الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 249 كلمة )

نبذة مختصرة عن سيرة وحياة الفنان قحطان العطار

من مواليد الرابع عشر من أيلول عام 1950 في قضاء (علي الغربي) التابع لمحافظة ميسان، نشأ يتيماً بعد أن توفيت والدته وهو لم يتجاوز السنتين، ثم توفي أبوه وهو في الثانية عشرة من عمره، بعدها انتقلت عائلته إلى بغداد في منطقة (كمب الكيلاني) حيث كان يعمل أخوه الأكبر، أكمل دراسته المتوسطة في ثانوية المعهد العلمي في منطقة البتاويين ، وكان يعمل هنالك أيضًا في فرن صمون (خبز) ليحصل على قوته اليومي الذي كان بالكاد يلبي حاجاته البسيطة.

دخل الساحة الفنية من خلال برنامج (ركن الهواة) وقد أُعجب الملحن كوكب حمزة بصوته كثيراً وأراد أن يقدمه كصوت جديد من خلال أغنية بعنوان (محطات) كلماتها الشاعر زهير الدجيلي لكنه لم يتمكن من ذلك بسبب سوء العلاقة بين الملحن كوكب حمزة والسلطة البعثية، بعد ذلك اهتم به الفنان حميد البصري الذي استطاع أن يقدمه للمرة الأولى من خلال أغنية بعنوان (الفرح جنحانه عشرة) من كلمات الشاعر الراحل كاظم إسماعيل الكاطع، ومن هنا كانت مسيرته تتكلل بالالحان الجميلة وبالملحنين الكبار، فقدم له الملحن طالب القره غولي أغنية ( يا ضوه ولاياتنا) من كلمات الشاعر غازي ثجيل، ثم تلتها أغنية " بالكيف " للشاعر عريان السيد خلف، وقدم له الملحن جعفر الخفاف أغنية (إسأل شريانك يا ابن ادم) من كلمات كريم راضي العماري. وجاء دور الملحن محسن فرحان ليكون مؤثرا في مسيرة قحطان الغنائية فقدم الروائع مثل: (لو غيمت دنياي) كلمات عريان السيد خلف ، و(يقولون غني بفرح) كلمات الشاعر جبار الغزي، كما قدم له محسن فرحان أغنية (شكول عليك) كلمات الشاعر زامل سعيد فتاح و (زمان يا زمان) كلمات الشاعر سعد صبحي السماوي.

لا أنتظر من (أحد)عزف سلام الأمراء! / صباح اللامي
وفي الناس المسرة .. / راضي المترفي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 13 آذار 2014
  6791 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

عندما توفيت الأميرة ديانا بشكل مأساوي بحادث سيارة في باريس في أغسطس 1997 مع صديقها دودي ال
1008 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - العربية.نت – عماد البليك:يدعي مسن أرجنتيني من منطقة سا
5625 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - - لم يكن يحب الاستحمام لم يكن يستحم كثيرًا وكان وبكل ف
8391 زيارة 0 تعليقات
-ولد عدنان ابراهيم سنة 1966 في غزة، فلسطين. 2-درس بمدارس الإونروا ثم هاجر إلى يوغوسلافيا،
13473 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - واشنطن - يوسف مكي   نفى مستشار الأمن القومي في البيت ا
1195 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - خلال عملية غزو واحتلال العراق في عام 2003 اعدت القيادة
5735 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -قبل ثلاثة وعشرين عاما حدثت في العراق أفظع المذابح في تا
5682 زيارة 0 تعليقات
متابعة : خلود بدران توماس ألفا أديسون الذي طرده ناظر المدرسة لأنه وجده طفلا بليدا متخلفا ع
3019 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - نشرت صحيفة "تلغراف" البريطانية نقدا لكتاب أستاذة العلو
1366 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - نستعرض معكم أهم المحطات في حياة إبراهيم الفقي، من غسيل
5234 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال