الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 263 كلمة )

العراق بحاجة إلى صحوه ضمير / د. عادل الكفيشي

 من يتابع اخبار وطننا العراق يدرك ان الوطن يتجه نحو منحدر خطير. الوضع الاقتصادي والمالي والصحي في تدهور مستمر والخدمات معدومه والمعاناه في ازدياد والمستقبل لا يبشر بالخير. الخطر محدق بالجميع ولو انه يؤثر بشكل مباشر على الفئه المستضعفه من أصحاب الدخل المحدود او من ما دخل له اصلا واذا ما أدرك الجميع حجم الخطر على الجميع أن يفكر في إيجاد مخرج لمازقنا. الواقع المرير يلزمنا بإعادة برمجه عقولنا اي ان لا نفكر بعد اليوم بمصالحنا الشخصيه الضيقة وبالانانيه ونهب المال العام والمحاصصه والمحسوبيه والمنسوبيه وتعيين من لا كفاءه له وغيرها من السبل التي اوصلتنا إلى ما نحن عليه اليوم بل نفكر ايجابيا بانقاذ ما يمكن انقاذه من حطام سفينتنا الغارقه. التفكير الايجابي يتمثل في الاستفاده من أخطاء الماضي اي نبذ الطائفية وتجاوز الاحقاد والترفع عن الأنانية واتاحه الفرص لمن هو اكفئ منا والانفتاح على الآخرين وبغير ذلك لا تستقيم الأمور. المصائب توحد القوم وتجمع شملهم فلماذا لا توحدنا كما أن الواقع يحتم علينا أن لا نسقوي بالعدو على أبناء جلدتنا ذلك لان العدو يضمر لنا الشر فامريكا راحله لا محال ودعمها لداعش خير مثال على نواياها السيئه وإسرائيل ترفع شعار من الفرات إلى النيل وجرائمها في فلسطين ليست بعيده عنا ودول الخليج دعمت الإرهاب وطبعت مع العدو. من يقرأ التاريخ يعلم أن العراق مر بفترات مظلمه قبل وبعد مجيئ هولاكو وفي كل مره ينهض بهمه المخلصين من أبناءه أقوى من قبل وذلك بتعاضد وتضامن الجميع من أصحاب الضمائر الحيه. صحوه الضمير تتمثل في تعلم الدروس والاستفادة من الأخطاء وتوحيد الصف وتفضيل المصلحه العامه على المصلحه الخاصه وخدمه الوطن بالمقام الأول والتفاني في سبيله وإعطاء الفرص للاكفاء ومن الله العون

 د. عادل الكفيشي

معركة المخدرات ! / زيد الحلي
جريمة قانون جرائم المعلوماتية / عبد الحميد الصائح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 17 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 26 تشرين2 2020
  209 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

 كانت الكذبة الأكبر للرئيس الأمريكي المهزوم دونالد ترامب الذي يَجُر بلاده حاليًّا إلى
36 زيارة 0 تعليقات
يقول جورج اورويل (( إننا نعرف أن لا أحدا يقبض على زمام السلطة وهو ينوي التخلي عنها ، ولا ي
61 زيارة 0 تعليقات
 هل هي الرغبة العارمة لإنهاء الخلاف بسرعة، ام ان ولي العهد السعودي، تحاشى في كلمته ال
92 زيارة 0 تعليقات
 في الجزء الاول من مقالتنا عن التفكير المنطقي السليم اثبتنا بالدليل القاطع ان امريكا
71 زيارة 0 تعليقات
 يعرف التفكير المنطقي السليم على انه عرض متسلسل لافكار متسقه ومتماسكه ومترابطه ويبدا
59 زيارة 0 تعليقات
شكل مشهد تفشي وباء كورونا كوفيد ـ 19 أكثر المشاهد العالمية حزنا على المستوى الشخصي الذاتي
111 زيارة 0 تعليقات
العجب كل العجب عندما تجير حكومات الدول العربية نكباتها وهزائمها او نكبات وهزائم شعوبهم الت
116 زيارة 0 تعليقات
 شعب تلاعبت به النوائر، ودارت عليه الدوائر، وشرقوا به وغربوا، وجعلوه في دوامة من الذه
103 زيارة 0 تعليقات
أستشعرت الخطر القادم الذي يهدد وجودها بالفناء و كياناتها المصطنعة بالزوال و التلاشي بعد ان
101 زيارة 0 تعليقات
الحرية كل منا له حريته الخاصة به له طموحه الخاص ان يعزف بها ما يشاء من الحان يهواها ويحبها
182 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال