الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 302 كلمة )

نجوم عابثة / نجلاء جميل

كثيرا ما تسافر بنا حالات من جنون الحنين ، ينثر ضجيج شذراته في كل مكان وحين ، فنستحضر ذكريات حبيب كان ، لنسامر ومضات تماهت بين عراء الشوق ..

نطيل النظر ، ونختلس البصر …أيا أيتها النجوم المطلة من علياء سمائك ، هل تبوحين بسر أضناه الكتمان ، وقد ضاق الصدر به بما رحب ..

حدثينا عنه ، عن مكانه ، أين أضحى من كان يبيت بين أركاننا وكأنه سنا نبض الوتر ، ليطفو رحيقه وترتوي بكؤوسه زوايا الحرمان .. فيأخذك التجلي على شاطئ الذكريات ..

أيا قمري الضائع بين سكرات الأمنيات ، بيني وبينك تشابها كبيرا ، من يراك يظنك في ربيع دائم ، لا يرى فيك غير ابتسامة وهاجة تضيء للقلوب دروبها ، ويحلو التغزل بك وضربك لأروع الأمثال ..

ولكنني أعلم يا رفيق غربتي بأنك تخفي وراء تلك الابتسامة الواهية رمادا من شطآن ، وركاما من أحزان ..

فهي تلك الابتسامة ذاتها نرســـمها كلما نهرب من رمقات أنظار وأنظار.

أتوسل الأمل منك فلا تنحدر خلف تلك الجدران ، ابق في مكانك والتمس عذرا لأؤلئك الحالمين برصيف الانتظار ..

كثيرا ما يعترينا الخوف ، ويغزونا اليأس ، وكأنه قيظ الرحيل قد حان من بين تلك الأسفار ..

يستغيث القلب ، وتشيخ اللهفة ، ويفتر نبض الروح عند تلك الأغصان التي صدحت بأنين حناجرها لتعلن على أحلامنا العصيان

تلك هي الحياة يا رفيقي ، ما هي إلا رحلة تتعدد فيها المرافئ ، وتتلون بها الأشرعة حسب الأقدار ..

فكلما أرهقنا مجدافها ، نتوسل شموس أركاننا ، لتصافح تلك البوصلة الهائمة بين رحايا الإعصار ..

وبينما تتوقد جذوة الرضوخ لأنات الحنايا ، التي أنهكها الانتظار

تثور النبضات كحمم لتستنطق تلك الخلجان وترثي الظنون ، و تفك أسر ذلك الحرمان ، وتغتال ما كانت أشواكا قوية ، وتصافح تلك النجوم العابثة في أركاننا العتية ، فتصدح بلابل أهدابنا بكل الأماني الوردية ، فتهمس بين حنايانا .. ما زال للحكايا بقية .. وللحكايا بقية

يوم العمال صرخة بوجه الإستغلال / حسام عبد الحسين ا
حافیة علی جسر الذهب / محمد سعد عبد اللطیف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 21 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 02 أيار 2020
  441 زيارة

اخر التعليقات

زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...
زائر - عزيز الخزرجي فيلسوف كوني .. دور فلسفة الفلسفة في هداية العالم / عزيز الخزرجي
31 آب 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: شكراً على نشركم لموضوع: [دور فلسفة الفلسفة في ...
زائر - عامل الخوري فاضل البراك.. سيرة حياة.. معلومات موثقة تنشر لأول مرة / د. هادي حسن عليوي
29 آب 2020
خليل الجزائري لم يكن الامين العام للحزب الشيوعي العراقي ، بل ليس في ال...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال