الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 235 كلمة )

قـرار .. / الاعلامية زينب خليل عوده

لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم

فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا

قرار حيك بهمس وبظلام الليل

وخط بحروف ميتة

بأصابع غليظة

كان قرار جائرا

ضيقا بحجم خرم الإبرة

نقلى من عالم الصدق

إلى عالم آخر تخيلت براءته

ولكن للأسف كانت خيانته أشد من طعنة خنجر بظهري

 

قرار

قدمت شهادة انسانيتى

ذبحت في نفس اللحظة بقرار وفاتي

كان قرارا متسرعا خطا طريقا

مهلكاً ..

داس على شفافيتي

وجرح حسي وكياني بل وكل ابداعاتى

ألقاني من أعلى قمة الجبل إلى أسفلها

في مكان مظلم بلا نور ولا زاد

كقبر دفنت به أنفاسى

 

قرار

قتل ما تبقى من صمود روحي

من صبري واحتمالي

من أحلامي الصغيرة

ليس صمتي ضعفا ولكن لم يعد معنى للكلام

حينما تكون ضحية

ترى أمامك الحياة كلعبة الشطرنج

تحركها مصالح وحسابات

ينزف قلبي حزنا على ما سببه

اختلاف الفكر وبريق المناصب

كلفني طريقي آلا أكون مع أو ضد

بل أكون مع الكل

مع الكل يا فلسطين

فأنت تستحقين كل ولا جزء

 

أيام وسنوات ويزيد بصبر وحنين

ترنو عيناي الحزينة

تراب وطني العظيم

ولكن الآن ..تسلخ من جديد

فماذا يبقى غير نقلى

والترحم على تاريخي وعنواني

الزمن هو الزمن

فلامكان للملائكة هنا ولا للأمناء

رحماك ربى من كل متكبر جبار

وحسبي الله خير من كل العباد

واعتذر منكم

 فلن أقبل بقرار قتلى

واقبلوني غريباً في بيتي

وأما أنتم فلكم الله

ويبقى عنوانكم

هو ذات من سبقوكم

فلا جديد

وتلك الدنيا لا تدوم الا لغريب

 

 


Read More
Read More

الأزمة السياسية العراقية وانهيار نظام البعث السوري
إحياء عاشوراء تفاعل وإبداع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 15 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4752 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4990 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
5457 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4844 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
5140 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
5346 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
4343 زيارة 0 تعليقات
يفتش عن الحياة صباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
4394 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
4692 زيارة 0 تعليقات
ناءت روحي بثقل الاغتراب من نكون نحن تفوح رائحة العفن في كل مكان دم هابيل مازال ينزف قابيل
4247 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال