجُ على الشجر والأرضُ للثلج ماثلةٌ  تحضنه بلا حذر ومن عباءة الغيم  يأتينا الضجر وهو بكاءٌ  أن كان ثلجاً أم مطر لكن روحي  مع الثلجِ تناغمت كأنها الطيرُ المغردُ على الوتر ومتعةٌ في القلب سرت دغدغت الروحَ كما يدغدغُ الثلج تيجان الزهر لآلىءُ الثلجِ على الأرضِ تقاطرت كأنها دررُ السماءِ  والنجومِ والقمر فهي بهاءٌ ونعيمٌ وحياةٌ  للبشر وهي جمالٌ وفتنةٌ تنسيكَ جفافاً وقيظاً وحر
متابعة القراءة
  44 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
44 زيارة
0 تعليقات

سأبتعد يا صديقي / ضرغام الدين علي

كلمةٌ حائرة متوقفة الفكر وعن ماذا .. ؟اطلقت وتبعثرة بالورقةِ ..بحبر القلم واهل النغم ..كبعد النجم على النجم ..وبعد الشمس عن القمر ..وبعمق السماء للارض .. وسأبقى بعيداً ..لحين اجدُ الوفاءِ ..اكتفى عقلِ من رؤية ..الاقنعة ..سأستبدلكم بنفسي ..سأرتجل بحروفِ لهروبهم ..سأكتب ضيق قلبي ..سأبتلع حزنِ وابتسم ..سيطرق ويكتب عني الكثير ..من الحروف ..وحيداً مريضاً ..مغروراً متكبراً ..انانياً منفرداً ..غبياً فاشلاً ..جباناً وحزيناً ..والى ما ذلك ..ويبقى الكلام و
متابعة القراءة
  125 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
125 زيارة
0 تعليقات

نصوص خارج السرب..تأشيرة شعرٍ إلى جنّةِ " رابعة"/ ذكرى لعيبي

قلمي طافحٌ بالحكاياتِ لكن فمي لن يعينني على التصريحِ! قلتَ لي ذاتَ بكاءٍ: إنّي تعويذتكِ التي سقطَتْ من جيبِ السماءِ فاحتفظتَ بي في جيبِ عمرِك وقلتُ لك ذاتَ لقاء: إنّكَ وريقةٌ سقطتْ من شجرةِ اللهِ، فتكاثرَتْ حتى ظللت فيافي الوطنِ منحتكَ أنفاسَ الصباحاتِ كلّها وقفلتُ نوافذي منحتكَ مفاتيحَ الأنهارِ كلّها ونسيتُ ظمئي منحتكَ ضوءَ مساراتِ النجومِ كلّها وغرقتُ في ليلي لا، "عاديّ جدّاً" كنتُ أقولُها لكَ وأنا مجروحةٌ، ولم يكنْ وداعُك عاديًّا أبدًا وكنتُ أكتبُها، وأنا أتألّم عندما تخبرُني أنّكَ غيرُ
متابعة القراءة
  112 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
112 زيارة
0 تعليقات

من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي

"يجب أن تكون حقوق الإنسان مقدسة، مهما كانت التضحيات الكبيرة التي قد تكلف السلطة الحاكمة." "هذا النقش الساخر، الذي قرأه المرء على علامة صاحب فندق هولندي حيث رُسمت مقبرة، هل ينطبق على البشر بشكل عام، أو على الملوك على وجه الخصوص، الذين لا يشبعون دائمًا بالحرب، أم على الفلاسفة فقط؟ من ينغمس في هذا الحلم الجميل؟ هذا ما هو غير ضروري للنظر فيه. لكن السياسيين العمليين قد أقاموا أنفسهم للتعامل مع ذروة ازدراءهم للسياسيين النظريين على أنهم أطفال جوفاء ، غي
متابعة القراءة
  60 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
60 زيارة
0 تعليقات