الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 272 كلمة )

هاني حجرآثار العصر الرقمي على الصحافة التقليدية / هاني حجر

في عام ١٩٨٩ تغير كل شيءباختراع الإنترنت ونشأ ما يسمى بالإعلام الرقمي فأصبح لدي القراء القدرة على التفاعل مع مصدر الخبر وأصبحت تقارير الاخبار أقصر وتحتاج لمزيد من الإثارة لجذب الانتباه وأصبح أكثر من نصف البالغين يحصلون على أخبارهم من وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع والمدونات وهذا كان له تأثير كبير على الصحافة التقليدية ومن هذه الآثار ماهو سلبي وأخر إيجابي وسوف نتطرق لبعض هذه الآثار بنوعيه حتى نلقى بعض الضوء على هذه المسألة وحتى نتجنب ما هو سلبي منها

إحدى هذه الآثار السلبية هي أن بعض الأشياء المكتوبة على الإنترنت ليست صحيحة وأعتقد أن الناس بحاجة إلى أن يكونوا أكثر انتقادًا لما يرونه على الإنترنت مما يرونه في مصادر الأخبار التقليدية ، مثل الصحف والبرامج التلفزيونية.
لقد حاولت الصحف والبرامج الإخبارية التلفزيونية على مدى عقود بناء الثقة مع جمهورها من خلال التحقق من المعلومات والمصادر وإعداد التقارير بطرق شفافة. و تعتقد مواقع الويب الجديدة التي لا تتمتع بخبرة كبيرة أن عدد المشاهدين هو أهم جزء في نقل الأخبار

وقد يرغبون في استخدام الإثارة لجعل الأخبار تبدو أكثر إثارة. وهذا ليس جيدًا للعالم الحديث لأن المواطنين بحاجة إلى الصحافة لتوفير المعلومات التي تساعدهم على اتخاذ القرارات.أما عن الأثار الإيجابية التي أثرت بها الإنترنت على الصحافة التقليدية فهي من خلال التمكين حيث كانت الصحف والبرامج الإخبارية التلفزيونية هي الطريقة الوحيدة التي يمكن للناس من خلالها الحصول على الأخبار. في الوقت الحاضر ، يمكن للأشخاص النشر على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بهم أو كتابة المدونات و يمكن أن يشارك المزيد من الأشخاص في الحديث عن الأحداث الجارية.

كان هذا عرض لبعض الآثار الإيجابية والسلبية للعصر الرقمي آثرت أن اطرحها على حضراتكم
حتى نستطيع من خلالها أن ننتقد ونتحري الدقة في كل ما يعرض علينا.

فن الكلام / هاني حجر
حرب الأفكار / هاني حجر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات 1

زائر - هيثم محمد في السبت، 21 تشرين2 2020 09:45

اعجبني الموضوع كثيرا شكرا

اعجبني الموضوع كثيرا شكرا
زائر
الجمعة، 22 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 17 تشرين2 2020
  357 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

تتعدد وسائل إسناد السلطة وتتباين من حيث الزمان والمكان متأثرة بالتطوير السياسي والإجتماعي
26 زيارة 0 تعليقات
لاتسرقوا من العراقيين عبارة تصدرت الصحف البرطانية بعد حادثة سطو مسلح في برطانية على محل لل
26 زيارة 0 تعليقات
تتعدد وسائل إسناد السلطة وتتباين من حيث الزمان والمكان متأثرة بالتطوير السياسي والإجتماعي
49 زيارة 0 تعليقات
في دعوات الحريصين على البلاد بشأن استقطاب الكفاءات من الاختصاصات العلمية والأدبية والفنية،
37 زيارة 0 تعليقات
كلنا يعلم بان الحياة لم تتطور الا بالعلم والتعلم، ولحصول هذا التطور واستمراره كان لابد من
26 زيارة 0 تعليقات
من نعم الخالق على المخلوق أن جعل النسيان نعمة رغم أنَّه للعلم آفة، ووقائع الأيام عالقة بال
35 زيارة 0 تعليقات
حصلت امور طارئة في الحياة المجتمعية بفعل المتغيرات السياسية التي حصلت ما بعد عام 2003 م من
36 زيارة 0 تعليقات
العلم والمعرفة فضاء شاسع اثيره رائع نهاره ساطع ليله نافع بشرط تنظيم المواضع من حيث العقول
64 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الشباب القوة القادرة على التغيير والبناء والإعمار ، وهم الشريحة الأهم في المجتمع لأن
65 زيارة 0 تعليقات
على مدار ثلاث ايام بحثنا انا واصدقائي, عن اي عرض ممكن تقدمه شركة سياحية بغدادية, بشان قيام
74 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال