الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 980 كلمة )

رسامات أكتوبر / سوسن الكردي

خاص: شبكة الاعلام في الدانمارك 

مع عدد كبير من الشباب والشابات، وقفت امام جدران احد انفاق السيارات في النجف لترسم لوحات معبرة، مليئة بالرفض والغضب..
الرسامة كوثر جواد 17 سنة ، الطالبة في معهد الفنون الجميلة تقول " حاولت من خلال الفن ان اجسد واترجم معاناة المحتجين والمطالب التي نريد تحقيقها".. تضيف وقد تلطخت ملابسها بالوان مختلفة" رسمت عدد من اللوحات مع زملاء الرسامين، على جدران نفق المختار في حي ميسان، وجدار نفق مسلم بن عقيل في الكوفة" 

الفنانة التشكيلية : سوسن الكردي

الدعم الاكبر لكوثر جاء من عائلتها، تقول" لم أتوقع موافقة اهلي على مشاركتي ، وتفاجئت انهم شجعوني، وشعروا بالفخر كثيرا لان ابنتهم كانت ترسم للعراق ، وللمطالبة بحقوق شعبه التي سرقتها الأحزاب ".
مناظر القمع للمتظاهرين الهبت حماس كوثر، " لم انم تلك الليلة عندما شاهدت من على شاشة احدى الفضائيات كيف يقتل الشباب في ساحة التحرير" تقول بألم.. " فحاولت في تلك الدقائق أن ارسم هذا المشهد وكيف يمتزج لون دمهم بالعلم العراقي.. حينما يسيل على الأرض.. الان اني لم أستطع بسبب البكاء والانهيار النفسي"..
وتضيف " فيما بعد اعتبرت ان رسومي الثورية هي سلاحي ضد الظلم والفساد ، فسلاحي فرشاتي وساحتي هي الورق والجدار فلم اقف متفرجة بل انتفضت ضد ظلم شعب العراق برسوماتي التي عبرت عن انتفاضتي وتأييدي لثورة أكتوبر ولو بشيء بسيط "
اندلعت في 1 من تشرين الأول 2019،احتجاجات كبرى في بغداد وبقية محافظات وسط وجنوب العراق احتجاجاً على تردّي الأوضاع الاقتصادية للعراق، وانتشار الفساد الإداري والبطالة، ووصلت مطالب المتظاهرين إلى اسقاط النظام الحاكم واستقالة حكومة عادل عبد المهدي، وتشكيل حكومة مؤقتة واجراء انتخابات مبكرة.
وندّد المتظاهرون بالتدخل الاجنبي في العراق وواجهت القوات الأمنية هذه المظاهرات بعنف شديد ، واستعمل القناصة لاستهدف المتظاهرين بالرصاص الحي ولا احد يعرف الى أي جهة ينتمون بعد ان نفت الحكومة علاقاتها بهم فاطلق عليه اسم (الطرف الثالث )، وبلغ عدد القتلى من المتظاهرين حوالي 740 شخصا منذ بدء المظاهرات، وأصيب أكثر من 20 ألفا بجروح خلال المظاهرات ومن بينهم 3 آلاف "إعاقة" جسدية، فضلاً على اعتقال العديد من المحتجين وقطع شبكة الانترنت .
وبرز خلال ثورة أكتوبر الفن كسلاح احتجاجي ضد الظلم ، وشهدت عدد من مدن العراق انتفاضة للرسامين والرسامات الذين رسموا جداريات كبيرة في عدد من الأماكن العامة كانت النجف احدى مدن العراق التي رسمت فيها مئات الجداريات في الشوارع والساحات وعلى جداران الانفاق والجسور .
وتضيف " حاولت ان اعبر عن أحلام جيل الثورة الذين يتطلّعون إلى عراق مختلف ذو توجّه سياسي محدّد، وحياه كريمة ولدي الان مشاريعنا للوطن كثيرا جدا لاني احس احساس جميل بالفخر لاني عملت شيء ولو بسيط لوطني وكان لتكاتف الرسامين ومساعدتهم بعضهم لبعض ونشوء روح الأخوة والتعاون من اجمل المواقف لان الفن انتفض بشكل كبير حيث اصبح اللون والفرشاة قادرا على التعبير بفضاءٍ مفتوحٍ دون خوف" .
ويقول أستاذ التاريخ الدكتور حيدر الابراهيمي " تعتبر هذهِ الاضطرابات الأكثر فتكا في العراق منذ انتهاء الحرب الأهلية ضد " داعش" في كانون الأول عام 2017. وتأجلت التظاهرات لفترة لأجل مراسيم الزيارة الأربعينية للامام الحسين عليه السلام ، ثم تجددت في يوم الجمعة 25 تشرين الأول، وفي أعقاب حرق القنصلية الإيرانية في النجف في 27 تشرين الثاني 2019 سقط عشرات القتلى والجرحى وكانت أكثر أيام الاحتجاجات دموية، خاصة في محافظة ذي قار التي جرت فيها مجزرة الناصرية، والتي أدّت إلى إعلان رئيس الوزراء العراقي نيته تقديم استقالته. وفي 30 تشرين الثاني قدم عادل عبد المهدي استقالته من رئاسة مجلس الوزراء استجابة لطلب المرجع الديني السيد علي السيستاني، من اجل التمهيدا لإجراء انتخابات جديدة تعمل على تهدئة الأوضاع في البلاد. ولقد أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، ارتفاع حصيلة ضحايا الاحتجاجات خلال الشهرين الماضيين إلى 495 قتيلا وأكثر من 21 ألف جريح " .
" لم يتوقف اللون والفرشاة عند حد، فقد كسر الفن كل القيود ليعكس صورة الفاسدين والظلام بطريقة غير مباشرة ويشرح طبيعتهم المشوهه في حكم البلاد وظلم الشعب ، فكلً رسام أنتفض بطريقته الخاصة فمنهم من أظهر الجانب الجميل في شوارعنا ورسم البسمه على وجوه الشعب ، ومنهم من اظهر حقيقة الحكام الظالمين " كما تصفهم الرسامة شهلاء.

وشهلاء محمد علي البالغة من العمر 21 والتي تدرس في جامعة الفرات الأوسط تتحدث عن مشاركتها في الثورة " كنت حريصة جدا على ان يكون لي بصمة ودور وحضور مع الرسامات والرسامين في انتفاضة أكتوبر حيث رسمت مجسد للمرأة العراقية المظلومة بالعادات والتقاليد والمجتمع وبينت ان المرأة لها دور قوي واساسي في بناء المجتمع "
وتصف شعورها وهي تمسك فرشاتها " كان أجمل أحساس في عام 2019 حيث جمعت كل شعور الفرحة والفخر والثقة والتوتر بتلك الحظات شعور لا يوصف فمنذ طفولتي وانا احب الرسم ومازلت اعتبره مملكتي وافضل ما امتلك " .

وتختم كلامها بطرفه جميلة " حدث شي لطيف لي عندما كنت ارسم على الجدار اثناء المظاهرات ، حيث جاءت سيارة وفيها رجل عجوز ، وكان يتكلم بلهجة شعبة وبصوت عالي: (عاشت أيدك بنيتيي ..استمري تخبل الرسمة مثلج ) ، لم استطع نسيان هذا الكلام اللطيف والذي حفزني اكثر لأكمال الرسمه، فصدى صوته لايزال يعزف ببالي " .
اما الرسامة نبأ حيدر هاتف 20 سنة الطالبة في احدى الاعداديات تقول" ان ثورة أكتوبر توعوية وهي جمالية للأماكن العامة من جانب اخر ، اذ حفزت الجميع ان يرسم للوطن
فقد رسمت مجموعة من الجداريات منها لوحة تعبر عن الانتفاضة للحصول على الحرية وآخرى تمثل التراث البغدادي القديم ، كنت اتلقى التشجيع من اهلي من اجل ان أشارك واجسد الثورة برسم المواضيع التوعوية بالتعاون مع شريحة من الشباب الموهوبين فلدينا العديد من الافكار الجيدة والمشاريع المستقبلية من اجل العراق فثورة أكتوبر ايقظت الحركة الفكرية لدى العديد من الناس واغلبهم اتجه للفن فثورة اكتوبر اصبحت ثورة فن " .
وتبين " كلما ارسم لوحة اشعر بالفخر وكذلك اتهيأ لرسم المزيد وحاولت من خلال رسومي ان ابرز المساوئ لدى الحكام الفاسدين ورسمها بطريقة ساخرة ، كما اني لم اتوقع يوما ان ارسم في الأماكن العامة ولكني مع الوقت ادركت أهمية الموهبة والاهتمام بتطويرها " .

هذا العمل من نتاجات مشروع ( التربية الإعلامية ) الذي تم تنفيذه بواسطة (MICT) / الأكاديمية الألمانية للإعلام بالتعاون مع (IOM ) منظمة الدولية للهجرة سنة 2020 .

المبادرات الشبابية تعزز التماسك الاجتماعي بين طوائ
عكد اليهودي .. نموذج للتعايش بين الديانات في النجف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 25 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

سمير حنا خمورو يفتتح مساء اليوم 6 تشرين الثاني/ أكتوبر في سينما أرلُوكا Cinéma l'ARLEQUIN
84 زيارة 0 تعليقات
تحت شعار تعالوا نحتفل بعودة السينما الى الجمهور السينمائي انعقد مهرجان دوفيل للسينما الأمر
166 زيارة 0 تعليقات
ضمن قسم الافلام الاولى للمخرجين في مهرجان دوفيل الفرنسي، الذي سيفتتح يوم الجمعة 4 ايلول/ س
240 زيارة 0 تعليقات
من الافلام التي ستعرض للمرة الاولى في مهرجان دوفيل السينمائي، المخصص للسينما الاميركية وال
255 زيارة 0 تعليقات
المخرج البريطاني الان باركر ، توفي يوم الجمعة 31 تموز / يوليو عن يناهز 76 عامًا في لندن ،
309 زيارة 0 تعليقات
المجتمع .. وإدارة الدولة للاقتصاد وضدها سياسة الانفتاح   لم يكن اعتباطا اختيار فلمي "
334 زيارة 0 تعليقات
أعلنت شركة تليسكوب فيلم بالتعاون مع مركز السينما العربية، إطلاق موقع جديد يمكن من خلاله لل
278 زيارة 0 تعليقات
أعلن متحف الآغا خان في تورنتو، كندا، عن إعادة افتتاح أبوابھ أمام الزوار بباقة جدیدة من الب
402 زيارة 0 تعليقات
اللافت أن يبدأ الفلم بإهداء الى صلاح جاهين(1930 – 1986) الشاعر الفنان و..، و..، و..، لينته
521 زيارة 0 تعليقات
الجميع يعرف الرسام الشَهير بابلو بيكاسو لكنلا أحد يسأل عن مصير تلك النساء اللواتي يحضرن في
375 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال