ان الانسان الحر الوطني الذي عاش المحنة في عراقنا . بات متيقنا ان الاوضاع في  العراق لم ولن تتحسن نحو الافضل بل العكس من ذلك انها ستؤول الى التدهور وعدم الاستقرار في السنوات القادمة واكيدا ان الانسان اخذ يفكر بهذا الامر نتيجة ما يحصل بين الكتل السياسية من صراعات وتناحرات مصطنعة  علىحساب الشعب العراقي الابي الذي بات يسمع اخبار النزاعات الحاصلة بينهم ولم يسمع أي خبر يفرحه طول فترة حكم هؤلاء الساسة ما يسمون بامل العراق !!!  .

 

فمتى تنتهي هذه النعرات والصراعات المستشرية بين الكتل السياسية . والى متى تبقى تدافع وتضحي من اجل مناصبها تاركةً الشعب متشحطا بدمائه من تفجير هنا وهناك حتى امسى الشعب ضحية  هذه الازمات والتناحرات التي اخذت ماخذها السلبي الذي لم يمد للاسلام بصله من حيث القتل والتهجير القصري لبعض اطياف الشعب العراقي .

فاين وعودهم التي قطعوها للشعب الذي خرج واتنتخبهم وبذل الغالي والنفيس من اجل ايصالهم لتلك المناصب حتى يوفرون له كل متطلباتة وخدماتة .

لماذا لم يفوا بوعودهم ويوفرو ابسط الخدمات ؟؟

لكن الجواب واضح وبديهي انهم جاءوا من اجل التسلط على كرسي الحكم والتربع علية وكذلك من اجل خدمة اسيادهم ولاتهمهم  مصلحة العراق وشعبه المظلوم  .

 
Read More