الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 532 كلمة )

يحاول الغرب في كل مرة إلصاق استخدام الأسلحة الكيميائية بالجيش السوري حصرا

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يحاول الغرب في كل مناسبة إلصاق استخدام الأسلحة الكيميائية بالجيش السوري حصرا على الرغم من تخلص دمشق من مخزوناتها الكيميائية بإشراف دولي.

وفي حادثة بلدة خان شيخون أيضا سارعت دول الغرب إلى توجيه أصابع الاتهام إلى دمشق من دون تحقيق أو أدلة أو براهين، على الرغم من الوقائع العديدة التي تؤكد أن التنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق قد استخدمت وأنتجت في معامل محلية غازات سامة ومواد كيميائية.

وفي هذا السياق أكدت وزارة الدفاع الروسية أن طائرات سلاح الجو السوري قصفت صباح أمس في الأطراف الشرقية لبلدة خان شيخون بريف إدلب مستودعا للذخائر يحتوي على أسلحة كيميائية ومعملا لإنتاج قنابل تحتوي على مواد سامة.

ويمكن في هذا الصدد سرد الكثير من الوقائع التي تؤكد قدرة التنظيمات المسلحة المتطرفة وفي طليعتها "داعش" على إنتاج واستخدام الأسلحة الكيميائية، ففي نهاية يناير الماضي أعلنت القوات العراقية أنها عثرت على معمل لإنتاج غاز الخردل في القسم الشرقي الذي تم تحريره من مدينة الموصل.

وأكد حيدر فاضل، اللواء في القوات الخاصة العراقية أن خبراء فرنسيين فحصوا المادة الكيميائية التي عثر عليها في المعمل التابع لتنظيم "داعش  وتوصلوا إلى أنها غاز الخردل، مضيفا "نعرف أنهم كانوا يستخدمون هذا الموقع لإجراء تجارب لإنتاج الأسلحة الكيميائية".

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أكدت في الشهر ذاته أن مسلحي "داعش" و"جبهة فتح الشام" (النصرة سابقا) والفصائل المنضوية تحتهما يستخدمون الأسلحة الكيميائية، كغاز الخردل وغاز السارين، فضلا عن المواد الكيميائية الصناعية السامة، مثل غاز الكلور في سوريا والعراق.

وفي شهر مايو العام الماضي، وجهت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تحذيرات من وجود مؤشرات "مقلقة للغاية" تدل على أن تنظيم "داعش" ربما يصنع أسلحة كيميائية، وأنه استخدمها بالفعل في العراق وسوريا.

وأعلن أحمد ازومجو رئيس هذه المنظمة الدولية أن فرق تقصي الحقائق وجدت أدلة على استخدام غاز الخردل بهجمات في البلدين، موضحا أن "الشبهات تشير إلى أن التنظيم ربما قام بتصنيع هذه الأسلحة بنفسه وهو أمر مقلق للغاية"، مضيفا أن ذلك "يثبت أن لدى داعش التكنولوجيا والمعرفة اللازمة، كما أنه يملك مواد يمكن استخدامها في تصنيع أسلحة كيميائية".

هذا الأمر كان أكده مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية جون برينان قبل ذلك في شهر فبراير 2016، مصرحا بأن تنظيم "داعش" لديه القدرة على صنع كميات صغيرة من غاز الكلور وغاز الخردل.

وفي فبراير 2016 كشفت وزارة الداخلية العراقية أن قوات الأمن عثرت على معامل لتصنيع أسلحة كيميائية بما في ذلك غاز السارين تابعة لـ"جماعات إرهابية" في الأنبار غربي البلاد.

وفي السياق ذاته، أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي ستيف وارن من بغداد في شهر مايو 2016 أن تنظيم "داعش استخدم الأسلحة الكيميائية ما بين 15 إلى 20 مرة، ما أسفر عن مقتل 13 مدنيا من بينهم 3 أطفال بمنطقة تازة" في محافظة كركوك شمال العراق، موضحا أن "الأسلحة الكيميائية التي استخدمها داعش، صنعت من الكلور المخلوط مع غاز الخردل".

 ومن جديد عثرت القوات العراقية في مايو 2016 على مصنع للأسلحة الكيميائية تابع لتنظيم "داعش" على بعد 4 كيلو مترات غرب مدينة هيت في محافظة الأنبار.

وأوضحت السلطات العراقية أن الجيش ضبط في المصنع أجهزة تكرير وكميات كبيرة من المتفجرات والمواد السامة، بما فيها الكلور، إضافة إلى نحو 250 قنبلة كيميائية.

تلك حصيلة مختصرة تظهر علاقة تنظيم "داعش" والتنظيمات المتطرفة المماثلة بالأسلحة الكيميائية تصنيعا واستخداما في سوريا والعراق. وكل ذلك يؤكد أن هذه التنظيمات المتطرفة والعنيفة هي بمثابة خطر "كيميائي" إضافة إلى جميع الشرور الأخرى التي يعكسها سلوكها الإجرامي بشكل يومي.

المصدر: وكالات

محمد الطاهر

عشرات القتلى والجرحى بهجمات في تكريت وبغداد
العبادي يدعم الحشد الشعبي / هادي جلو مرعي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 20 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 05 نيسان 2017
  4872 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

عباس سليم الخفاجي  مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  أتمنى من كل إنسان شري
5343 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قصفت طائرات سورية أكبر مواقع تنظيم "داعش" في مدينة الر
5212 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - جدد وزير الخارجية السوري وليد المعلم نفي استخدام الجيش
5205 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أثارت وسائل الإعلام في إسرائيل الهلع من "سمكة نصر الله
5204 زيارة 0 تعليقات
كتب / د. كاظم ناصر…بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة
5072 زيارة 0 تعليقات
أصدرت هيئات ومنظمات تختص بالأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، بيانا بمناسبة يوم "الأ
5057 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أنها نفذت 70 غارة جوية إض
4983 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -نشر تنظيم ولاية سيناء الفرع المصري لـ«داعش» صورا لإعدام
4964 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - وقال قاسم، في مقابلة مع صحيفة "الأخبار" اللبنانية: "يج
4867 زيارة 0 تعليقات
اليمن- يحيى دعبوش تمكنت القوة الصاروخية اليمنية التابعة للجيش واللجان الشعبية، من إطلاق صا
4853 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال