الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 567 كلمة )

التهاون مع كورونا يضع العالم أمام موجة أخرى / حيدر آل حيدر الاجودي

يمر العالم بمنعطف حرج وخطير مع زيادة عدد الإصابات جراء فيروس كورونا، فما أن شرعت بعض الدول في التعافي تدريجيا من جائحة كورونا وتبعاتها حتى واجهتها قفزات غير متوقعة في أعداد الإصابات والوفيات، مما يميل بعض خبراء الأوبئة إلى اعتبار هذا النسق التصاعدي كموجة ثانية قد تعيد الوضع الوبائي إلى نقطة الصفر مرة أخرى، بينما يرى آخرون أنه مجرد امتداد للموجة الأولى التي لم تنتهي بعد.

فلا يوجد تحديد علمي دقيق لمفهوم الموجه الثانية غير أن معاييرها النظرية وفق دراسات نمذجة الأوبئة تبدو خليطا من المعطيات المترابطة كالسلوك الاجتماعي، والسياسة الصحية، واكتساب المجتمع للمناعة الذاتية، أما إجرائيا فأن أي موجة جديدة تعني ارتفاعا مستمرا في العدوى بعد انتهاء الموجة السابقة في السيطرة على الفيروس نهائيا، أو على الأقل وقف تفشيه الواسع، وعلى هذا الأساس تقف بلدان كثيرة الآن على أعتاب موجة ثانية من جائحة كورونا قد تعيدها إلى المربع الأول بعد أسابيع قليلة من التعافي الحذر، والخروج التدريجي من حالة الإغلاق والشلل.

وفي حالة تحسن الوضع الوبائي حد خلو بعض الدول تماما من الإصابات، فعلى نحو أشبه بالانتكاسة يشهد الفيروس من أوروبا إلى آسيا وأفريقيا وحتى الأمريكيتين طفرات لافتة في عدد المصابين الذي تجاوز العشرة ملايين شخص وأكثر من نصف مليون ضحية، وإذا كان التدهور الوبائي في الولايات المتحدة والبرازيل والبيرو وتشيلي والهند وروسيا على سبيل المثال اقرب للموجة الأولى، حيث لم تشهد هذه البلدان تحسن يذكر، فأن مثار القلق يتعلق بدول صنفت كنماذج ناجحة في التغلب مبكرا على الوباء، لكنها توشك الآن أن تتحول إلى نماذج محبطة ومنها سنغافورة التي شهدت عودة مفاجئة للعدوى رغم اعتمادها نظاما صحيا صارما لتتبع حالات الإصابة في سكانها، وكوريا الجنوبية أيضا كمثال للقصة الناجحة تتهددها الانتكاسة، إذ اقر مسئولوا الصحة فيها بأنها تشهد حاليا موجة ثانية من انتشار الفيروس، على اعتبار أن الموجة الأولى استمرت حتى شهر أبريل/ نيسان الماضي عندما تراجعت حالات الإصابة إلى الصفر، وأمتد سيناريو شبح الموجة الثانية إلى ألمانيا التي كانت رائدة على الصعيد الأوروبي في التعاطي مع الوباء، إذ سجلت البلاد ارتفاعا في عدد الإصابات تزامنا مع تخفيف القيود، أما الصين منشأ فيروس كورونا، فقد طرق الوباء أبواب عاصمتها بكين بعد أن ظلت بمنأى عنه طيلة الأشهر الماضية، فيما ارتفعت حالات الإصابة شمالي البلاد.

عربيا، لا تستبعد دول العالم العربي حدوث موجة جديدة، رغم نجاح بعضها في احتواء الموجة الأولى وهي تعكف على مراجعة خططها الوبائية والصحية، بينما ظهرت بؤر خفية جديدة في تونس والمغرب لا سيما في مزارع الفراولة، وسجلت السعودية والعراق على التوالي ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات والوفيات بشكل يومي، كما عاود الوباء تفشيه في مدن فلسطينية، فيما تتدهور الأوضاع أكثر فأكثر في اليمن مع عجز شبه تام عن الملاحقة والإحصاء.

وفي خضم هذا المشهد المنذر بالأسوء، تفرض الأسئلة الصعبة نفسها عن اللقاح الموعود، وعن سبل تجنب موجة ثانية في ضوء الحاجة الملحة لإعادة فتح الأبواب المغلقة، وبينما يقلل بعض خبراء الأمراض الفيروس من إمكانية اندلاع الموجة المرتقبة بالقول "إن ما يحدث اليوم إنما هو ذروات ثانوية للموجة الأولى، وأن موجات الوباء المتكررة لو حدثت فأنها ستقلل من قابليات الإصابة، لأنها تعزز المناعة عند البشر"، بينما منظمة الصحة العالمية تبدو أكثر تشاؤما بتأكيدها بأن الفيروس ما يزال فتاكا ولا يبدي أي تراجع في قوة تأثيره وقدرته على التفشي السريع.

وعليه، فأن التوسع في تخفيف القيود والتراخي في الالتزام بتوصيات الوقاية، قد تضع العالم جديا من وجهة نظر خبراء الصحة وعلماء الأوبئة في أتون موجة وبائية ثانية، وربما ستكون في نهاية شهر أغسطس/ آب أو أوائل سبتمبر/ أيلول المقبلين، ثم أنها قد تكون أشد وطأة من الأولى مثل ما كانت المرحلة الثانية من الأنفلونزا الاسبانية قبل قرن فقد كانت أكثر فتكا من سابقتها.

خلافات تنذر بالموت سببها مصدر الحياة / حيدر آل حيد
الأمن الغذائي العربي .. توافر المقومات وانعدام الت

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 27 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 23 تموز 2020
  203 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
12794 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
9556 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8592 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8146 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
7748 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
7570 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7075 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7005 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7005 زيارة 0 تعليقات
الامة العربية ومن خلال ماتركه اجدادنا في حضارة وادي النيل وحضارة وادي الرافدين كانت من اكث
6947 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال