الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

القرآن وحقوق المرأة / ضياء محسن الاسدي

(( أن الله تعالى عزل وجل خلق حواء أو زوجة آدم عليه السلام من نفسه وجسده وجنسه حيث تعتبر قمة الهرم الخلق الإنساني لأنه سبحانه وتعالى أنهى خلقه البشري كما أرادها الله تعالى أن تكون . ومن كرامته الثانية لهذا المخلوق ( المرأة ) هو عدم مشاركتها في الذنب الذي أقترفه آدم عليه السلام زوجها وعصيانه لله تعالى فكانت التوبة خاصة به وتنزهت هي عن الذنب كما قال الله تعالى ( ... فتاب الله عليه ... ) أي على آدم وحده وليس عليهما فكان لها الشرف الأول في التطهير ورج
متابعة القراءة
  19 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
19 زيارة
0 تعليقات

قانون الجرائم المعلوماتية ما له وما عليه / ضياء محسن الاسدي

لقد كثر الحديث والنقاش واللغط المتصاعد الوتيرة والمتأرجح من البعض وبروز الأصوات المتعالية بين الرفض والقبول لهذا القانون المثير للجدل بمواده الفضفاضة والتي تسمح لكثير من التأويل والاستغلال في الألفاظ في مواده وبنوده وهو ( قانون الجرائم المعلوماتية ) علما أنه نُقش مسبقا قبل عدة سنوات مضت فلماذا أثير في هذا التوقيت بالذات المحرج بمشاكله السياسية والاقتصادية ونحن مقبلون على الانتخابات المبكرة في عام 2020 ميلادية وأفول نجم وحدة التظاهرات الراغبة بالح
متابعة القراءة
  66 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
66 زيارة
0 تعليقات

الحور العين محرقة لملاين المسلمين / ضياء محسن الأسدي

(( أن كثيرا من الآيات القرآنية الكريمة والتي وردت فيه فُسرت بعقول وأفكار ومنافع وأهواء المفسرين القدماء وما عادت تصلح الآن في عصرنا الحاضر وهذا لا يعني المساس بالقرآن الكريم بل بعض تفسير آياته الخاطئة التي خُدع بها المسلم آنذاك ومن هذه الكلمات التي نحن بذكرها شكلت مشكلة من مشاكل العصر الحديث وأثرت على السلم المجتمعي العالمي والمحلي والمختلف عليها منذ عصور قديمة وما زلنا نعاني منها وهي كلمة ( الحور ) و ( العين ) التي وردة في القرآن الكريم ومنها في
متابعة القراءة
  82 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
82 زيارة
0 تعليقات

الإسلام بين النظرية والتطبيق / ضياء محسن الاسدي

(( جاء الدين الإسلامي الحنيف بكتابه المقدس القرآن الكريم ردا على الخراصين والمشككين لكل الديانات السماوية والرسل العظام وافتروا عليهم وادعوا أنهم لم يلبوا طموح مجتمعاتهم آنذاك ونفّروا الناس منه بحجة أنه مقيِد لحرياتهم وأفكارهم ويحجمها منذ بداية الخليقة حتى بداية البعثة النبوية المحمدية الشريفة خاتم الرسل ( محمد بن عبد الله ) عليه أفضل الصلاة وعلى آله وصحبه وأرسل مع تكليفه الكتاب المقدس ( القرآن الكريم ) الذي فيه بيان وتبيان لكل شيء وشرائع وسنن تح
متابعة القراءة
  113 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
113 زيارة
0 تعليقات

الطائر والغجرية / ضياء محسن الاسدي

(( كانت قرية جميلة غناء بأشجارها الكثيفة المثمرة بالفواكه وزهورها المبعثرة هنا وهناك محيطة بالبيوت البسيطة جدا تدل على ساكنيها البسطاء في معيشتهم تطل بوجهها المشرق على الساحل الجميل للشاطيء بامواجه المتكسرة على حبات رماله البراقة يفترشها بين الحين والاخر وبالخصوص بعد ميلان الشمس بحرارتها لتقرض وجوه السواح والزائرين النصف عراة الممددين على رماله ليستمتعوا بحرارة الشمس الجميلة التي تلامس الوجوه المحمرة مستمتعين بحمامهم الشمسي اللطيف والقسم الاخر تح
متابعة القراءة
  114 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
114 زيارة
0 تعليقات

القرآن دستور الأديان ومحمد بن عبد الله نبي لكل إنسان / ضياء محسن الاسدي

  (( أن من دواعي الفخر والاعتزاز للأمة العربية أن تكون حاملة للواء الرسالة السماوية الخاتمة للأديان نظريتها السماوية الإلهية الجامعة للبشرية ولها الفخر لهذه الأمة أن تكون نواة تأسيس دولة العدل الإلهية بكتابها السماوي الوحيد عل الكرة الأرضية منذ خلق الله تعالى البشرية حتى قيام الساعة وقبض الخلق بيد خالقها وفاطرها عز وجل . فالنظرية هذه هي الخطوط العريضة لرسم معالم الحياة اليومية للبشر جميعا وتدبير أمورها المجسدة بقوانين وشرائع وسنن محكمة نصت ع
متابعة القراءة
  133 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
133 زيارة
0 تعليقات

حب مطلوب عشائريا / / ضياء محسن الاسدي

  (( انها قرية ٌ آمنة صغيرة يعيش اهلها آمنين مطمئنين اكثرهم ابناء عمومة واحدة تتوسد ذراعيها على نهر صغير عذب يفصل بين بيوتها الصغيرة شاءت الاقدار ان يقع الشاب ( أحمد ) بحب فتاة من اهل القرية وذاب في حبها لما عرف عنها من الجمال والعفة والاخلاق التي يتمناها كل شاب ناضج عاقل دامت هذه العلاقة وتطورت فيما بينهم لكن القدر كان ضدهما حين عرف أخوها بهذا التواصل فثارت ثائرته وأزبد وأرعد وحرض ابوها واوغر في صدره الحمية العشائرية . وصل الحال الى الاقتتا
متابعة القراءة
  152 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
152 زيارة
0 تعليقات

ذكريات على شفاه قلم / ضياء محسن الاسدي

(( جلستُ على منضدتي الصغيرة السوداء المنزوية في أحدى زوايا الغرفة أنرتُ الضوء الخافت خِلسةٌ ووضعت اوراقي البيضاء امامي امعنتُ النظر فيها امسكتُ القلم بأناملي أراقصه وأنا أستجمع افكاري وأحلامي وذكرياتي أعتصرها بشدة عسى أن تجود عليّ بعطائها كي اترجمها الى حروف وكلمات اسطرها على الورقة , راحت الكلمات تتدحرج وتتزاحم امام شفاه قلمي الذي يكتبُ تارة ويمحو تارةً اخرى حتى في بعض الاحيان يرفضُ الكتابة امتناعا منه من كثرت الشطب لتصبح الورقة رمادية اللون . أ
متابعة القراءة
  173 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
173 زيارة
0 تعليقات

صويحبات يوسف / ضياء محسن الاسدي

(( جلستُ أرتشف كوبا من القهوة على طاولتي في المقهى العائلي شارد الذهن معانقا ذكرياتي أتأمل في صفحاتها يلف الهدوء من حولي واضعا دفتر مذكراتي الذي لم يفارقني في هكذا جلسات أمامي على الطاولة عسى أن تجود عليّ أفكاري بخاطرة جميلة وعلى حين غِرة مزق الهدوء همسات وضحكات ناعمة أرق من النسيم من فتيات تسورن الطاولة المجاورة لي كانت إطلالتهن كالأقمار الزاهرات في ظلمة الليل جلسن حولها بكل رقة وترافة فمنهن من وضعت نظارتها فوق رأسها ململة شعرها الأسود الطويل إل
متابعة القراءة
  169 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
169 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...
زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال