الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 271 كلمة )

شاعرة البلاط / عكاب سالم الطاهر

اشارت مصادر ذات صلة ، الى ان الشاعر

جميل صدقي الزهاوي قد رفض ، بشموخ

الشاعر الحقيقي ، ان يكون شاعر البلاط.

كما اراد ذلك الملك فيصل الاول . 

 وكنت اتصور ان منصب  (شاعر البلاط)

جزء من هيمنة الملك او الرئيس في هذا البلد العربي او ذاك . وجزء

مهم من  هيبته وخطابه الدعائي.

 كنت اتصور ان الشرقيين عامة ، والعرب

خاصة ، هم مصدر هذا المنصب. لكني اكتشفت ان تصوري هذا ليس صحيحاً.    

  الشاعرة البريطانية         

 فاثناء قراءتي للمجلد الذي يضم العددين 

الثالث  والرابع من مجلة الثقافة الأجنبية

وهي من اصدارات دار الشؤون الثقافية 

العامة ، قرات مقالا مترجما حمل عنوان:

قمر ملفوف بورق بني ، ترجمة فيئ ناصر.

وفيه سيرة مختصرة للشاعرة البريطانية

( كارول ان دوفي ).

وجاء في سيرتها : ولدت عام 1955 في

مدينة كلاسكو باسكتلندا.ودرست الفلسفة

في جامعة ليفربول. وهي محررة سابقة في

مجلة الشعر. ومقدمة برامج إذاعية وتلفزيونية..

بدات مشوارها الشعري عام 1985. وقد فازت

مجموعاتها الشعرية التي صدرت تباعاً حتى عام 1993 ، بجوائز عديدة ، أبرزها جائزة

سومرست موم .

            شاعرة البلاط

وتتعدد سمات هذه الشاعرة .فاسلوبها الشعري

، عموما ، سهل القراءة.ولكن ما علاقتها بموضوع شاعر البلاط ؟.

  المعطيات ترجح ان الملك فيصل الاول ، وهو

يطلب من الزهاوي ان يكون شاعر البلاط ، انما

يريد تكرار تقليد بريطاني . اي ان هذه الصيغة

بريطانية اولا ، ونقلت للتطبيق في العراق لاحقا. ومن هذه المعطيات ، ما جاء في سيرتها . وهو التالي :

رشحت الشاعرة ( كارول اون دوفي ) ، رسميا

من ادارة رئيس وزراء بريطانيا السابق توني

بلير ، لشغل منصب شاعرة البلاط الملكي عام

1999. لكن ما جعل الادارة تتراجع عن ذلك

الترشيح ، انتقادات اليمين البريطاني .

اذن شاعر البلاط ممارسة بريطانية صدرت

لاحقا للعراق .

ما هو دور الاعلام إزاء مشكلة الفقر في العراق؟ /
جمعية نساء بغداد تناقش متابعة الخطة الوطنية الثاني

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 30 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...

مقالات ذات علاقة

عراةُ الخطيئةِ عراةُ الحزنِ ... للدنيا أتينا رداؤنا طيبةُ الطينِ وبسمةُ ماءٍ من الرافدينِ
40 زيارة 0 تعليقات
حبيب الروح .. يا نسمة البوح ضمني .. جردني من الجروح اكتب على جسدي عشقا لم يكتب في كل لوح أ
65 زيارة 0 تعليقات
من هيأة  تحرير مجلة  ( ظلال الخيمة ) ، وصلني .. إهداءً .. العدد 44  تموز 2020 من المجلة.  
50 زيارة 0 تعليقات
وبما أن الشجاعة في العمل لا تُستدل على الرغبة في الفهم، فإن الفكر المعقد يجمع الأسباب مع م
50 زيارة 0 تعليقات
أنتِ غاليتي حتى آخر الزمان انتِ حبيبة الروح و الوجدان يا مَن تطوقين لبلابي بالحنان أشتاق أ
55 زيارة 0 تعليقات
كأني دخلت هذا المكان سابقاًكل ركن فيه يعرفني ،ستائره،أثاثهجدرانه ،تُذَكِّرني بأحاديثي القد
64 زيارة 0 تعليقات
رواية محبوكة بين الصدفة والتخطيط لتتشابه فيها الأقدار قبل الأسماء.رواية لو تركت لبطليها فق
43 زيارة 0 تعليقات
كان لقائي الاول بالشاعرة حياة الشمري في دمشق قبل نحو عشر سنوات ، حين فازت بجائزة الشعر الت
92 زيارة 0 تعليقات
تُرَى أهى سطورى ما أقرأه بعيْنَيْك..؟ أم المَىّ الأصْفر مَهْد النِنّى قُطيْرات مَحْبَرتى..
45 زيارة 0 تعليقات
بعد سنوات الغربة عدت الى الوطننظرت في المرآةفلم أجد نفسي٢سألت عن اصدقائي الشبابأشاروا إلى
42 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال