الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 457 كلمة )

النائب كمال الساعدي في دائرة الضوء / حمزة علي البدري

هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منهم مزاياه ومميزاته الخاصة التي تجعله تحت الأنظار وفي موضع الإعجاب أو الاحتقار فالمواطنون يتابعون بجدية واهتمام كل شخصية تبرز على المسرح الاجتماعي والسياسي  وتمنحها درجة التقدير التي تستحقها ,  وليس المهم أن يصدر الحكم على أي إنسان بالإجماع بل الأهم أن يصدر الحكم بالأكثرية ,  وإننا عندما نتفحص واقع وتاريخ  رجالاتنا نجد فيهم الشخصية المتميزة المتوازنة والتي تحظى بحب وإعجاب الغالبية الغالبة في المجتمع  , وخاصة إذا كانت هذه الغالبية تتسم بالصدق والموضوعية والتشخيص الدقيق الذي يمنح الآخرين الدرجة التي يستحقونها بجدارة واحترام ... وإنني احد المتابعين لأعضاء البرلمان وكنت وما أزل ارصد بدقة تصريحات وتحركات وطروحات أعضاء البرلمان فقد استهواني احد النواب الذين يمتلكون منظومة من القيم السامية ,  والشمائل النقية , والاقتدارات الواضحة ,  والشجاعة الناطقة ,  إلا وهو السيد النائب ( كمال الساعدي ) ولهذا الرجل حصة كبيرة من مضامين اسمه فانه كمال في دماثة الأخلاق والرزانة والصيانة والحصانة لشخصيته التي تلتزم بالهدوء المدهش ,  وبالتواضع الجم ,  وبالمنطق السليم ,  فالرجل متمسك بتقاليد وانمطة عالية تثير الإعجاب لكل من يشاهده ويستمع إلى أحاديثه المشبعة بالالتزامات الوطنية والدينية والأخلاقية . وقليل تعدادهم أولئك الذين يمتلكون تاريخا نقيا خالصا لا تشوبه أية شائبة ولا يتسرب إلى واحة قلبه المكر والتغرض والإيقاع والمخادعة والابتزاز ,  فطيلة مكوث الساعدي في البرلمان لن تنهال عليه أية مثالب ,  ولن يطعن بأي مطعن ,  ولم تثار ضده تيارات مسمومة ومغرضة ,  وحتى إذا تحرك احد الحاقدين عليه أو الحاسدين له بأراجيف وفبركات مسمومة فإنها لن تجد أصداء في الواقع ولن تمتلك حجة لإدانته بأية حالة تكون وهذه من المميزات المشرقة التي تسجل للرجل أو لأي إنسان يتصفد ويتقيد بالموازين والضوابط والالتزامات المطلوبة في أي عمل سياسي أو ديني أو اجتماعي ... والذي أود تأكيده بان النائب كمال الساعدي قد تعرض إلى وخزات من قبل بعض الفضائيات المفضوحة والمولعة بتشويه العناصر المتمسكة بعروة النقاء والعطاء والعمل المخلص الجاد للشعب والوطن ,  فان الأسلوب السمج الذي اتبعته إحدى الفضائيات المدسوسة ينم عن أغراض خسيسة غايتها تشويه شخصية وتاريخ والتزام الساعدي وإظهاره أمام الرأي العام بأنه جاء إلى ساحة التحرير لإخماد التظاهرات الجماهيرية المشروعة ,  ولكن الرجل قد فند هذه الافتراءات والأراجيف بعدة مقابلات أكد فيها تأيده لأية مظاهرة تطالب بالحقوق والتصحيح والانجازات .
 فهذا الإنسان كان وسيظل احد الأصوات الخيرية التي تتعالى من اجل تحقيق طموحات المواطنين الملحة ,  فانه يمتلك تجذرا حزبيا وان حزبه قد أعطى أكثر من أربعين ألف شهيدا وما يزال وسيظل يرفد المسيرة بعطاءات عظيمة وكبيرة  , وسيبقى السيد كمال الساعدي سندا وساعدا ومساعدا لكل أبناء الوطن ولم ولن يبخل بأي جهد وعطاء لكل من يستحقه وهذه هي سمة رجال البذل والتضحية والنقاء ,  ولتخرس كل الأبواق المزيفة والأجيرة التي تنبح وتعوي ضد كل ماهو وطني ونقي ومخلص وحامل لرايات التقدم والبناء والازدهار في عراقنا الناهض  . 
حمزة علي البدري

المشروع العربي موته وحياته‏
الى رؤساء رئاسات العراق نصف الديمقراطي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 27 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 11 آذار 2011
  9378 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

نحن مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية لمواجهة البعد الأنساني المغيّبْ اليو
27 زيارة 0 تعليقات
ان مفهوم "السيادة" هو اكبر عملية احتيال قامت بها البرجوازية في العالم المعاصر وسوقتها وباع
22 زيارة 0 تعليقات
تفيد أحدث البيانات الإحصائية الخليجية أن عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 57.4 مليون
22 زيارة 0 تعليقات
الاستعدادات جارية في العراق لاستقبال البابا فرنسيس الذي يزوره في لقاء تاريخي وعزمه توقيع "
19 زيارة 0 تعليقات
في الماضي, كانت تُمارسُ علينا سياسات التجهيل, الآن نُمارس على أنفسنا, سياسة تصديق الخداع ا
22 زيارة 0 تعليقات
كورونا ذاك ) الفيروس ( عبر امتداده ؛ وتوغله عبر أرجاء الكون ؛ حتى أمسى "مُكـَوْنـَنا " مما
23 زيارة 0 تعليقات
نظرًا لأن الإسرائيليين سيدلون بأصواتهم قريبًا للمرة الرابعة في غضون عامين ، ينبغي عليهم ال
20 زيارة 0 تعليقات
الحراك السياسي في الدول المستقرة نوعا ما لا يقتصر على المواسم الأنتخابية فقط، بل هو قائم ع
41 زيارة 0 تعليقات
  بين الفينة والاخرى تطفوا على السطح مشكلة، ثم تختفي وتذهب أدراج الرياح حالها كالتي س
44 زيارة 0 تعليقات
قد يكون ليس من المفيد الأنشغال بما قالتة بنت الرئيس العراقي السابق صدام حسين في مقابلة لها
33 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال