الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 485 كلمة )

وشــــم الرجــال / الدكتور عبد الامير الفيصل

أشياء كثيرة دفعتني للكتابة عن وشم الرجال ، فبعد أن تعودنا على أن نراه على وجوه أمهاتنا وبأياديهن عرفنا أن ذلك كان عرفاً سائداً لمن تبلغ الثانية عشرة لتدخل موضع التأهيل للزواج فقد كان الجمال بعيداً عن خارطة
المكياج ومراكز التجميل وعملياته التي لا حصر لأنواعها هنا .
وبعد أن أصبح من الطبيعي أن نرى الأساور في معاصم أيدي شبابنا و القلائد في رقابهم في حلقة من التشبيه برجال الغرب وتأثيرات أبطال المسلسلات  التركية المدبلجة ، فأن الإستغراب و الإستهجان هما رد الفعل الأول لنا أزاء ما نرى الى أن أصبحت لدينا محلات متخصصة ببيع أساور الرجال ومقتنيات الزينة وقبلنا مضطرين التعايش مع ما نرى في أسواقنا وفي أيدي ورقاب شبابنا ، ثم وصلت الأمور الى أجساد الشباب التي أبتعدت عن كل ما له صلة بالخشونة بشكل عام لتدخل في أستخدام الوشم .
فهل تعد مثل هذه العادة تعبيرا عن اظهار القوة او الرجولة الغليظة ام ماذا يا ترى ؟ وإذا كان الوشم قد زين وجوه نساء الأمس.التي غالبا ما كانت الأمهات والجدات هن اللواتي من  يتخذن قرار وشم بناتهن كنوع من لفت الأنظار إليهن ، فماذا يمكن ان نسمي اليوم اقبال الشباب والرجال بمختلف الاعمار على هذه العادة غير كونه جزءا من ثقافة وافدة فرضتها طبيعة التداول المعلوماتي الواسع بين مختلف ارجاء المعمورة بفضل الانترنت ومشتقاته .
ان المثير في الامر ان هذه العادة قد اختفت تماما من وجوه بنات اليوم وانتقلت فيه الى الشباب والرجال لتظهر في وشم أذرعهم وصدورهم وظهورهم بأنواع مختلفة من الوشم بقصد إبراز الرجولة والفتوة، والمباهاة بالعضلات وغير ذلك من الاعتبارات ، وهكذا تحول الاهتمام بالوشم مع الزمن من النساء إلى الرجال ؛ اذ كان الموشومون في السابق مرتبط بمن اضطرتهم ظروفهم لدخول السجن لأي سبب كان، وعادة ما كان السجن مرتبطا بقضايا جنائية تحديدا"، فيذهبون هناك إلى وشم أنفسهم ، لعدة اعتبارات ، فهناك من الوشم هو نوع من التسلية وقضاء الوقت الطويل، ثم هو نموذج لتحمل الألم والعذاب الذي يتركه الوخز الكثيف والمتواصل بالإبر على جسد الموشوم فطبيعة الوشم تشي بشخصية صاحبها،.. وراح السجناء يتباهون بنوع الرسم وحجمه.
وكان كثير من الناس يستهينون بمثل هذا الوشم ويستهجنون وجوده، معللين ذلك بالقول أن زمن الوشم انتهى، وأن الوشم خلق أساسا للنساء وليس للرجال، أي أنه مظهر نسائي. لكنني أقول لهم إن المرأة كانت فيما مضى تحرص على استعماله كسمة من سمات الجمال في ظل غياب مواد التجميل ومستحضراته. اما اليوم فيبدو انه بات مقتصرا على الرجال وحدهم ولا ندري كيف وصلت الامور الى هذا الحال ؟
وأذكر مرة كنت وأصدقاء جالسين في مقهى العجمي بحي الحسين في القاهرة  وشاهدنا شابة سودانية تعرض أنواع الوشم وأسعاره وأماكن رسمه في الحال على زبائن المقهى ولم يتبادر الى أذهاننا أنها كانت توشم الشباب أكثر من الشابات حتى تابعنا كيف يحجز الشباب وقتاً لهم عندها لينالوا المراد !! ، حينها لم نفكر ان ذلك سرعان ما سينتشر لدينا ، بعد أن أنتشرت قبلها الأركيلة كإنتشار النار في الهشيم وأصبحنا لا نعد مقاهي الاركيلة فهي في كل مكان أينما حللنا وتحت أي سمــاء . وامسينا نقول عسى أن يكون الوشم علامة للرجولة كما كان للأنوثة ، لا العكــس !!

كذبت الانواء ولو صدقت / د. عبدالامير الفيصل
راس الشهر !! / د عبدالامير الفيصل
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال