الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 363 كلمة )

دبلوماسية العلماء / سمير عطا الله

مثل كل عربي آخر (تقريبا) أمضي العمر متسائلا عن أسباب فشلنا ونجاح سوانا. لماذا - مثلا - نحن اليوم شاشة الخراب الوحيدة على خريطة الأرض؟ لماذا نحن في مقدمة المتأخِّرين ومؤخرة المتقدِّمين؟ لماذا نحن نقع دائما إلى جانب زيمبابوي والكونغو (بضفتيها) ولا نقترب مرة واحدة، في قياس واحد، من فنلندا أو بولندا أو آيسلندا أو هولندا؟
كل مرة نعثر على سبب إضافي. ليس لنجاح الآخرين، بل لفشلنا. للمرة الأولى أعرف أن من مهام الدبلوماسية الأميركية في الخارج البحث عن العلماء وتشجيعهم على السفر إلى أميركا بكل أنواع الإغراءات. كن عالما وكفى. يقول جون غونثر دين، الذي عمل سفيرا لدى لبنان ومناطق قتال أخرى، إن مهمته في البدايات كانت تشجيع العلماء على السفر لإغناء بلاده بالاختراعات والاكتشافات والتقدم، لأنها الثروة الحقيقية الكبرى. قرأت كتاب دين «منطقة الخطر» بحثا عن تجربته في لبنان، فوجدت فيه سر النموذج الأميركي: أهل العلم.
كان بعض هؤلاء أعداءها في الحرب العالمية الثانية، وبدلا من أسرهم وإعدامهم، جاءت بهم إلى هنا ليبنوا لها أهم الصناعات والأسلحة. انتهت الحرب لكنها لم تتوقف عن البحث عنهم في كل مكان، من بريطانيا إلى فرنسا إلى مصر إلى لبنان إلى أفريقيا. الأرقام التي تقرأُها عن أعمال شركات الأدوية تكفي وحدها لتغيير مستوى المعيشة في العالم الثالث.
كلما جئت إلى أميركا وجدت في الأسواق شيئا جديدا، تظنه بسيطا عاديا لا قيمة له، لكن خلفه تجارب بلا حدود. مثلا القنبيط الأخضر، الناتج عن تلقيح بين الأبيض والأخضر، من أجل دمج الفوائد الصحية. مثلا الحجارة الحارة، أو البركانية، لآلام الظهر، ورجاء لا تسألني كيف تُصنع. كل ما أعرفه أنها حصى باردة، إذا ألصقتها على ظهرك ارتفعت حرارتها وخفت آلامك.
أصبحت أميركا أكبر قوة اقتصادية في العالم لأنها لا تتوقف عن التقدم. في عصر ما يسمى الـ«سوفت وير» تتنافس «أبل» و«سامسونغ» الكورية الجنوبية على شق آفاق ما بعد الحداثة العلمية. لم يعد لكلمة خيال أي معنى، ولا بد من ابتكار كلمة أخرى تصف هذه الروابط التي لا تصدَّق بين عروق الأرض وشعيرات الأثير.
يقال إن الصين سوف تأخذ مكان أميركا قريبا في المرتبة الاقتصادية الأولى. حققت ذلك عندما تحوَّلت من المسيرة القصيرة في العلوم. الآلة ألغت كلمة مجاعة من الهند والصين ومكَّنت روسيا من وقف استيراد القمح من «الإمبرياليين» في أميركا وكندا.
العصر الفلاحي كان قادرا على إطعام العصافير والخيول. العالم اليوم في حاجة إلى اختراع كل يوم يواجه تكاثر البشر وتغير أنماط الحياة.

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 10 أيار 2014
  4600 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال