بالسيف الأجرب درع الجزيرة يمرر تسونامي الطائفية
تسمية السيف الأجرب تسمية سعودية تاريخية لها مدلول عنتري مع إن العراقي خاصة من المستحيل ان يسمي شيئا يعتز به بالأجرب! بل عند العراقي كلمة الجرب تعني فيه داء الجرب وهو داء مقزز التحدث عنه ونجده منتشرا بين الكلاب.... وتوصيفه وتداوله.. اللفظي ممقوت إيضا..
قصة سيف الأجرب من بطون سيناريوهات هوليوود السعودية والبحرين حمد سبيلبيرغ هو إن خادم الحرمين زار المملكة العالمية البحرانية قبل مرضه البسيط في فقراته القطنية والكتانية والحريرية والبازة ليتلقى هناك هدية من الملك حمد المخروع من ثورة شعبه.. بتقديم السيف الأجرب لجلالة خادم انتظار شلل الفقرات والأطراف... وقصة السيف أنه يعود للإمام السعودي؟ تركي بن عبد الله آل سعود وحفُظ كأمانة عند الجد الأكبر لمملكة الحمدين الشيخ عيسى بن علي آل خليفة منذ مايقارب ال140 سنة عندما أرسله الإمام سعود بن فيصل آل سعود وهنا نعي حقيقة؟ إن الأمراء الحاليين كانوا أئمة وترفعوا بجداول الترقيات إلى مراتب الأمراء لاحقا وأستشهد المليك ببيت شعر للامام تركي يعتبر من معاجز الشعر في القرن الحالي والافريقي والاغريقي وقرن الماعز بحيث طغت بلاغته على شعر أصحاب المعلقات!
من يوم كل من رفيقه تبرا؟!!
حطيت الأجرب لي صديق أمباري؟!!
علما بأني لم أع تفسير أمباري رغم جهدي المتواضع بالاستقصاء الغوغلي دون جدوى.. فقد يكون يورانيوم سعودي أو نوع من الطيب العسيري.. أوقوطية تمن سعودي أميري.. ومن مواصفات هذا السيف البارق الخارق الحارق أنه يعمل على الطاقة الشمسية وبالبخار كبدائل للطاقة وبلاغمد ويتحرك بمجرد ان ينظر له صاحبه ليجندل أبطال الجزيرة المرتدين عن طاعة الإمام أو طاسته لايهم واحدا تلو الآخر ربما لانه يستعمل مخزنا لليزر..... فمن هذا المنطلق الثوري العالي الجودة قام جلالة خادم الحرمين بإرسال قوات درع الجزيرة بمعداتها ومرتزقتها ووهابيها الذين لهم تجربة الفرار والإنكسار بمعارك الحوثيين التي لم يستعملوا فيها الأجرب! وكانت باكورة أعمالهم البطولية في البحرين هو قتل الشهيدة الخالدة بهية العرادي مع إنها لم تكن تحمل اي شيء يستشف منه تخويفهم وتفزيعهم مما يسبب لجوئهم للاجرب الصاروخي! فكان اكبر عار على السعودية ومليكها وحمد ومملكة الخوف أن يقتلوا القارورات العزل واللواتي بتظاهرهن المجيد لم يكنّ في حالة إختلاط لتكون الرصاصة الغادرة مستقرة في رأس الشهيدة الخالدة العرادي التي تسلق لها المجد ولم تتسلق اليه برصاصة الحقد الوهابية.. لتكشف للعالم أن الأجرب نظاما وجيشا يحمل الاجرب سلاحه كمرتزق ضد مواطنين وادعين يحملون غصن زيتون ومرارة تفريق وتمييز عنصري مقيت لتؤسس مملكتي الشر تأسيسا طائفيا في المنطقة قد يجر عليها ذيول اللااستقرار فلن يصبر الشيعة في اي بلد بعد اليوم على ظلم أو تمييز أو منع شعائر أو تقييد للحريات حتى لوكانوا 10 عوائل أقلية في مدينة واحدة فكيف وهم الاغلبية التي عانت سنوات من التقييد والتمييز المذهبي المقيت والبوليسية الجبانة؟
من المعلوم أن المليك السعودي اهدى البحرين مستشفى كامل بمليار ريال سموها مدينة الملك عبد الله الطبية... واليوم تقوم السعودية علنا بنصرة الباطل وتقف معه ضاربة بعرض الحائط كل قيم الدين الإسلامي والتحضر والتمدن من الوجهة العلمانية لتتدخل عامدة تريد سحق انتفاضة الشيعة في البحرين وبأساليب غريبة التصديق في واقعنا المعاصر .. والغريب هو صمت الامريكان عن هذه الانتهاكات ضد حقوق الإنسان فهل هو التخوف المستقبلي على مصير قاعدة الاسطول الخامس في البحرين؟ إذا لم أكن مخطئا بالتوصيف... فهل هناك من أقنع الامريكان على إن بروز الشيعة في البحرين معناه الاستيلاء على القاعدة الأمريكية والاسطول كله ليصبح بيد الشيعة وبالتعويض ألرياضاتي المقيت، بيد إيران؟ لم لا؟ فالسكوت غريب والجرائم والاعتقالات والرصاص الحي ودم الشهيدة بهية العراقي مازال نديا حتى في سؤوده ومجده.. والتقييد للحريات والتجمعات مستمر السيناريو بينما أنا ارى وجهة أقسى لدخول قوات درع الجزيرة للبحرين وهو التأسيس لمداخلة تفرّقية طائفية في الخليج بحيث تنحى منحىا طائفيا تجميعيا تناصره الأصوات السلفية في الكويت الداعية للتجييش والتطبيل والاتهام لقوى البحرين بالخيانة العظمى وكما قال الملك المقتدر بالله حمد أنه وأد مؤامرة استمرت مليون سنة بيومين!! وكإنها وجبة ماكدونالد السريعة!! و لاحاجة لمعرفة ان موقف السعودية اليوم ليس نصرة البحرين امام غزو خارجي كغزو الكويت بل هو نصرة للباطل وتحشيد طائفي ضد شيعة البحرين مما يجر ويلات غير مقبولة في المنطقة ففي العراق اليوم ويلات نعم أنحسرت من القتال الطائفي ولكنها تطفو بين الحين والآخر وموقف بعض النواب العراقيين من نصرة شعب البحرين يدل على موافقتهم لموقف السعودية من المنظار التدخلي الطائفي لاغير..ثم لم لم تقبل البحرين بالوساطة الاميرية الكويتية؟! واليوم نجد اوردوغان في العراق ومن المستحيل انه لم يأت للمرجعية العليا الشيعية في العالم المتمثلة بالسيد السيستاني ويقابلها إلا لإمر البحرين خاصة فهل نرى إنفراجا للازمة تعطي فيها البحرين ضمانات بتعديل دستوري وحفظ حقوق مواطنيها العرب الاقحاح؟ وتنسحب قوات الدرع وسيفها الأجرب؟ أم يستمر السيل الطائفي وتعود نغمة النشاز سنة وشيعة في كل دول المنطقة وصولا للباكستان؟ سنرى بالترقب!ان حالة البحرين حتى مع قتل القارورات ستأخذ بعدا طائفيا فقط لا تتصدى له قوات.. بغطاء السكوت الامريكي – الاوربي المشترك!
عزيز الحافظ