الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 527 كلمة )

لا هوادة في الرد على الاعتداءات / عبد الخالق الفلاح

من يؤمن بالمقاومة لا بد ان يعتقد أنّ قِياداتها هي على درايةٍ ووعي كامل بما يجري من مُخطّطات شيطانيّة تقودها الولايات المتحدة الامريكية وتنفذها حكومة الكيان الاسرائيلي وترتبط بها بعض الدول المعروفة والضليعة بالخيانة تاريخياً ولا تبقى هذه المخططات مسكوت عنها ولعل الأيّام والأسابيع المُقبلة ربّما تكون سويعات تحسب لها حسابات والرّد على كل الاستِفزازات التي تُراهن علىها دولة الكيان وتحلم بأن تعيش على الارض وتفعل كل ما تستطيع مقابل سكوت و صمت الاطراف الاخرى وان هذه الاعتداءات العدوانية تهدف لتقويض الأمن والاستقرار في المنطقة ، وتكشف عن النوايا الخبيثة الإسرائيلية العدوانية ضد الامة الاسلامية، ولكن عليها ان تفهم ان للصبر حدود وعليها أن تعيد حساباتها مليا بأي اعتداء سيواجه بقوة في اي لحظة وانها سيخسر ( اي الكيان الاسرائيلي ) الكثير نتيجة أية ضربات شاملة على بنيتها العسكرية والاقتصادية. ويضاف الى ان سورية بعد ثمان سنوات من الحرب اصبحت ذات تجربة ميدانية كبيرة و لا يوجد ما عندها من ان تخسره و لا يعتقد كل لبيب وفطن من أن هذه الاستراتيجية الإسرائيلية الأميركية ستحقق أي من أهدافها، فتحالف محور المقاومة أقوى وأصلب من أن تؤثر فيه مثل هذا الغارات والافعال الصبيانية واخرها محاولة الاعتداء على طائرة مدنية لخطوط ماهان الايرانية خلافاً لكل القوانيين الدولية لا بل من اجل خلط الاوراق وزرع الخلاف والتوتر بين دول المنطقة لان انطلاق الطائرات من قواعد موجودة في اراضي قريبة مثل قاعدة الازرق الاردنية تثير الكثير من الشك حول الموقف الاردني من مثل هذه العمليات وتتحمل حكومتها المسؤولية امام الراي العام العالمي وهي تحركات يأسة لفك ارتباط محور المقاومة ورغم ان قوة الجهود الدبلوماسية فوتت على المناوئين فرصة استثمار مثل هذه التصرفات التي اثبتت في الساحة السیاسیة بالمنطقة والعالم بان هذه المحاولات لا طائل من ورائها و أن مثل هذه المحاولات الامریکا في المنطقة ما ھي إلا تحركات لعرض العضلات لاستعادة مکانتھا الواهمة و" هيبتها "المفقودة في القضایا الاقلیمیة کما انھا محاولة لصرف أنظار الرأي العام عن أزماتھا السیاسیة والاقتصادية الداخلية للتغطية على الاحتجاجات التي بلغت الشهرين . لکن یبدو ان الامریکان لایردون العمل علی استخلاص العبر ، وانھم یریدون تکرار الخسائر والھزائم التي تکبدوھا في المنطقة عبر التاريخ والذي لم تجنى لهم إلأحقد الشعوب منهم ، وفشلهم على الابواب .

القيادة السورية من جانبها متمسكة بالتعاون مع حليفتها ايران رغم كل العروض التي قدمت لها والاغراءات العربيةالنفطية بعشرات المليارات من الدولارات لفك هذا التحالف قبل إشعال فتيل الحرب ضدها ولن ترضخ للضغوط هذه بعد استعادة قواتها المسلحة لأكثر من ثمانين في المئة من الأراضي السورية ، كذلك المحاور الاخرى مثل حزب الله والمقاومة الاسلامية العراقية وحماس والجهاد الاسلامي ..الخ أما الرد سيأتي حتما في المستقبل المنظور، فما الرد على أميركا كرد على جريمة اغتيال اللواء قاسم سليماني ورفيقه أبو مهدي المهندس في ضرب قواعدها في العراق بل اشد و لن يتردد في الرد على الغارات الإسرائيلية بالأصالة أو بالإنابة.

أن الاعتداءات المتكررة تعكس الاستراتيجية الأميركية في خلق حالة من الفوضى وطبيعة الكيان الصهيوني باعتباره كيانًا استعماريًا يتناقض وجوده مع مصالح الدول في المنطقة وشعوبها . ولعل اشتدادها في هذه الظرف محاولة مفضوحة من الحكومة الحالية لإبعاد النظر عن ما يجري داخل الكيان الإسرائيلي عن فضائح الفساد التي غرقت فيها والمجتمع الدولي مطالب اليوم الى الوقوف في وجه العربدة والبلطجة التي تتبعها حكومة الكيان، وفرض العقوبات اللازمة عليها، بما يردع سياسة العدوان الهمجية الدموية لهذه الحكومة وعمق صهينتها.

عبد الخالق الفلاح - باحث واعلامي

عن كنيسة اية صوفية واخواتها الكبرى والصغرى اعمارا
أسباب وتأثيرات انسحاب القوات الامريكية من العراق /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 22 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 27 تموز 2020
  168 زيارة

اخر التعليقات

زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...
زائر - عزيز الخزرجي فيلسوف كوني .. دور فلسفة الفلسفة في هداية العالم / عزيز الخزرجي
31 آب 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: شكراً على نشركم لموضوع: [دور فلسفة الفلسفة في ...
زائر - عامل الخوري فاضل البراك.. سيرة حياة.. معلومات موثقة تنشر لأول مرة / د. هادي حسن عليوي
29 آب 2020
خليل الجزائري لم يكن الامين العام للحزب الشيوعي العراقي ، بل ليس في ال...

مقالات ذات علاقة

في هذه الأيام تشهد المجتمعات العربية  خاصة في العراق و الى حد ما مصر و حتى اكثر الأنماط ال
16348 زيارة 0 تعليقات
بدعوة مشتركة من قبل جمعيتين ثقافيتين كردية في ايسهوي و غوذئاوا في الدنمارك حضر رئيس الجمعي
15425 زيارة 0 تعليقات
كتابة : رعد اليوسفأقام ابناء الجالية العراقية في الدنمارك ، مهرجانا خطابيا تحت شعار "الحشد
14917 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس أن أو
14731 زيارة 0 تعليقات
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية ال
14022 زيارة 0 تعليقات
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11774 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك لذلك عادة ما نتجاهله ولا نولي للأمر أهمية
10920 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - القدس العربي ـ من ريما شري ـ من الذي يمكن أن يعترض على
10174 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم التحسس النائي في جامعة الكرخ للعلوم، الندو
9890 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم الدراسات اللغوية والترجمية التابع إلى
9854 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال