الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 284 كلمة )

مهزلة المحكمة الادارية / بقلم ادهم النعماني

في كل مرة احدث نفسي بان تكسر يراعها وتمنعه من الكتابة والامعان في توضيح وشرح الواقع العراقي , لاننا امام سلطة سياسية لا تسمع ولا تصغي ولا تعطي انتباهتها لأحد في هذا الكون العراقي الذي وصل به البؤس الى مستويات خطرة ومؤذية ومدمرة .

ولكن النوع الردئ الذي يخرج منها يجبرنا مرغمين الى العودة لمسك اليراع

مجددا لكي نضع النقاط على الحروف ونبرز ونوضح ما يلتبس على الناس ,اغلب الناس في عراقنا الجريح .

لم يشهد العراق درجات عالية من التشوهات العامة في الحياة السياسية مثلما يشهده في هذه الايام وخاصة في ظل هذه الحكومة التي فقدت كل مصداقيتها امام الناس وايضا امام مجريات الامور .

ولندخل الى صلب الموضوع وبغض النظر عن اسم وعن قبيلة وعشيرة وعائلة من يشغل وظيفة مستشار الامن الوطني ,

فبعد ان اقيل هذا العالم النحرير من منصبه ,لأمور نحن نجهلها ولكن ظاهرها

هو عجزه عن اداء وظيفته بطريقة تحفظ امن العراق وامن ناسه ومجتمعه .

نرى ان ما يسمى بالمحكمة الادارية تصدر حكما ببطلان قرار الاقالة وعودة الاموما اليه الى منصبه السابق .

العنوان الوظيفي وخاصة الوزاري ومن يشغله هو امر تنفيذي وغير خاضع للمنازعات القضائية ,فهو يخضع للتقييم والتقدير العملي ,فيما اذا كان الموما اليه انجز وظائفه بصورة مرضية ام لا ,

ولكننا نشهد امر قانونيا في غاية الغرابة وفي غاية البشاعة .

إن سلوك الموما اليه فيما اذا كان هو نفسه قد رفع قضية فيما يخص اقالته يعد عملا غير متعارف عليه حتى عالميا وليس من صلاحيات المحاكم كلها لكي تدلوا بدلوها في هذا الخصوص .

إن اظهار الامر وكانه شئ طبيعي هو من طبيعة هذه السلطة التي تعدت وتجاوزت على كل قيم الحياة

الا من عاقل وحصيف ولبيب يقول الى المحكمة الادارية

أنكم غير مؤهلين لهذه القضية ,لأنه ليس من مهماتكم .

 

ادهم النعماني

في العراق فقط ولا سواه .! / رائد عمر العيدروسي
قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية يبحث سبل التع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 22 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 16 تشرين1 2018
  1332 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

خلال سنوات الحرب الباردة كانت لعبة إسقاط الأنظمة جد شائعة خاصة في الدول الضعيف في كل من أم
27 زيارة 0 تعليقات
أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الجمعة 15/ 1/ 2021 مرسوما بإجراء انتخابات تشريعية ورئ
27 زيارة 0 تعليقات
يقول العليّ الأعلى: [أهم عوامل زوال الدول؛ تقديم الأراذل و تأخير الأفاضل و ترك الأصول و ال
40 زيارة 0 تعليقات
الملاحظة التي تجلب النظر المواجهة بين الرئيس الامريكي الفاشل دونالد ترامب ونانسي بيلوسي رئ
38 زيارة 0 تعليقات
تنّهمك الطبقة السياسية العراقيّة في ترتيبات إجراء انتخابات جديدة مبكرة منذ أكثر من سنة، رد
28 زيارة 0 تعليقات
 يقول سياسي عراقي كبير انهم لايريدون انتخابات مزورة. وهو يقصد بطبيعة الحال انتخابات ٢٠١٨ ا
99 زيارة 0 تعليقات
عندما يتم تصدير أي جملٍ على أنها أفكار لمجرد تنسيقها اللغوي، يؤدي هذا بطبيعة الحال لشيوع ا
34 زيارة 0 تعليقات
بنجامين فرانكلين، أحد الآباء المؤسّسين للولايات المتحدة، والذي نجد صورته على ورقة المائة د
50 زيارة 0 تعليقات
1.لمعرفة معنى من معاني الخونة الحركى أيّام الثورة الجزائرية، لابد من الوقوف على معنى الخدم
45 زيارة 0 تعليقات
وعانينا ما عيننا من حكومات بوليسية طيلة خمسسون عاما .لا حرية ولا كرامة عند المواطن في بلدن
57 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال