الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 511 كلمة )

نحنُ والكتب المعروضة .! / رائد عمر

منذُ وقتٍ غير قصير , وبنفسٍ طويلٍ وببطئٍ , اُتابع الكتب التي تعرضها المكتبات في بغداد , وخصوصاً مكتبات شارع المتنبي , وما تروّج له هذه المكتبات لكتبها , ولا سيّما وتحديداً للكتب السياسية والعسكرية اللائي مضى على احداثها منذ اكثر من ربعِ قرنٍ من الزمن , وبعضها يمتد الى نصفِ قرنٍ ونيف , لكنّ ما يُفاجئ في الأمر هو سعير الأسعار الباهظة والمرتفعة اللواتي يُسَعروها اصحاب تلكم المكتبات " وحتى البسطات " , وبكلّ مضامين ومفاهيم الجشع ودونما ايّ اعتباراتٍ للقُدرات الشرائية لكلّ المستويات الأجتماعية للقرّاء , وحتى لو بقيت معظم تلكُنّ الكتب على الأرفف دونما شرائها .!!

هذا الحديث " هنا " غير الحديث , له شؤونٌ وشجونْ , ولعلّ اوّلَ ذلك هو عدم وجود جهةٍ رقابيةٍ رسميةٍ لتحديد اسعار الكتب , والتي هي اصلاً من اختصاص القُطّاع الخاص , وبكلّ الخواص غير الثقافية .! , وإذ لا ولن يكون ايّ دورٍ لوزارة الثقافة في ذلك , ولا يدخل ذلك في اهتماماتها اصلاً < وخصوصاً بما يتعلّق بالوزير الذي تختاره وتفرضه احدى احزاب او فصائل الأسلام السياسي > بالتناوب والتعاقب , لتغدو الثقافة العراقية مطليةً بثقافة هذه الأحزاب .!!

ارتفاع اسعار الكتب وبتناسبٍ طردي مع رؤى اصحاب المكتبات قد يجرّ الى ما كان عليه الوضع في زمن الحصار , بقيام البعض من اصحاب دكاكين " المتنبي " بأستنساخ ايّ كتابٍ جديدٍ ومرتفع الثمن , وبأعدادٍ كبيرةٍ من النسخ , وبالطريقةٍ التقليدية والبدائية وثمّ بيعه بأثمانٍ اقلّ كثيرا من ثمنه المحدد والمفروض , وبالرغم أنّ طريقة الأستنساخ هذه غير مشروعة .

الى ذلك , وبتفرّعٍ منه , فحتى عناوين ومواضيع الكتب الصادرة خارج العراق يجري اختيارها وفق اذواق ورؤى اصحاب المكتبات ودور النشر المحلية وليس وفق متطلبات النشر العامة والنوعية .

وفعلاً يحزُّ في النفس أن ارى كتباً مهمة وفي مجالاتٍ شتى , في بعض العواصم العربية ولا اجدها في مكتباتنا .! وبما يصعب تفسير وتفكيك اسباب ذلك .!

منَ المفارقات الأخرى غير المرئية ! أن لم تقم ولا تتولى وزارة الثقافة وعبر ايٍ من وزارئها السابقين وحتى القادمين , مهمة إنشاء مكتبة حكومية تتولى استيراد الكتب العربية والمترجمة سواءً من بيروت او القاهرة اوغيرهما , وتحديد اثمانها وخصوصاً بما يستجيب لكافة اذواق القرّاء . ومن المضحك – المبكي أنّ كتباً على درجةٍ عاليةٍ من الأهمية ومضى على إصدارها عشرات السنين , لكنها لم تصل الى العراق الى الآن .! , وبالرغم من أنّ الكتب الحديثة , والأخرى التي صدرت منذ اوقاتٍ غير بعيدة , لا تدخل او لا يجري إدخالها في الشبكة العنكبوتية , لأسبابٍ ماليةٍ او ربحية . لكنّه وعلى العموم فإنّ الكتاب العربي يعاني من حالةٍ تكادُ تضحى " فيروسية " من عدم الترويج الإعلامي والدعائي وبطريقةٍ تستند الى متطلبات وشروط الترويج وفق المفاهيم الأكاديمية – الإعلامية , وحتى التجارية , ثُمّ كذلك وبما يتعلّق بالأجيال الجديدة , فمن المفترض اعادة الترويج للكتب التي صدرت سابقاً قبل وبعد منتصف القرن الماضي , لما لها من اهمية وسيما لكتابات مشاهير الأدباء والمؤلفين والكتّاب من مختلف الأقطار العربية .

بعيداً جداً جداً عن كلّ ذلك في اعلاه وفي جوانبه غير الظاهرة , فرغم قوة وشدة البلاغة العربية وقدراتها في التعبير وكثرة المرادفات , لكنّ اللغة الأنكليزية وبعض اللغات الأوربية الأخرى , قد تفوّقت عليها في مجالاتٍ محددة في التعبير الدقيق , حيث المكتبة العامة للمطالعة تسمّى Library وتُستخدم ايضاً كَ " دار الكتب و مكان لحفظ التراث الوطني والمطبوعات والمخطوطات التأريخية , لكنّ مكتبات بيع الكتب تحددت تسميتها بِ Book Shop , لكننا في العرب العاربة والمستعربة ومشتقاتها قد اختصرنا واختزلنا أيّ مكتبةٍ بالمكتبة .!

العراق : - معاناةٌ تعاني من معاناة .! / رائد عمر
صور من معركة الإعلام .! / رائد عمر العيدروسي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 28 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
لازال البعض يحفر في ازاميل الكراهية للبحث عن احجار الحقد والضغينة في التاريخ ، ويحسب انه ي
33 زيارة 0 تعليقات
منذ انطلقَ الكوفيد في الصين في شهر كانون الأول من العام المنصرم , ومنذ اقتحم العراق في الأ
33 زيارة 0 تعليقات
ساري ساري ، مٓنْ هوٌٓ ؟ ذاك الزمان من حولنا ،يسير في اتجاه بلا رجعة ، من المهد و الطفولة إ
37 زيارة 0 تعليقات
 من عجائب الامور وغرائب القضايا في قضايا التربية والتعليم ونتائج الامتحانات-في الجامع
37 زيارة 0 تعليقات
يقال أن من لبس السواد سبى العباد.. وفي تراثنا كثير من الأشعار يتغزل ناظمها بما يشير الى ال
42 زيارة 0 تعليقات
قيل: عدو جائر خير من صديق خاذل. وذلك لأن سهم العدو يصيب الجسم، أما سهم الصديق فيصيب القلب
48 زيارة 0 تعليقات
كان يأخذني معه لزيارة المراقد المقدسة بالنجف وكربلاء عندما كنت صغيراً عمراً وجسماً، فأنا ب
50 زيارة 0 تعليقات
حينما تدخل لمؤسسة الحوار الانساني بلندن ستواجهك العبارة التي تلخص ثيمة هذا الصرح الراقي تق
60 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال