الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 500 كلمة )

فيلم بورات 2 يقدم لنا الرأسمالية بأسوأ حالتها / محمد كريم ابراهيم

"إن آخر رأسمالي نشنقه سيكون هو من باعنا الحبل" يقول كارل ماركس, فيلسوف سياسي, والأب المؤسس للشيوعية. ما كان يقصده من الاقتباس أنه في النظام الرأسمالي ، فإن الأفراد الأنانيين الباحثين عن المال سيفعلون أي شيء ليصبحوا أثرياء، حتى لو أدى ذلك إلى مصرعهم، كما نرى ذلك بوضوح اليوم مع عدم استجابة الدول الكبرى للاحتباس الحراري. فبإسم الربح، بدأوا بتذويب عالمهم الخاص.

من المفترض أن يكون بورات (الشخصية) من كازاخستان، وهي دولة شيوعية سابقة، والتي هاجمها بورات بالإشارة إلى أن الافتقار إلى حرية التعبير كان يقيد جانبهم الجامح وما إلى ذلك، وأصبح اليوم بلدًا ديمقراطيًا ذات " اقتصاد هائل ". لا أعرف ما إذا كان المخرج قد عمد على المقارنة بين كازاخستان القديمة والجديدة أم أنه كان يسير مع الأحداث فقط, لكنه لم يقدم البلد المتخلص من السوفييت بصورة جيدة. أهل القرية التي ينتمي إليها بورات كانوا فقراء وغير متعلمين ووحشيون بشكل غير طبيعي من جانب الجنس.

لستُ مهتمًا كيف قدم الفيلم دولة الكازاخستان، ما يهُمني في هذا المقال هو كيف قدمت الولايات المتحدة الأمريكية. حيث أظهر لنا الفيلم الرأسمالية في أسوأ حالاتها في واحدة من البلدان الرأسمالية الرائدة في العالم.

لقد ذكرني كثيراً المشهد الذي يذهب فيه بورات إلى متجر مستلزمات المزارع لشراء قفص لابنته وغاز البروبان من أجل "إنهاء الغجر داخل شاحنة" بهذا الاقتباس الذي ذكرته في البداية. أجاب صاحب المتجر بسعادة على أي أسئلة مشبوهة طرحها بورات مثل "كم فتاة يمكن أن تضعها في قفص بهذا الحجم؟" و "كم عدد الغجر الذي يمكنني إنهاؤه في علبة واحدة؟ " يبدو أن كل ما أراده صاحب المتجر هو بيع منتجاته إلى بورات، وقد وافق في الأخير على القيام بذلك. وهذا أيضًا وضع في ذهني كيف يبيع المتاجر في أمريكا أسلحة شبه أوتوماتيكية لطلاب المدارس الثانوية, متجاهلين أي نية أخرى وراء الصفقة.

مثال آخر يمكنني تقديمه هو عندما ذهبوا (بورات وابنته) لشراء كعكة وسألت المرأة (أعتقد أنها كانت الخباز) بورات عما يود كتابته فوق الكعكة، فقال "ضع: اليهود لن يحلوا محلنا." وأجابت المرأة "حسنًا".

ربما يقول البعض إنه قد يفقد هؤلاء الرأسماليين وظائفهم من خلال القيام بمثل تلك الأعمال المشينة دون تدخل حكومي لأن لا أحد سوف يشتري منهم بعد ذلك, أو يقول الآخرون: ربما الجالية اليهودية أو أي أحد آخر سيقوم بمقاضاتهم ويجعلهم يدفعون ثمن ما فعلوه وقالوه. ولكن كل هذا يحصل بعد حدوث الضرر، وهو لا يمنع فعلاً أي تصرفات مماثلة أخرى في المستقبل.الناس لا يهتمون حقاً بما يحدث للآخرين طالما أنه ليس في باب بيوتهم. لا يهتم الأفراد بالمجتمع ككل، لذلك يجب على الاهتمام أن يأتي من الفوق، ويجب أن يتم توجيهه، بدلاً من تركه يأتي من الأسفل مع التحيزات.

لا أعلم مقدار حقيقة الفيلم أو زيفه، لكن الجزء الأول كان يحتوي على مشاهد حقيقية وفعلية للغاية، لذا أفترضُ أن هؤلاء البائعيين لم يكونوا مجرد ممثلين.

على أي حال، في نهاية الفيلم، أصبحت كازاخستان بطريقة ما "دولة نسوية"، مما أعطى المرأة الكازاخستانية الحق في الحصول على الوظائف وحرية التصويت على ما أعتقد. لكن من المحزن أن نشهد كيف يتجاهل الامريكان أهم القيم الأساسية في عصرنا لبيع أغراض لأشخاص من الواضح انهم سوف يستخدمونها لتأذية الآخرين, وقد تعود يومًا ما لتؤذي البائعين أنفسهم كذلك كما توقع كارس ماركس.

نصوص خارج السرب  -أتعبتْني المحبّةُ / ذكرى لعيبي
توفيت عروس بعد 15 دقيقة من إجراء مراسم حفل زفافها

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 14 تشرين2 2020
  231 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9375 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
5073 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9405 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
9209 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
5071 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
6093 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك يعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
8467 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4637 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالف الذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يع
5 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال