Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 10 أيلول 2017
  224 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

سيناريو نووي كارثي لأي مواجهة محتملة بين روسيا والناتو

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

جاء في تقرير لمركز الدراسات والبحوث الأمريكي RAND  نشرته مجلة National Interest الأمريكية، أن روسيا تستطيع السيطرة على إستونيا ولاتفيا وليتوانيا في غضون 60 ساعة فقط.

ويرى خبراء المركز، أن الرد الأكثر احتمالا على التدخل الروسي سيكون على شكل "هجوم دموي مضاد" من جانب الناتو، وخلال ذلك سيتم استخدام أسلحة الدمار الشامل وبالذات الأسلحة النووية التكتيكية، وفي حال اعتبرت موسكو أن وجود الدولة الروسية بات معرضا للخطر، فإنها ستلجأ لترسانتها النووية.

وأعاد التقرير إلى الأذهان، أن روسيا تخلت في العام 1993، عن مبدأ "أن لا تكون البادئة في استخدام الأسلحة النووية" الذي كان سائدا في العصر السوفيتي. وفي العام 2000 صاغت روسيا عقيدة تنص على احتمال استخدام النووي، في حال تعرضها لهجوم واسع النطاق من جيش معاد، يمكن أن يدمر القوات المسلحة الروسية التقليدية.

وفي العام 2010، تم تغيير هذا المبدأ، وبات من المحتمل أن تستخدم موسكو الأسلحة النووية في الحالات "التي يمكن أن يتعرض للخطر وجود الدولة نفسها".

وبعد القول إن روسيا تستطيع بسهولة السيطرة على دول البلطيق، لم يحدد التقرير بالضبط كيف سيرد الناتو على ذلك. وقال: "لدى الناتو عدد قليل من الخيارات الجيدة في هذه الحالة، إما أن يشن هجوما مضادا داميا جدا تحفه المخاطر المتزايدة أو سيدخل من جديد في حالة الحرب الباردة، أو سيضطر للإقرار بالهزيمة التكتيكية، وهو سيجلب عواقب كارثية بالنسبة للحلف ولشعوب دول البلطيق".

ووفقا لمعطيات مصلحة البحوث والدراسات بالكونغرس الأمريكي، بعد انتهاء الحرب الباردة، قامت موسكو بشكل تدريجي بتدمير ترسانة الأسلحة النووية غير الاستراتيجية، ولكن روسيا لا تزال تملك حتى الآن نحو 4 آلاف قطعة من السلاح النووي التكتيكي.

قيم هذه المدونة:
ريال مدريد يتلقى ثلاث ضربات موجعة
وزير الداخلية الألماني: الامتيازات التي يحصل عليها

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
السبت، 23 أيلول 2017