Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 07 أيلول 2017
  1093 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

كم هو مؤلم ان نرى ونسمع اشخاص يتخذون من بذاءة الكلام اسلوبا ومنهجا من اجل توصيل فكرة ما ومن اجل
2036 زيارة
أربعون قوة جوية حشدتها أمريكا لمطاردة عصابة شاذة غير مدربة وغير متجانسة، زاعمة أن القضاء عليها
2156 زيارة
مديحة الربيعي
09 شباط 2015
تعتمد إسرائيل في الحروب, والمواجهات العسكرية, على أسلوب الحرب الخاطفة, وهذا أمر يعرفه عنها جميع
2137 زيارة
د.عامر صالح
11 آذار 2016
تزداد الاوضاع سوء في العراق على خلفية النظام الطائفي السياسي والاثني ضيق الأفق والذي زرع الفتنة
2096 زيارة
حسام العقابي
02 تشرين1 2017
   حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرح السفير السابق للولايات المتحدة في العراق ريان ك
376 زيارة
سهى بطرس قوجا
05 آذار 2016
أعجبني قول جميل جدا لــ ( جبران خليل جبران) يقول فيه:" أنتَ أعمى وأنا أصم أبكم، إذن ضع يدك بيدي
2198 زيارة
أعداد : عباس سليم الخفاجي /شبكة الإعلام في الدانماركالجمعية العربية الثقافية في فنلندا تقيم الم
3088 زيارة
تشكل ادارة الحوكمة مهارة متقدمة وتمييز يرتقي للتفرد في دليل عمل عصري متطور  يضمن الادارة الفعال
2458 زيارة
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك قاسم محمد الحسانيحقيقة لم يخطر ببالي أبدا ان تكون ح
2222 زيارة
رزاق عبود
05 شباط 2014
بعد احتلال العراق من قبل التحالف الامبريالي الدولي بقيادة الولايات المسلحة الامريكية، اعلن بوش،
2499 زيارة

اطباء الابدان واطباء الارواح / فراس الكرباسي

لكل واحد منا .. لديه طبيب خاص .. لاسنانه ولبطنه ولعينه وعظامه.. واذا ليس لديه طبيب فحينما يمرض يذهب لطبيب لكي يتعالج مما اصيب من مرض عضوي.
ولكن السؤال المهم وهو هل لدينا طبيب لامراضنا الروحية والنفسية .. كمرض تأخير الصلاة ومرض ترك صلاة الصبح ومرض الكذب ومرض النفاق ومرض كره الاخرين ومرض ايذاء الناس ومرض الخبث وغيرها من الامراض الباطنية التي نعاني منها يومياً..
فلابد مثلما نراجع اطباء الابدان حين مرضنا ونهتم بذلك.. ونصرف الاموال لكي نشفى منها ..
فمن الضروري علينا مراجعة اطباء الارواح والنفوس حين مرضنا بتلك الامراض الباطنية الروحية وما اكثرها ومصابين بها ولا نعالجها.. بينما هي لا تكلفنا الكثير من المال واحتمال يكون علاجها مجاني..
فاليوم دعوة لنا جميعاً .. بان نستثمر ايام العيد .. ونعود الى افضل طبيب بل انه طبيب الاطباء وهو الله تعالى ونعالج انفسنا المريضة بشتى الامراض المعنوية .. وبعده نتجه لاطباء النفوس والارواح وهم العلماء العاملين الصالحين .. ونراجع عندهم بين الحين والاخر لكي نضمن بقاء روحنا ونفسنا سليمة معافاة من الامراض المعنوية .. لنعيش حياة سعيدة مستقرة..
وكل عام ونفوسنا وارواحنا وابداننا بالف الف خير .. هي في طاعة الله ورضوانه.

قيم هذه المدونة:
1
زرعُت خيرآ فحصدت حبآ / علي كاظم
كربلاء تشهد انطلاق اعمال مؤتمر متحف الكفيل الدولي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 21 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

سعيد لأن حادث اختطاف الزميلة أفراح شوقي انتهى بعودتها الى منزلها ، وكنت ممن استنكر هذا الحادث الإجرا
في حي العدالة /شارع الجنسية  بمحافظة  النجف الاشرف  ترقد قامة أدبية شامخة أضاءت بحروف
أزدياد الفضائيات بلا ضابط ولا رقيب وارتباطها بالقاعده المعروفة  الزيادة كلنقصان قاد مؤخراً لظهو
ترامب : يجب وضع حد للاحزاب الاسلامية المتطرفة في العراق التي استولت على السلطة لانها اسائت لسمعة الو
مبادرة جديدة على طريق التوعية المجتمعية ، تقوم بها رابطة المصارف الخاصة العراقية ، ممثلة برئيسها الا
كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية لاي شخص من
تربط العراق؛ مع دول الإمارات العربية المتحدة علاقات طيبة, كما تسود المحبة والألفة, بين أبناء البلدين
   منذ عقود بل قرون خلت، هناك مفردات ليست جديدة على العراقيين، أظن بعضها مسموعا حد الملل،
شعب ضحى وصبر ومازال يكابد متحملا اخطاءكم وفسادكم .. شعب توسلتم به كي ينتخبكم ومررتم عليه قرارات صعبة
شعب العراق اصبح شعبين..شعب الداخل وشعب الخارج.. في ظل الدكتاتوية كانت جماعة(الخارج) تقود المعارضة ال