الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

دليل الكلمات

دليل الكلمات

قصيدة نثرية : ملذات الجحيم / الشاعر رحيم الربيعي

ادخل في زوايا الفراغواشاكس الغرق في محاولات العوم المتكررةعلى ضفاف الهاويةاترجم هلوسة الخطوط النافقةوهي ترسم نهايات الرغبةعلى شكل أجساد فطمت من رحيق العناقاحيانا كثيرة ...تدركني خطواتي الثملةانجح في الإبتعاد عن مكانات مظلمةتركتها "الألكسيثيميا "كندوب سوداءربما تشوه ملامح الرؤية المعاقةعند كل محطة استقبل فيها الخيباتمستمر في الإرتطام كحصى كبيرةتطرق في رأسها فكرة الاتقادعلى أمل اللقاء بمن يأذن بالشرارةوالفوز بملذات الجحيم===============رحيم الربيعي/٢٠٢٠
متابعة القراءة
  672 زيارة
  0 تعليقات
672 زيارة
0 تعليقات

قصّة قصيرة : (كورونا) إباء حُبّ..! / أحمد الغرباوى

أعوام ستّ وهى تأبى إخْلاص أكثر مِنْ حُبّ.. وذات شروق يومٍ عادى؛ تسمعُ المُنَادى.. يعلو بصوته: ـ (كورونا) يتماسّ وظلال المُحبّين..! وفى العاشقين كان هو الإمام.. ولكن بلا جَنْىّ ثمر.. ولا وَصْل أدنى بوح تماهى حُبّ.. وفى عنوة سُكات؛ تحرمه إجاب هسهسات ردّ.. تجذبه وتُدْفِسه عذابات انتظار وترقّب؛ وسط وسادة خاليْة.. مليئة بأنياب ومخالب.. وحول رواحها ومجيئها تحومُ رسائله.. مُذ عرف أنّها فى الغد آتية.. لم تقدّم أجازة مرضيّة ولا سنويّة.. وتتمنّع عن الحظر و
متابعة القراءة
  763 زيارة
  0 تعليقات
763 زيارة
0 تعليقات

جودت التميمي: الشاعر الذي تسيد المشهد عقدين ومات على ارصفة النسيان / راضي المترفي

في زمن الحجر الصحي المفروض جراء جائحة ( الكورونا ) اللعين تضيق مساحة الحركة حد الاختصار على غرفة النوم وغرفة الطعام والحمام وجراء ذلك تتزاحم الافكار حد التشتت لكن الملل الذي هو ابن شرعي للحجر يمتلك قدرة على التهام كل نشاط او تفكير خلاق دافعا بك للركون متقوقعا على سرير سأمته وسام منك بلا حول ولا قوة لكن هناك نوازع تمرد في الروح ترفض الركون وتحاول كسر الرتابة والبحث عن مايحقق بعض الرغبات ولايهم ان كانت مؤجلة او وليدة الحجر وكانت من ضمن هذه الرغبات
متابعة القراءة
  1138 زيارة
  0 تعليقات
1138 زيارة
0 تعليقات

رصيف الانتظار .. / حنان جميل حنا

لم أعد أبصرُ الحياة كالأمس.. فحجم أحزاني وشجوني .. قد فاقت شعاب البحار أخشى أن أوقظ طيوري الغافية المستطيبة على أغصان أشجاري المتهالكة .. التي رقدت تترقب فجرا جديدا .. ربما لتتلو ألحانا شائكة معلقة بفراغ منكسر.. مصابي .. أحدث أثلاماً في قعر جفوني .. وأخاديد تراقص أدمعي في دهاليز ترعب روحي الحزينة .. بوحشة الأنفراد .. كبركان يهتز غضبا ليكسر غصن غضيض الطرف متداع آيل للسقوط يلعن دروب الغربة .. والفراق ويلثم تلك الجروح التي تزهر عند الألم كيف أغسل ال
متابعة القراءة
  907 زيارة
  0 تعليقات
907 زيارة
0 تعليقات

احمد فاضل .. الرجل الذي اتقن لغة قوم لينقل ابداعهم وليس ليأمن شرهم

حاوره / راضي المترفي · # لم يتقدم لي حتى الآن روائي أو قاص بتقديمه لي عملاً # لا أمارس الترجمة كهواية، وإنما أعتبرها جسراً  # أختار ما يروقني ، وليس ما يُطلب مني    # ترجمة الروايات العالمية تحتاج إلى تفرغ ووقت طويل لإنجازها # الشليلية النقدية والأخوانية مرض خطير تعاني منه المدرسة النقدية رؤية خارجية .. احمد فاضل .. يتنقل بين الازاهير كفراشة ملونة حالمة لكن ليس بطريقة الفراشة التي ينحسر جل عملها في اكمال جمالية المنظ
متابعة القراءة
  950 زيارة
  0 تعليقات
950 زيارة
0 تعليقات