الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 498 كلمة )

هل نحن حسينيون فعلا / اسراء مهدي الكلابي

منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش يزيد بن معاوية لعنه الله ومنذ ذلك الوقت وحادثة الطف الحسينية جرح لايندمل فكلما مرت ذكرى تلك الفاجعة الاليمة تجد الناس يحيونها بكل الاشكال والاساليب فمنهم من يقيم مراسيم العزاء ويقيم مجالس التعزية ومنهم من يقوم بطبخ الطعام لوجه الله تعالى ويهدي ثوابه الى ابا عبد الله الحسين عليه السلام ومنهم من يتذكر تلك الواقعة الاليمة بأكثار عبادته وتقربه الى الله تعالى عشقا بالحسين لكن هناك من ينسب نفسه للحسين عليه السلام وهو لايعلم من هو الحسين حقيقة فهو يضن ان الحسين مجرد شعائر تؤدى في شهر عاشوراء من كل عام ولايفهم ان الحسين عليه السلام مباديء وافكار وقيم فالحسين عليه السلام حينما ضحى بروحه واولاده واهله انما كانت له غاية سامية اراد ايصالها للناس فكم منا اليوم من يؤدي الصلاة بوقتها ولايتكاسل عنها هل تعلمون ان الحسين عليه السلام انما قاتل لاجل الصلاة ولحفظ الدين كم منا اليوم من تاخذه الغيرة على اهله وعرضه وهو يرى بناته واخواته يرتدين ملابس غير محتشمة او يخرجن متبرجات بشكل لايليق مع عاداتنا العربية الاسلامية هل تعلمون ان الحسين عليه السلام حينما اراد شرب كف من الماء صرخ صارخ فيه اتشرب الماء وقد هتكت حرمك فرمى الماء من كفه وعاد مسرعا الى المخيم كم منا اليوم من هو ملتزم فعلا باخلاق ومباديء وافكار واهداف الحسين فعلا فهناك من يخرج لاداء الشعائر الحسينية وقد يكون انسانا يكذب او يشرب الخمر او يغتاب الناس او يسرق فهل هؤلاء من الحسين في شيء كما ان الظاهرة الاخرى في هذه الشعائر هو خروج البعض من النساء في هذه الشعائر وهن متبرجات او منظرهن لايليق بهذه المناسبة الطاهرة وربما يكون بعضهن بعمر المراهقة او صغيرات بالسن وبالتالي فالأختلاط في مثل هذه الحالة خطأ كبير
ولاننسى ان سيدي ومولاي ابا عبد الله الحسين عليه السلام قال (النساء ليس عليهن حرج) فالمرأة يجب ان تؤدي العبادات والشعائر في بيتها في مثل هذه الايام لتصون نفسها فليس كل من حضر الشعائر هو رجل تقي او حسيني فعلا فهناك من يتصيدون بالماء العكر والحسين عليه السلام لايقبل بهذا فلاتنسوا غيرة الحسين يرحمكم الله فياليتنا نكون حسينين فعلا ونتعلم من الحسين معنى الاخلاق والمباديء والأيثار والتضحية والغيرة والشهامة والمروءة وغيرها الكثير الكثير فالحسين عليه السلام منهج وفكرة والحسين بثورته اراد ان يعلمنا كيف نكون قريبين من الله كيف نسلك طريق الرحمن اراد ان يعلمنا مامعنى ان نختار ان نقول للظلم والطغيان والطمع وشهوات النفس الامارة بالسؤ (لا) مامعنى ان تصفو بروحك الى الملكوت الاعلى وتحررها من ذل عبودية المال والجشع والطمع وحب الدنيا ومكائد الشيطان فهل نحن حسينيون فعلا هل تحررنا من اطماعنا هل التزمنا بصلاتنا هل حاربنا شهواتنا هل جاهدنا انفسنا هل تركنا الكذب والغيبة والخيانة هل تعلمنا ايثار الاخرين على انفسنا هل اشتعلت جذوة الغيرة والشهامة والنخوة في قلوبنا هل نصرنا المظلوم هل وقفنا بوجه الظالم ولو على حساب مصالحنا هل كان الحسين عليه السلام قدوة لنا فعلا في كل امور حياتنا ام الحسين عليه السلام بالنسبة لنا مجرد كلمة او شعائر ان كان كذلك فنحن للأسف لسنا حسينيون ولم نعرف الحسين ولم نفهم الحسين لأن الحسين عليه السلام (عِبرة وعَبرة)

لقاء صحفي مع الباحث حسين مسلم القابجي حول(العنف ضد
ربح البيع يااباعبد الله ربح البيع / اسراء مهدي الك

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 17 كانون1 2011
  7796 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
قطعا كلما كان الشاهد صادقا كان حديثنا موثوقا به أكثر، وإن لم يكن شاهدنا حاضرا، علينا الاست
31 زيارة 0 تعليقات
لعل اكبر فشل يحاصر منهجية تطبيق ما ورد في ورقة الاصلاح الاقتصادي البيضاء ..ان السوق السودا
42 زيارة 0 تعليقات
(( جلستُ أرتشف كوبا من القهوة على طاولتي في المقهى العائلي شارد الذهن معانقا ذكرياتي أتأمل
48 زيارة 0 تعليقات
من الامور المهمة في حياة المجتمعات الحاضرة هي الالتزام بالقيم الاصيلة والتخلي عن التشويه و
49 زيارة 0 تعليقات
منذ تدفق نهر الفيس قبل اكثر من عقد من السنين وهو يفيض كل اسبوع بامنيات وأدعية وصور وبوستات
50 زيارة 0 تعليقات
مازالت تلك الشجرة البهية تتساقط اوراقها, كانت اكثر جمالا باجتماع كل اوراقها, وها هي اليوم
60 زيارة 0 تعليقات
أنها أزمة أمنية تفاقمت في ظل حكم الدين السياسي الراديكالي أو قلْ في ظل دولة الفشل أو في ظل
67 زيارة 0 تعليقات
حصل ثلاثة عشر ألف وستمائة طالب على معدل من 98% فما فوق في الامتحانات الوزارية للصف السادس
71 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال