الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 228 كلمة )

فريق الرياضة... وفريق السياسة! / د. حميد عبد الله

شبابٌ تقل أعمارهم عن 22 عاماً افرحوا أكثر من 30 مليون عراقي باختطافهم كأس آسيا الريَاضة لعبٌ، والسياسة كذلك، كلاهما له ميدان، وله قواعد، وقوانين، وثوابت، وجمهور، ومشجعون، وهتافون، ومصفقون. حامي الهدف في الرياضة يحمي الشبكة ويبقيها عذراء من ضربات الجزاء، فنرفع له القبعة، ونحمله على الرؤوس، ونهتف باسمه، ونهلل له وكأنه زعيم لم يجد الزمان بمثله. وبالمقابل فإن المسؤولين عن الأمن هم حماة للمجتمع من أي خرق، وصمام أمان لعباد الله، لكي يناموا آمنين مطمئنين على ارواحهم واموالهم واعراضهم، وحين يصدون رصاص الغدر، ومفخخات الموت، وفخاخ القتلة ننقش أسماءهم على اذرعنا، كما يفعل المراهقون حين يوشمون اسماء حبيباتهم اعلانا عن الوفاء، وتأكيدا على (العهد والوعد)!. لماذا ينجح فريق الرياضة، ويفشل فريق السياسة؟!. لماذا يسجل الرياضيون اهدافاً في شباك الخصوم، بينما يخفق السياسيون في صد الاهداف عن شباكنا؟!. نحن متفرجون ومشجعون لفريق الرياضة، لكننا شركاء مع فريق السياسة، فشل السياسيين ضريبته دم وفوضى وخراب، وفشل الرياضيين احباط يمكن ان يبدده أي منجز يحققه فريق السياسة!. المعادلة باتت معكوسة في بلادنا، فالرياضة تنعش في نفوسنا آمالا طمرها السياسيون بفشلهم وفسادهم وجهلهم، والسياسيون يسرقون منا فرحة الانتصارات الرياضية بخروقات أمنية يقفون أمامها، مستسلمين، خائرين، حائرين، مشدوهين بلهاء!. أعضاء الفريق السياسي عندنا (يلعب) كل واحد منهم بعيداً عن الآخر، وبالضد منه، فلا هجوم يكرّ ويفر، ولا دفاع يتصدى ويذود، ولا الشبكة في مأمن من الانتهاكات التي تتكرر مرات، ومرات، وحامي الهدف يغط في نوم عميق!. شكرا لفريق الرياضة، وتبا لفريق السياسة!

الملف الشيعي العالمي على صفيح ساخن (1) / غالب الشا
رسائل من القاعدة .. هكذا يفكرون فاين نحن منهم ؟ /
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 13 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 29 كانون2 2014
  5249 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال