Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 10 أيلول 2017
  258 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

القوى السياسية الكردية تدعو رئيس كردستان مسعود إلى تأجيل الاستفتاء لأنه التفاف على السلطة التشريعية

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

يشير إيغور سوبوتين، في مقال نشرته "نيزافيسيمايا غازيتا"، إلى أن اللاعبين الخارجيين والداخليين يعارضون إجراء الاستفتاء على انفصال كردستان عن العراق.

كتب سوبوتين:

بدأت في كردستان العراق حملة دعائية مكرسة للاستفتاء بشأن الانفصال عن العراق، الذي سيُجرى يوم 25 سبتمبر/أيلول الجاري. وعلى الرغم من أن القوى السياسية الكردية تدعو رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني إلى تأجيل الاستفتاء لأنه التفاف على السلطة التشريعية، فإنه واثق من أن – العراق قد أصبح مقسما، والاستفتاء يجب أن يضع النقاط على الحروف.

وقد عرضت اللجنة العليا المستقلة للانتخابات في كردستان نموذجا لقسيمة الاقتراع، التي ستوزع على مراكز الاقتراع. والسؤال الوحيد، المثبت في القسيمة بأربع لغات - الكردية، العربية، الآشورية والتركمانية، هو: "هل تريد أن يصبح إقليم كردستان ومناطق كردستان التي خارج الإقليم دولة مستقلة؟".

بيد أن مبادرة بارزاني إلى الانفصال عن العراق لم تحظ بدعم في المحافل الدولية. فالولايات المتحدة وعدت بوقف تقديم المساعدات لقوات البيشمركة، فقد صرح المتحدث الرسمي باسم البنتاغون إريك باهون، في حديثه إلى قناة الحرة التلفزيونية، بأن واشنطن ستجمد المساعدات المالية لقوات البيشمركة في العراق. وقد ربط مسؤولون كبار في البنتاغون هذا القرار بالإعلان عن الاستفتاء. ويذكر أن الولايات المتحدة قدمت إلى قوات البيشمركة مئات ملايين الدولارات منذ عام 2014، إضافة إلى تحديثها وتسليحها.

يقول رئيس مركز الدراسات الإسلامية في معهد التنمية الابتكارية كيريل سيميونوف للصحيفة: "ليس في الولايات المتحدة موقف موحد من مسألة الاستفتاء، حيث تختلف التصورات بشأنه. إذ يوجد لوبي قوي مؤيد للكرد "مجموعة أصدقاء كردستان". وهناك مجموعات أخرى تهتم بمصالح الكرد، وتبحث عن سبل لتحسين العلاقات، بما في ذلك مع البيشمركة بعد الاستفتاء. ويشير الوضع الحالي إلى أن واشنطن لا يمكنها الاعتراف بنتائج الاستفتاء نظرا للعلاقات التي تربطها ببغداد. وهذا أمر طبيعي، لموقف بغداد السلبي من الاستفتاء وإعلان الاستقلال. لذلك، فإن اعتراف واشنطن بنتائج الاستفتاء يعني قطع العلاقات مع بغداد. كما أن دعم البيشمركة يؤدي إلى النتيجة نفسها. أي ليس أمام واشنطن خيار سوى ضبط موقفها مع موقف بغداد".

كيريل سيميونوف

من جانب آخر أثر الاعلان عن الاستفتاء بشأن الانفصال عن العراق إيجابا في مستوى العلاقات بين تركيا وإيران، وأظهر توافق مصالحهما المشتركة، ولا سيما أن "طهران وأنقرة تخشيان فعلا من أن يتبع الاستفتاء توسع التحرك من أجل الاستقلال، على خلفية إعلان انفصال كردستان العراق؛ لهذا عليهما تنسيق سياستها. ويحتمل أن تكونا مستعدتان لهذا التهديد، بما في ذلك الرد على التدخل الأمريكي في العملية. وهذه نقطة أساس في مسألة تكثيف تعاونهما".

كما أن هناك تناقضات داخلية قد تقلل من قيمة نتيجة الاستفتاء. ففي مطلع الأسبوع الحالي التقت قيادة حزبي "كوران" و"كوملة" الكرديين. وأصدرت بيانا تدعو فيه إلى تأجيل الاستفتاء بشأن الاستقلال. بحسب قيادة الحزبين، مسألة الاستفتاء يقررها البرلمان فقط. ويضيف سيميونوف أن "هناك تفاصيل مثبتة في الاستفتاء قد تجعله غير شرعي. فهو غير ملزم، ولم يوافق عليه البرلمان. وحزبا "كوران" و"كوملة" يعتقدان أنه من دون السلطة التشريعية لن تكون إي قوة لنتائج الاستفتاء، وأن الاعلان عن الاستفتاء ليس سوى وسيلة من وسائل بارزاني لتعزيز سلطته. والحزبان ليسا ضد الاستفتاء بل ضد شكله".

أما روسيا فتدعو بإصرار إلى الحوار بين أربيل وبغداد. فقد قال وزير خارجيتها سيرغي لافروف في مقابلة مع قناة "روداو": "نحن ندعو دائما إلى الحوار بين أربيل وبغداد لتسوية المسائل المتعلقة عبر التنازلات المتبادلة. نحن ننطلق من أن من حق الكرد السعي كما الشعوب الأخرى إلى تحقيق هذا في إطار قواعد القانون الدولي. وهذا يشمل أيضا قرار إجراء الاستفتاء الذي نعتقد أن أربيل اتخذته بصورة نهائية".

لكن لافروف يرى في فكرة التصويت تعبيرا عن تطلعات الشعب الكردي، وقال: "نتوقع عند اتخاذ القرارات النهائية أن تؤخذ بالحسبان العواقب السياسية والجيوسياسية والديموغرافية والاقتصادية لهذه الخطوة. إضافة إلى أن المسألة الكردية أوسع من حدود العراق وتمس دول الجوار. وتلعب المسالة الكردية دورا رائدا في عملية تسوية الأزمات التي تبرز في المنطقة".

ترجمة وإعداد: كامل توما

قيم هذه المدونة:
وزير الداخلية الألماني: الامتيازات التي يحصل عليها
البصرة العراقية تستقبل أساطير العالم لكرة القدم

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
السبت، 23 أيلول 2017