الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 503 كلمة )

حوار صريح مع الفنانة الجزائرية المتألقة " نادية يخلف / عباس عبد

نادية : الدراما السورية لاغبار عليها رغم الحرب لازالت تحتل المراتب الاولى .

  الدراما الاسلامية انفردت بها ايران بامتياز

وتحتل الصدارة لا أعتقد ان لها منافسين .

اجرى الحوار : عباس عبد

 الفنَّانة الجزائرية الشَّابَّة ُ المُتألِّقة ُ " نادية يخلف " فنانة كوميدية سيناريست وصاحبة دارنشر ، عمرها 25 سنة ، لها موهبة منذ الطفولة في الفن ، الكوميديا اقرب الى شخصيتها الهزلية المحبة للمزاح والهزار , تجد راحتها عند تقديم عمل هادف ينقل رسالة الى الجمهور ، استطاعت من تقديم الافضل خلال مسيرتها الفنية ونظرًا لمستوى ومكانة وأهمِّيَّة الفنانة المحبوبة " نادية يخلف " الفنية  في وسط الجمهور بشكل كبير كانَ لنا معها هذا اللقاء الخاص والشَّائق والمُميَّز..

  • هل لك تعرفي نفسك للقراء؟

-        اسمي ( نادية يخلف ) فنانة كوميدية سيناريست وصاحبة دار نشر عمري 25 سنة من الجزائر .

  • ما عدد أعمالك ؟

-        في مجال التمثيل عملين كوميديين واعمال كثيرة على الركح ( المسرح ) .

  • متى كانت البداية بحب الفن ؟

-        منذ الطفولة ولد معي الفن وكبرت موهبتي تدريجيا

والمخيمات الصيفية كل هذا ساهم في انماء موهبتي

في سن الطفولة .

  • بمن تاثرت من الفنانين ؟

-        في الجزائر لدينا اسماء كثيرة على الصعيدين النسوي والرجالي ( عثمان عريوات ) أحد الفنانين

الكبار الذين تركوا بصمة لا يمحوها الزمن في الفن والمرحومة وردية والقديرة فريدة صابونجي واسماء

كثيرة لايسعني ذكرها في صفحة واحدة .

  • ماسبب اخيارك للكوميديا ؟

-        احسها الاقرب الى شخصيتي الحقيقية ومن يعرفني عن قرب يلمس هذا .

  • أين تجدين نفسك في الدراما ام المسرح ؟ وهل لكِ اعمال درامية ؟

-        طبعا المسرح يعد انطلاقة كل فنان وممثل وراحتي اجدها في كل عمل هادف ينقل رسالة الى الجمهور

المتعطش للافضل ، الاعمال الدرامية لم اخضها بعد

ولكنني لا امانع عروضا مناسبة في الدراما .

  • ما رايك بالدراما العربية قياسا الى الدراما الاجنبية ؟

-        لا ارى ان الدراما العربية قد تهاوت بالعكس

على الرغم من غزو الدراما التركية لشاشاتنا العربية

الا ان الدراما العربية لا زالت قائمة وتشهد نجاحات

والدليل هذه السنة وما شاهدناه من اعمال ابهرتنا في شهر رمضان والدراما السورية لا غبار عليها رغم

الحرب لا زالت تحتل المراتب الاولى .

  • ما رايك بالدراما الاسلامية .

-        الدراما الاسلامية انفردت بها ايران ممتاز من ناحية التمثيل والاخراج والديكور فهي في القمة لا اعتقد

ان لها منافسين .

  • لماذا لم تنفرد الدراما العربية بهكذا دراما اسلامية ؟

-        لا ادري لماذا بالضبط ولكن برأيي الاعمال الاسلامية اكثر حساسية والاكثر جهدا كما ان الخطا فيها ممنوع .

-        بصراحة لا اتابع الدراما العراقية كثيرا خصوصا بعد الحرب ارى ان العراق بلد عريق ومكتبة كبيرة واهلها يبلغون درجات عالية من العلم والثقافة .

  • هل عندكم رغبة لعمل مشترك دراما او مسرح  في العراق ؟ نتمنى ذلك فعلا ،

والله هذه مشكلتنا التقارب الثقافي العالم العربي بصفة عامة يعاني من التشتيت على جميع الاصعدة الافكار كثيرة ولكن تطبيقها ليس سهلا خصوصا مع القوانين والعراقيل المجحفة في حق الابداع .

  • كلمة اخيرة .

-        اتمنى ان تقف الحرب على غزة ويسود السلم والامان على سائر العالم العربي والاسلامي ،

واشكركم على هذه الالتفاتة الطيبة , واشكر شبكة الاعلام العراقي في دانمارك ..

 

 

الاعتراف بالخطأ تزيد ثقة الجميع بنا / عباس عبد
الاعلامية شــيراز في حوار صريح ل (( شبكة الاع
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 13 أيلول 2014
  5630 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال