Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

لا تفتحي نوافذ المطر / د.هاشم الموسوي

باللغتين العربية والانكليزية أما رأيت بأن العُشب .. يحلم بالغيومْ فبأي فألٍ .. تزرع الكلماتُ .. اشجاراً وأحزاناً .. تخافُ من الغيومْ وأي نجمٍ ساهرٍ قد غابَ عن تلك العيون الناعساتِ .. الساهراتِ .. على لظىً وسَط الهمومْ في الصمت اسمع دمعكِ .. هَادراً وسط الظلامْ أحزنت أحزاني .. وضجَّ تَوسلي فصرت أخشى
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
72 زيارات
0 تعليقات

طوبى لمحافظة المثنى بهذا الفأل المبشر بصحوة مفرحة / د.هاشم عبود الموسوي

إثنان من عمالقة الشعر و المواقف الإنسانية المنيرة ، تخلد أسماؤهم هذه المحافظة الرائدة ، بتسمية شارعين بإسميهما .. الشاعر الذي نتمنى له طيلة العمر ( والذي أسميه : إمام الشعر العربي المعاصر " يحيى السماوي " ، وهذه إلتفاتة جميلة من لدن المحافظة بأن تكرم مبدعيها وهم على قيد الجياة .. و الثاني هو الشخصية
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
95 زيارات
0 تعليقات

تأشيرة دخول / د.هاشم عبود الموسوي

لبست قُفازاً .. لأُخفيَّ طبع اصابعي لكنهم عرفوا بأني سومري ولي ذنبٌ بمعرفة الكتابة وأبي .. قد باع حِنّاءً ومسكاً عند بوابة عشتار بايام الربيع وظل الاسم منشوراً على باب السفارة هاشم بن عبود من أتباع حمورابي ويؤمن بالشرائعْ وَحَدَ الله … تذرّع أن أرض الله .. كانت واسعة كم من الأعوام .. أدمت أرجلي مُنذ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
102 زيارات
0 تعليقات

ما هي العولمة / هاشم عبود الموسوي

من يقرأ تعليقات الأستاذ الكبير "يحيى السماوي" أو ردروده على تعليقات وردت لتذييل نتاجاته الباهرة .. يجدها ذات أسلوب بديع لا يجارى ، وكأنها تعود بنا الى زمن الإبداع في كتابة الرسائل ولكن بإسلوب حديث يتوافق مع ذوق المتلقين في زماننا هذا ولكنه هذه المرة : أراد أن يمازح صديقا له ، سأله عن موعد وصوله للوط
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
95 زيارات
0 تعليقات

" العشائرية" تلك البذرة الخبيثة / د. هاشم عبود الموسوي

 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادة لقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإحتلال العراق في بداية القرن العشرين ، أن المنظومة التشريعية المطبقة في هذا البلد آنذاك هي الأحكام المعبّرة عن فلسفة الإمبراطورية العثمانية ، و المستمدة قواعدها من أحكام الفقه الحنفي ، متمثلة بالنصوص القانونية ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
84 زيارات
0 تعليقات

لذة النص ، بين المرسل والمتقبل / د.هاشم عبود الموسوي

من المعلوم أن النص الأدبي إنجاز تداولي مزدوج ، وهو يخضع لعمليتي الإرسال و التقبل، أو لعنصري القصد و التأويل . بمعنى أن المتكلم أو المرسل يشفر رسالته أسلوبيا و مقصديا ، فيرسلها الى المتلقي الذي يفك شفرتها عبر فعل التأويل و التلذذ الشبقي . ومن ثم يمكن الحديث عن بنية عاملية بين مستويين : المستوى الأول
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
92 زيارات
0 تعليقات

من أين جاءت قصيدة ( للريل وحمد ) / د.هاشم عبود الموسوي

أولا قبل أن أسرد القصة الحقيقية لمنبع هذه القصيدة التي فتحت بمفرداتها المتداولة بين الناس أبوابا جديدة للقصيدة العامية ، ومنحت المنجز الشعري إقبالا غير مسبوق . أود أن أدون ما كتبه كاظم اللامي بهذا الصدد : (الشاعر الكبير مظفر النواب لم يكن على درجة كبيرة من الصدق والصحة بما أورده بخصوص قصة قصيدته "ال
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
99 زيارات
0 تعليقات

جاءنا ريحٌ من الصحراء حارْ / د. هاشم عبود الموسوي

مذ نجونا .. من تجاويف الأماكن ْ ومتاهات الضياع ْ بعد خيبات تفاؤل ْ وشرود في المشاعرْ و عبرنا .. من مطارٍ لمطارْ ما نسينا حبلنا السري .. مشدودا برحم الأرضِ يشكو طالبا رد إعتبارْ فأتينا للمخاض ْ واكتوينا بعتابات ضمائرْ غير إنا ما أسفنا للقرارْ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
199 زيارات
0 تعليقات

حمامة لو غراب ؟ / د.هاشم عبود الموسوي

حمامة لو غراب ؟ .. من أين جاء المثل الشعبي الذي نستعمله اليوم عندما توقف المطر ، وعلقت سفينة نوح بقمة أحد الجبال ، إنتظر نوح عدة أيام قبل أن يغامر بالنزول ، وأراد أن يعرف هل أن اليابسة قد ظهرت أم لا ؟ ! فأرسل الغراب كي يكتشف له ذلك ، وطار الغراب ، و أثناء طيرانه راى جثة حيوان طافية كان قد غرق أثناء
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
420 زيارات
0 تعليقات

من أين جاء المثل الشعبي الذي نستعمله اليوم / د.هاشم عبود الموسوي

عندما توقف المطر ، وعلقت سفينة نوح بقمة أحد الجبال ، إنتظر نوح عدة أيام قبل أن يغامر بالنزول ، وأراد أن يعرف هل أن اليابسة قد ظهرت أم لا ؟ ! فأرسل الغراب كي يكتشف له ذلك ، وطار الغراب ، و أثناء طيرانه راى جثة حيوان طافية كان قد غرق أثناء الطيران ، فنسي المهمة التي أرسل من أجلها ، ودنت نفسه الى تلك ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
392 زيارات
0 تعليقات