الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 889 كلمة )

كلمة في الصميم من فم طفله / نورالهدى محمد صعيصع

اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات الفضائية المخصصة للاطفال ماتتركه من اثر في نفوهم من خلال التوجيه والتعلم من الخصال الحميدة ولايكاد اي بيت عراقي لديه اطفال الا وتجد ان لهو الاطفال هو التفرج على القنوات الفضائية المخصصة لهم مثل طيور الجنة وغيرها حتى بات معظم الاهل يتابعونها ويحفظون الاغاني والاناشيد التي تبث ليس فقط لارضاء اطفالهم بل لان في داخل كل اب اوام طفل يريد ان يعرف كيف يتعامل مع الصغير ومهما تعلمنا او عرفنا عن الادب اقصد الثقافة الموجهه للطفل والذي يعد من اصعب الفنون الثقافية فمثلا اجيالنا كنا نسنمتع بالمسلسل الخليجي افتح يا سمسم وكان الكل يتكلم الفصحى اقصد العاملين لتشجيع تداول اللغة العربية اما اليوم ومع كثرة القنوات الفضائية التي خصصت للاطفال وباللغة الفصحى فنجد جيلا يفضل ان يتكلم الفصحى على لهجة الاهل والبلد قبل سنوات قليلة ومن خلال حفل اقيم في المتحف العراقي حول (القائمة الحمراء ) الذي تعني بلوحات الفنانين الرواد التي سرقت وهرب الكثير منها حتى اعدت تراثا مهما بالنسبة للعراق رأيت طفلة جميلة ابنة زميلتي تجلس جانبا تكلمت معها بالعراقي شلون الحلوه لم تجب ظنتت انها لاتتكلم العربية تكلمت معها بالانكليزية لم تجب وهي تنظر لي وانا على ثقة انها تفهم مااقول تكلمت بالفرنسيه بالاثورية لم اجدي نفعا معها بعدها جاء صديقتي ظننت الطفلة خرساء قال الطفلة لامها :امي من هذه السيدة الجميله هل هي صديقتك ؟ تكلمت الام باللغة العربية الفصحى ثم تركتها لي فكنت اتعمد اتكلم اصعب الكلمات العربية وهي تجيب وتتفاعل معي حينها عرفت بان كل شئ موجه سيف ذوحدين بامكاننا من خلال القنوات المخصصة للطفل زوع مانريد " قبل ايام قليلة جرى حديت بيني وبين صديقتي الصغيرة نور ذات التسع سنوات قالت لي لماذ لاتغيرين اثات بيتك وتصليحين الكاشي الذي بالكاد استطيع افتح بابك الذي يوقظ سابع جار من الصوت ؟ قلت لها : راتبي قليل جدا حبيبتي وانا مريضة ومااريد بس وجه الله قالت افرضي الله اعطاك بيت كبير وسيارة حلوه وحمايه مثل الموجودين بالدوله ماذا تفعلين بيها ؟ قلت لها ك افتح ملجأ للايتام واتي بمربيات لهم لاني لااجيد تربية الاطفال اخاف اضربهم للتاديب وانقهر لان لايجوز لي ضرب يتيم فقط نعطيه من الحب والحنان وانا اخاف ا ن اشهم رائحة دمع اليتيم قالت لماذا ؟ ( للعلم معظم الاطفال في السنوات الاخيره معضمهم يتكلمون الفصحى) تعلموها من الكارتون في القنوات الفضائية قالت اذا الله اعطاك بيتين وسيارات وذهب و حمايات يعني حليتي مشكلة الايتام ؟ قلت لها : افتح دار للعجرة هم بحاجة الى حمايه وخدمة وكلما عجز الانسان يرجع كالطفل الصغير يحتاج الى عنايه اكثر نظرت الي مليا وقالت يعني انتي ماتردين شئ لنفسك ؟ ان لنفسك عليك حق ، قلت لا انا زاهده في هذه الحياة لاني ولدت يتيمه وعشت منقطعة ولاازال قالت وما المنقطع قلت لها من ماتت امه انقطع عن الدنيا ومن مات ابوه هو يتيم اللهم ارحم والدينا وادخلهم مدخلا حسنا مع الشهداء والصديقين نظرت لي شزرا وقالت ماتموتين احسن الج ؟ رجعت للهجة العراقية يعني خل شويه الج وشويه لله قلت لصدقتي يانور وهل نحن احياء مع هذا الكم من الحزن الذي ولد معنا نحن ابناء الحروب والرزايا نحن الذين رأينا دموع الامهات وسرنا حفاة لفقدهم دسنا على جمر الدروب ماذا بقي لنا في الدنيا سوى ان نتمنى لغيرنا مالم ناخذه ،اللهم في هذا اليوم وفي هذا الشهر الكريم لاتريني دمعة يتيم او ثكل امهات وطني يوجعي يوجعني عوق الاطفال وفقدانهم الاهل والمعيل يؤلمي اطفال الموصل ومايتعرضون له ، ايام وانا ابكي تلك الطفله التي انتشلت من بين ركام الجثث ذكرتني بملجا العامريه وتكررت احزاني ورايت ذهول عيني فيها ويتمي وانقطاعي عن الطعام والكلام وكاننا نبت انبتا الله في صحاري الحزن وتصخر قلوب الحكام ومهما كبرنا سنبقى مثل هذه الطفله التي استخرجت من بين الجثث يارب يامن اعطيت الحياة ووهبت الانسان كل شي خذ بحق كل مظلوم ولو بعد حين واجعل كراسيهم توابيت لنتن قبور ابائهم قلت لصديقتي الصغيره نور ساتبنى هذه الطفله ، قالت لي بأسى راح تنسيني بعد وماتحبيني ؟؟ قلت لها انت اكثر من بنت انت حبيبتي وصديقتي وضلي الذي لايفارقني عندها علمت ان الاطفال لديهم مزيج من مشاعر المحبه التي تشوبها الغيره ،لكنها قالت لي ساعطي لها نص ملابسي اذا اتتي بها جميل ان نغرس في اطفالنا حب الاخر الطفل قلب ابيض اي شئ تضع فيه يمتلآ به اذ ربيته على الحب او الكراهيه ،لذا يجب ان نبني في انفس اطفالنا قدر كبير من الحب دون اثارة غيرتهم على من يحبون يجب ان نبني ماخربه سلاطين الظلام والجبروت السراق الذين لبسوا ثوب الولي وماهم الاعرايا من الثياب خنازير السياسة اكلي السحت كيف ستقابلون الله وباي وجه وماذا تنفعكم الاموال التي سرقتموها ولاجل كرسي جلبتم داعش وماعاش والغلا الفاحش ستلعنكم الاجيال ويلعنكم الاعنون ياغبران يادواعش الكراسي اعلموا ان الحق ميزان الله في الارض فلاتخسروا الميزان فتخسروا دنياكم واخرتكم (اعمل لدنياك كانك تعيش ابدا واعمل لاخرتك كانك تموت غذا ) طبعا هذا كلامي بعيد عن السياسة التي هددت عدة مرات بسببها فاثرت السكوت لان صحتي لاتحمل بعد اعاقه اخرى يكفي اعاقة وزارة الثقافة لي واسقاط حقي وعندما تكلمت ذات مره مع المسؤول الطاعن بالجبت قال لي مولانا( المؤمن مبتلى ) وهو كان يضرب ركعة بتربة قلت له اولم تامن؟؟ لكي تاخذ قسطا من ظلمكم لي , رمضان كريم ونحن نستقبل بعد ايام ليلة مباركة ليلة القدر وليلة استشهاد امير المؤمنين ومولى المتقين عليه السلام حشرنا واياكم وجعلنا وجعلكم صدقات جاريه لمن تحت الثرا الذين كانوا رغيف الحياة والمحبه والماء الذي يغسلنا عندما نضبت دموعنا واصبحت مقله معطله رحم الله من وطأ ثرى بلد ورحم الله من هم تحت الثرا ورحم الله من ضيعتهم الاقدار وتشعب المسافات والقلوب

لصوص ينعقون ووطن يحتضربين طيار الفيالة وابو السخان
سراب العمر / نورالهدى محمد صعيصع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 26 تشرين2 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 10 حزيران 2017
  4311 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Martin Davidson الدولار المجمد.. تجارة مزدهرة لغسيل الأموال / حيدر الاجودي
25 تشرين2 2020
مرحبا!!! هل تريد أن تكون عضوًا في المتنورين وتبدأ في تلقي 50000000 دول...
زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...

مقالات ذات علاقة

 (بماذا يصحح الأكاديمي عندما لا يجد قيمة القلم الأحمر) رسالة تلقيتها من أحد الأكاديمي
27 زيارة 0 تعليقات
 في العراق تعودنا ان نخلط في قضية تصغير الأسماء بين التحبب والتحقير بالرغم من معرفتنا
41 زيارة 0 تعليقات
نعيش هذه الايام ذكرى وفاة مرجع الشيعة العظميم السيد محسن الحكيم قدس سره، وكلنا يعرف موقفه
39 زيارة 0 تعليقات
انها بنت شابة جميلة كردية فيلية من مدينة الحلة تزوجت شاب جميل كردي فيلي من نفس المدينة كان
39 زيارة 0 تعليقات
المواطن على حق والأعذار مرفوضة مع بداية فصل الشتاء وقدوم موسم الامطار كثيراَ ما نسمع كلمة
61 زيارة 0 تعليقات
ازاء وجرّاء النموّ المفرط وتكاثر الفساد المتضخّم بطرقٍ يصعب حسابها هندسياً وبالرياضيات وسو
81 زيارة 0 تعليقات
موضوع اليوم عن مشاكل المرأة وهل آتت القوانين ثمارها وتمكنت من حل مشاكل المرأة ام زادت الأم
65 زيارة 0 تعليقات
أخشي ما اخشاه أن يأتي اليوم الذي تصبح فية الخيانة وجهة نظر .في الماضي كانت تمارس علينا سيا
73 زيارة 0 تعليقات
كواليس السياسة في عراقنا الجريح كثيرة ولن تقف في مكان ,فهي لاهثة خلف اجندات داخلية وخارجية
87 زيارة 0 تعليقات
الانحياز إلى الفقراء والمساكين يشعرك باللذة والسعادة الدائمة والطمأنينة والراحة النفسية، ي
80 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال