الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقيقة وقت القراءة ( 1376 كلمة )

لقاء مع المهندسة المعمارية شامة التركي حول بيان اتباع اهل البيت ع / الاعلامي عباس

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و ال محمد و عجّل فرجهم

س / بطاقتك الشخصية
اسمك ، الدولة  المدينة ، الشهادة ، الحالة الاجتماعية ..
ج/
الاسم: شـــامة التـــركي
الدولة: الجمهورية التونسية
المدينة: تونس العاصمة
الشهادة: جامعية 
الحالة الاجتماعية: عزباء

س/ كيف كان بدايتك ، في اي مجال اختصاصك ...
ج/
البداية في الثناوي  وجدت صعوبة في التوجيه اذا كنت علمية ادبية في نفس الوقت فلم اعرف ماذا سأختار .. و بحكم ان شعبة الاداب ليس لهم مستقبل زاهر في تونس توجهت الى شعبة علمية تحديدا تقنية اي ميكانيك و كهرباء كنت اطمح الى فتح ورشة ميكانيك سيارات و لكن العرف يمنع على الفتاة العمل بهذا المجال رغم شدّة ميلي الى هذا الاختصاص .. و بعد تحصلي على شهادة ختم الدراسة الثناوية توجهت الى الجامعة حيث غيرت الاختصاص .. دخلت معهد الفنون الجميلة اختصاص هندسة ديكور رغم ان مدّة الدراسة 5 سنوات الا اني بقيت بالجامعة 10 سنوات بحكم انني كنت عضو ناشط باتحاد الطلبة في زمن الرئيس المخلوع و كانت هناك مضايقات على كل من يقوم بنشاط معارض للحزب الحاكم.


س/ هل انتي موالية لاهل البيت وكيف بدأ فكرة الموالات لاهل البيت من متى ؟
ج/ نعم انا موالية لاهل البيت عليهم السلام منذ تقريبا سنتين لكن اعتبر نفسي موالية مذ كنت بعالم الذر لقد تطرقت الى عديد المواقف في صغري عادت الى ذهني بعد استبصاري فعلمت اني كنت موالية منذ نعومة اضافري . سأسرد عليك بعض هذه المواقف .
اتذكر اني سمعت حديثا يدور حول اخر الزمان و ان هناك منقذ للامة يسمى المهدي سيأتي ليخلّص العالم و ان هناك عدو له يدعى المسيح الدجال و يمثل جانب الشر .. طبعا ما كنت اسمعه في هذا الموضوع كان من وجهة نظر اهل السنة بحكم اني ولدت و ترعرعت في عائلة سنيّة .. تأثرت جدا بقصة المنقذ لدرجة اني كنت اتمنى لو اعيش لاخر الزمان حتى اواكب الاحداث التي ستحصل عندها كنت ارى المسألة مستحيلة و بعيدا جدا آلاف السنين .. حين استبصرت علمت اننا في اخر الزمان و ان الفرج قريب و شدّني لذلك دعاء العهد حيث يذكر في اخره " اللّهم اكشف هذه الغمّة عن هذه الأمة بحضوره و عجّل لنا ظهوره انّهم يرونه بعيدا و نراه قريبا برحمتك يا ارحم الراحمين" ..
مسألة الظهور و المهداوية كانت تجول في فكري و تفكيري منذ كان سني 10 سنة.
كانت لي موقف آخر، اذا تحدث احد اقاربي عن الحج و خاصة والدتي كانت احيانا تقول انها تريد زيارة بيت الله و الحج اليه فكنت اجيبها بتلقائية و دون تفكير قائلة تلك الارض ( ارض الحجاز) لا أحبّذ زيارتها و لا الحج لبيت الله مادام ال سعود يحكمون بها .. فتجيبوني امي و ما دخلي انا بهذا ؟ انا فقط اريد الحج.. فأرد عليها: لا ادري و لكن عقلي يقول لي انه من المفترض ان يحكم تلك الارض اناس من اهل بيت الرسول صلى الله عليه و اله وسلم و ليس أناس اخرون تلك الارض مغتصبة.
و لا ادري لما كنت اقول هذا الكلام رغم اني لم اكن مطّلّعة على الشأن السياسي و لا اعرف ما معنى سنّة و شيعة الكلام كان يخرج من داخلي و كأن شخصا اخر يلقّنني ما اقول.
اذكر ايضا يوم شاهدت فيلم الرسالة لاول مرة .. في اخر الفيلم التفت الى والدي قائلة عن ابي سفيان : " ذلك الرجل لم يعجبني و لا اشعر انه قد اسلم حقا و ارى انّه ينافق حتى يحافظ على مكانته بين قريش".. لم اتجاوز حينها سن الخامسة عشر. كان رد ابي قاسيا نوعا ما .
اعود بك الي كيفية استبصاري .. لقد مررت بمراحل عديدة قبل وصولي الى عقيدة ال البيت (ع) .. كنت على المذهب المالكي بالوراثة و ليس تطبيقيا لم اكن اصلي او صليت يومين و حتى الوضوء كنت دائما اتساءل لما يجب عليا الوضوء بهذه الطريقة رغم ان القرآن ذكر شكلا اخر للوضوء و النص صريح و واضح لا يحتاج لتأويل ..و انقطعت بعدها عن الصلاة، لم اكن اجد اي روح او طعم للعبادات .. بعد سن الثانية عشر بدأ اهتمامي بالطرق الصوفية اذ انني احمل موروث عائلي عبارة عن مخطوطات لأجدادي كانوا شيوخ الطريقة القادرية بتونس العاصمة .. اهتممت بهذا الموروث و اكتشفت من قراءة للمخطوطات انّ نسب عائلة والدتي يعود الى بني عبد مناف و كانت امي تقول ان اباها حدّثها انّ نسبنا شريف و يعود الى الرسول صلى الله عليه و اله و سلم اي انّنا من  ابناء الامام علي عليه السلام و السيدة الزهراء عليها  السلام و الارجح انّنا من نسل الامام الحسن عليه السلام.. هذه النقطة اثارت اهتمامي اذ اني كنت اميل ميلا خاص الى الامام علي عليه السلام دون باقي الخلفاء الذين لم اكن اكترث لمعرفتهم .. وجدت في التصوف ان الامور روحانية جدا و تخلوا من العقلانية و كنت عندها في فترة الجامعة و بدأ يستميلوني الفكر الماركسي اذ كنت انشط مع شباب شيوعي باتحاد الطلبة .. بدأ حينها الاهتمام بالسياسة و التاريخ و الدين و اكتشفت من الموروث الديني السني شوائب جعلتني انفر من الدين و اقترب اكثر فاكثر الى الفكر اليساري المستنير العقلاني .. لكني بعد مرور عشر سنوات وجدت نفسي خالية من الروح في فكر عقلاني بحت.. اذا الصوفية لم تعطني التوازن اذ انها فكر روحاني بالأساس و الشيوعية لم تعطني التوازن ايضا اذ انه فكر عقلاني بالأساس .. بدأت ابحث في عقائد اخرى كنت اريد جانب من الروحانية مع العقل .. طرقت باب المسيحية الارثودوكسية لفترة سنة و لم اجد ضالتي .. كان الاهتمام بالسياسة يشغلني اكثر كنت من اشد المعجبين بحزب الله و نجاحاته و فكرة المقاومة...  تساءلت هؤلاء مسلمون لكن لما هم مختلفون جدا عن باقي المسلمين عن تنظيم القاعدة مثلا من هذا التساءل بدء البحث عن الشيعة و المقارنة بالسنة و بالوهابية و في كل مرة اكتشف حقائق تاريخية و تطرح اسئلة جديدة في التاريخ و العقيدة و لم اكن اجد الاجابة الشافية و الكافية و المقنعة و المنطقية الا في الفكر الشيعي .. و ها انا الان موالية  لعقيدة ال البيت عليهم السلام العقيدة العقلانية الروحية حيث اجد توازني.

س/ اهتماماتك بماذا ..
ج/
 اهتم بالواقع السياسي و بكل ما هو خارج عن المألوف و غامض و بعيد عن اهتمامات عامة الناس.

س/ هل تحبين زيارة العراق ؟؟
ج/
نعم، العراق من البلدان التي احبها لي اصدقاء كثر بالعراق و اتمنى زيارتها من قبل استبصاري .. العراق تاريخ و حضارة عريقة و بلد يهتم بالثقافة والمثقفين هذا ما جلب اهتمامي للعراق و بعد استبصاري اضيف الى هذا العشق عشق اكبر وهو  العتبات المقدسة و كربلاء و النجف الاشرف و سماراء مسقط رأس الامام الحجة عجل الله فرجه الشريف.

س/ كيف تفسرين المشهد السياسي العربي بصورة عامة والمشهد السياسي السوري بصورة خاصة ..
ج/
 المشهد السياسي العربي ليس منفصل عن المشهد السياسي الغربي فنحن و ان كنا مستقلين ظاهريا الا ان الامبريالية العالمية تحكمنا و تسير سياستنا و اقتصادنا و مجتمعنا فأمريكا خططت لنا نظام عيشنا منذ 100 عام او اكثر فما نراه اليوم مثلا مما يسمى بالربيع العربي و انا اسميه الربيع العبري هو مخطط صهيو-أمريكي وضعت خطوطه الكبرى منذ سنوات عدّة .. امريكا تخطط لميئات السنين و نحن العرب لا نخطط للغد طبيعي ان نبقى عبيد الامبريالية و البترودولار .. ما يحدث اليوم في العالم العربي هو تقسيم واضح و صريح لبلداننا حتى تحافظ امريكا على ابنها المدلل الكيان الغاصب الصهيوني. و ما يحدث في سوريا هو جزء من هذا المخطط، فاسقاط سوريا يعني اضعاف التحالف الثلاثي المقاوِم في المنطقة (ايران و سوريا و حزب الله) الذي يشكل المارد الذي يرهب الكيان الصهيوني. لكن من غباء العدو ان يضن بان اسقاط احد هؤلاء الحلفاء سيضعف قدراتهم في المقاومة .. فعقيدة المقاومة مبنية على الثبات و على شعار هيهات منّا الذلّة ..

س/ برايك لماذا العرب اصبحوا منقسمين ..
ج/
 العرب او المسلمون اختاروا الانقسام منذ رزية الخميس .. ربما الشيء الوحيد الذي اتفق عليه العرب هو ان لا يتّفقوا .. و صلاحهم لن يكون الا باصلاح عقيدتهم التي فسدت بمر التاريخ و شوّهت بالقلقلة و العنعنة.

س/ كلمة اخيرة ..
ج/
ان كل ما يحدث اليوم من فساد و فتن و معارك و دماء و تكالب على الحكم و الجاه و السلطة هو امر طبيعي في أمّة أفسدت عقيدتها و رسولها لم يدفن بعد هذا امر طبيعي ان يحدث في أمّة ذبحت ابن بنت رسولها حين خرج ليصلح في امّة جدّه بالكلمة و ليس بالسيف.. رغم كل ما ذكرته من خراب الا انّي جدّ متفاءلة، فهذا لا يعبّر الا على شيء واحد، وهو قرب الظهور الشريف و الفرج للأمّة و البقاء للصادقين.
 يقول امير المؤمنين علي ابن ابي طالب عليه السلام: "لا يثبت فيها على دينه الا المخلصون المباشرون لروح اليقين الذي أخذ الله عزّ و جلّ ميثاقهم بولايتنا و كتب في قلوبهم الايمان و أيّدهم بروح منه"..
 فقوموا بتكليفكم الشرعي تمهيدا لظهور قائمنا عجّل الله فرجه الشريف و جعلنا الله من خدّامه بحق محمد و ال محمد.

الاعلامية شــيراز في حوار صريح ل (( شبكة الاع
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 09 نيسان 2014
  6307 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال