الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 606 كلمة )

البطاركة الاجلاء: نريد حلا عمليا / سمير اسطيفو شبلا


نعم انها محنة ومأساة انسانية بكل ما للكلمة من معنى! اهلي وشعبي يتركون ممتلكاتهم ومنازلهم وارضهم ولاول مرة في التاريخ يحدث هذا بالرغم عن ارادتهم، تركوا القديسين في مزاراتهم يبكون بدموع ساخنة ولا من مجيب! وعندما يبكي القديس ويتألم هذا يعني ان الله يتألم ايضا، بالفعل ان الرب اليوم يتألم بألمنا ونحن نترك ديارنا الى المجهول! ولكن كما كنا نؤكد دائما: لا فرح بدون ألم! اي لا قيامة بدون موت! ولا سنابل الحنطة الا بعد موت حبتها تحت الارض، اليوم يموت شعبي واهلي من جميع بلداتنا في سهل نينوى خاصة وغدا تكون هناك  القيامة والفرح! اذن املنا كبير وكبير جدا اولا بربنا الحي القدوس، وثانيا بغيرة وامكانية بعض قادتنا الذين ائتمناهم على حريتنا عندما انتخبناهم والبعض منهم غير مستحقين

اين البطاركة الاجلاء؟ نريد حلا عمليا

عندنا ثلاثة بطاركة اجلاء يقودون شعبنا المسيحي كما هو معلوم للجميع، اثنان منهم مقرهم خارج العراق! امريكا بالتحديد، وواحد منهم داخل العراق وهو غبطة البطريرك الكلداني كلي الطوبى، لا ادري ماذا يحدث ان قلنا الاتي:

هل المفروض ان يكون ثلاثة بطاركة الان موجودين في مكان ما من العراق كغرفة عمليات طوارئ، كل واحد يتصل ويسافر ويتحرك لانقاذ شعبنا؟ ام كل واحد يجلس في محله وبرجه العاجي ينتظر الاتي المجهول؟ التاريخ يحكي لنا ان احد البطاركة قد باع (كاسا وبلاسا) الكأس الذي يتقدس به اثناء القداس الالهي ووزع ثمنه للمعوزين! ولكن هل فعلتم ايها الاجلاء ذلك اليوم مع شعبكم الذي سيأتي يوما ويحاسبكم على موقفكم منه عند المحن!

نعم ليس لديكم طائرات للانزال الجوي لتحرير اقليم اشور!!!!؟؟؟؟؟ ليتكلموا ويفعل والذين يدعون ذلك!

ليس لديكم جيش خاص كي تطردوا دا عش وتساعدوا حكومة بغداد (غير الموجودة اصلا) وحكومة اقليم كوردستان التي ضحت وتضحي من اجل شعبكم! وانتم جالسين على كراسيكم

ماذا يفعلوا قادتنا الذين لا حول لهم ولا قوة مقابل هذه الهجمة البربرية التي لم نرى مثلها ولم نسمع بها على مر العصور

متى تتحرك ضمائركم

لم ترضوا بالمحافظة المقترحة - لم ترضوا بطلب الحماية الدولية - لم ترضوا بالحكم الذاتي المقترح - لم ترضوا بالهجرة

اذن نطالب ونريد حلا لشعبنا الاصيل، اين هي اصالته وانتم جالسين تنتظرون رحمة الله!

لا يا سادتي الاكارم

الله خلقنا واعطانا العقل لكي نتصرف، والقادة وخاصة القائد المسيحي ان كان رجل دين او سياسي او اي مصطلح اخر، لا ينتظر الحالة عندما تصبح واقعا وبعدها يتصرف، انه يقرأ الواقع كما هو ويتنبأ ويعمل من اجل المستقبل، ولكن نجد ان البعض منكم انه لم يتصرف حتى عندما اصبحت الفكرة والحالة واقعا كما يحدث اليوم لشعبنا! وبالتالي انه بعيد عن التنبؤ كونه لا يحمل صفات القائد

ليست هذه خلاصة

نكتب هذا للتاريخ وقلبنا يعصر ألما لما اوصلتمونا اليه بحيث شعبنا يتسول رغما عنه بعد ان ترك بيته وارضه من اجل ان يحمي شرفه وعرضه، تقولون له لا تهاجر! طيب لا يهاجر عندما يجد ان ظهره قوي كما يقول المثل، والا كيف تفسرون ان القوش واخواتها لم يبقى فيها نفاخ نار سوى عشرات من النشامى كي يحرسوا بلدتهم ليلا ويسحبون منها نهارا، اليست هذه القوش تكم التي وقفت شامخة في 1933 - وهي نفسها وقفت في وجه هجومات مرك سور ، و1963 و 1969 و 1973وجميع الغزوات قبل وبعد هذا التاريخ، ولكن هاهي القوش فارغة من ناسها الكرماء تنتظر مصيرها المجهول، اسوة بقرقوش وتلكيف وجميع بلداتنا التي كانت جميلة باهلها واليوم وشحت بالسواد لان حجرها باق فقط

سنرجع رغما عن الظروف

نعم ثقتنا عالية ببعض قادتنا من رجال الدين والسياسيين الذين لا تغمض لهم عين مادام شعبنا مضطهد، وبالتعاون مع الشرفاء في المنطقة لنكون قلبا واحدا ويدا واحدة كي نرجع الى مدننا وديارنا آمنين بعد ان نقيم تجربتنا المريرة هذه لتكون لنا درسا للمستقبل نستفاد منهم لفرز من كان معنا ومن كان علينا من ابناء جلدتنا ومن الاخرين

نعتقد ان الذي يحدث هو ارجاع الوضع على ما كان عليه قبل 06 حزيران 14 والعاقل يفتهم

لا تبيعوا اثاث كنائسكم وكراسيكم كما فعلوا الذين من قبلكم بل لتخرجوا اموالكم من خزائنكم ومن البنوك الاجنبية لتنقذوا شعبكم من الزوال

07/08/14

حماة القوش الاصلاء / نموذج للوطنية الحقة / سمير ا
داعش وماركوركيس والموصل / سمير اسطيفو شبلا
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال