الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

10 دقيقة وقت القراءة ( 2031 كلمة )

كركوك عامل حاسم في توحيد العراقيين واجتثاث الطائفية والاحتلال / وصال العزاوي

أكدت الباحثة العراقية الدكتورة ( وصال العزاوي ) مديرة المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية أن مشكلة كركوك لم يعرفها التاريخ السياسي العراقي سابقا .

 وقالت العزاوي التي شغلت منصب عميد كلية العلوم السياسية في جامعة النهرين سابقاً في حوار صحفي اجراه معها جاسم الشمري مراسل الهيئة في العاصمة الاردنية عمان ، " لو استقرأنا التاريخ السياسي منذ تأسيسال الدولة العراقية عام 1920 ، وحتى عام 2003، لم نجد أي أحداث تشير إلى وجود احتراب طائفي ، أو قومي ، أو صراع بين العرب والتركمان والأكراد حول مدينة كركوك ، بل العكس من هذا فان كركوك كانت نموذج للتعايش السلمي ومدينة التنوع والاختلاط ، والتآخي بين جميع القوميات والطوائف والمذاهب التي تنتمي الى الوطن الواحد .

وأكدت أن قضية كركوك ظهرت بعد الاحتلال الغاشم الذي قادته الادارة الامريكية ضد  العراق عام 2003 ، عندما عينت الإدارة الأمريكية ( بول بريمر ) حاكما مدنيا على هذا البلد الجريح ، حيث قام بعدة إجراءات في محاولة للسيطرة على الوضع في العراق، من بينها تأسيس ما سمي بمجلس الحكم الانتقالي ، الذي ضم 25 عضوا تم اختيارهم على أسس طائفية وعرقية .

وفي ما يأتي نص الحوار:ـ

الهيئة نت// بداية نريد أن نعرف متى بدأت مشكلة كركوك بالظهور على المشهد السياسي العراقي ؟

العزاوي// إن مشكلة كركوك لم يعرفها التاريخ السياسي العراقي ، ولم تكن هناك مشكلة اسمها كركوك ، أو قضية كركوك ، ولو استقرأنا التاريخ السياسي العراقي منذ تأسيس دولة العراق عام 1920 وحتى عام 2003 لم نجد أي أحداث تشير إلى وجود احتراب طائفي، أو قومي، أو صراع بين العرب والتركمان والأكراد حول كركوك، بل العكس من هذا كانت كركوك نموذجا للتعايش السلمي ، ومدينة التنوع والاختلاط ومدينة الحب والتآخي بين كل القوميات والطوائف والمذاهب، وكان هذا التنوع هو تنوع متميز عبر عن نفسه بالانتماء إلى الوطن أولا وأخيرا.

إن قضية كركوك ظهرت بعد الاحتلال الأمريكي البريطاني للعراق عام 2003، حيث قامت الإدارة الأميركية بتعيين حاكم مدني أمريكي هو بول بريمر، الذي قام بعدة إجراءات للسيطرة على الوضع في العراق ، من بينها تأسيس مجلس الحكم الانتقالي الذي ضم 25 عضوا على أساس طائفي وعرقي ، وكانت هذه البداية لتأسيس المحاصصة الطائفية لبناء المؤسسة السياسية الحكومية  .


الهيئة نت// ماذا تعني كركوك بالنسبة إلى العراق؟

العزاوي: إن الحديث عن كركوك ، يعني الحديث عن العراق ؛ لان كركوك قلب العراق ؛ وبحياتها يبقى العراق حيا ، واذا ضاعت ضاع العراق ، لأن كركوك العمود الفقري الذي يستند عليه سقف الوطن ، وان سقط هذا العمود سقط السقف كله ، ان كركوك هي التي تربط شمالنا كله بوسطه وجنوبه ، وهي التي تربط كرده بتركمانه بسريانه وبعربه وان ضاعت كركوك ضاع هذا الرابط الذي يشد هذه الفئات إلى بعضها البعض ، وبعبارة أدق فان كركوك هي نموذج مصغر للعراق.

الهيئة نت// ماذا تعني المادة 140 في الدستور الحالي ؟

العزاوي: إن المادة (140) من الدستور الحالي في جوهرها ونصها وشكلها هي المادة (58) من قانون إدارة الدولة الانتقالي ، حيث تتكون من فقرتين الأولى : تؤكد الالتزام بالمادة (58) والثانية : التذكير بأن مسؤولية تنفيذ هذه المادة الدستورية تنتقل من الحكومة الانتقالية إلى السلطة التنفيذية المنتخبة .. والذي يهمنا أن الأصل في المادة هو الفقرة (أولا) من المادة (140) .
من الناحية الدستورية والقانونية لا يؤخذ بالشرح ويقدم الأصل ، فالفقرة – أولا – يعد الأصل في المادة (140) أما الفقرة – ثانيا ـ فهي تذكير بالمسؤولية عن التنفيذ ، وانتقالها من سلطة إلى أخرى .
ومن المفارقات العجيبة انه لا يوجد كلمة ( كردستان أو إقليم كردستان ) لا في المادة (58) ولا في المادة (140) ، وعليه فانه لا مشروعية دستورية للاستفتاء حول انضمام كركوك إلى ما يسمى بإقليم كردستان.
إذن يفهم من نص المادة (140 ) إنها مؤسسة على خلفية دراسات لتقسيم العراق كان آخرها وليس أخيرها مشروع التقسيم الذي صادق عليه مجلس الشيوخ الأميركي في 26/9/2007 الذي تمخض عن خلفيات مشبوهة هدفها تفتيت العراق وإثارة النعرات العرقية والطائفية بين أبناء الشعب الواحد.

الهيئة نت// اعتقد أن الفقرة (58) من قانون إدارة الدولة العراقي تشير إلى الاستفتاء،  وأنتِ تفندين ذلك .. على ماذا استندت في كتابك ؟

العزاوي : نحن أمام نص قانوني ونناقش مادة قانونية ، وليس بيت شعر أو قصيدة كل واحد يفسرها وفق ما يفهمه والمعنى في قلب الشاعر.
هذه نصوص قانونية تستوجب الوضوح والدقة لان الدساتير هي قوانين الشعوب .. أما وعند الدراسة العلمية والقانونية للمادة (58) سيتبين أن الاستفتاء على كركوك يفتقد إلى القوة الدستورية اللازمة ، حيث سيظهر أن كلمة ومصطلح ( الاستفتاء ) لم ترد في الفقرة (ج) من تلك المادة التي تؤكد تأجيل التسوية النهائية للأراضي المتنازع عليها لحين استكمال الإجراءات وعلى رأسها إلاحصاء السكاني العادل والشفاف والمصادقة على الدستور الدائم ، حيث يجب أن تتم هذه التسوية بشكل يتفق مع مبادئ العدالة مع الاخذ بنظر الاعتبار إرادة سكان تلك الأراضي.

الهيئة نت//  هل تعتقدين أن العلاقة الأمريكية مع القادة الاكراد ستتغير نحو الأسوأ بسبب قضية كركوك ؟

العزاوي : لا يمكن القبول بفكرة المناخيات السياسية التي تهىء باتجاه الإضرار بوحدة العراق ، وعلى القيادات الكردية أن تدرك بأن المصالح الدولية والظرف الذي مكنهم من البقاء مدة (12 ) عاما بعيدا عن سطوة النظام اللسابق ومكنهم من تحويل العراق بعد التاسع من نيسان عام 2003 ، من دولة موحدة إلى ( دولة فيدرالية مركبة ) هو غير الظرف الحالي الذي شارف الدور الكردي على الانتهاء بموجب سيطرة الولايات المتحدة المباشرة على العراق والتأثير في رسم خريطته المستقبلية ، ربما تبدأ الولايات المتحدة بالتنسيق مع أطراف إقليمية لتنفيذ أجندة ثانية ، قد تضر بالمنجزات الكردية الحالية إذا ما أصرت الإطراف الكردية على أهدافها عكس ما تراه الولايات المتحدة من رؤى لمستقبل العراق السياسي ، وبما تتقاطع ومع تحالفاتها الإقليمية .
ولنتذكر التاريخ الذي يؤكد وباعتراف الكرد أنفسهم بأنه من الخطأ التعويل على العامل الخارجي أو الدولي في حل قضيتهم وهم يدركون بأنهم مجرد أدوات أو خيوط تتلاعب بها الدول من اجل تحقيق مصالحها ، وحال الانتهاء من استخدام هذه الورقة يجري ضربها بقوة والأمثلة التاريخية بهذا الخصوص عديدة تزخر بها الدراسات الكردية نفسها ومؤرخي الحركة القومية الكردية والدراسات العربية والدولية .

الهيئة نت// هل كان السيد ( دي مستورا ) منصفا وموضوعيا في تقريره بخصوص كركوك ؟

العزاوي: يخلص أي فاحص منصف للتقرير الاممي إلى انه جانب الحيادية بين الإطراف ذات العلاقة وطروحاتها ، وبدا منحازا بشكل جلي الى الطرف الكردي وهذا واضح من خلال طروحاته التي كانت بصورة مباشرة وصريحة مرة ، وبالالتفاف والمناورة مرة أخرى ، الأمر الذي افقد التقرير فرصة أمساك العصا من منتصفها وقوض فرصة التعاطي الايجابي معه أن لم نقل منح فرص الارتياب والتشكيك في دوافعه وغاياته وهنات بعض الملاحظات حول التقرير من بينها :ـ
1. في الوقت الذي أمعن التقرير في إسباغ نعوت وتوصيفات سياسية تقريرية مباشرة على ما تعرضت له كركوك وما يسمى بـ( المناطق المتنازع عليها ) إلى سياسات التعريب والتطهير العرقي والتهجير القسري وانتهاك حقوق الإنسان والاستيلاء على الأموال والممتلكات ، تردد التقرير عن إسباغ نعوت وتوصيفات مماثلة على ( سياسات التكريد ) وهي تفوق مرحلة ما قبل الاحتلال في تغييرها الديموغرافي وبسرعة رهيبة وبأعداد ضخمة من الكرد المستقدمين من دول الجوار لأحداث شرخ في الواقع السكاني الحقيقي لهذه المناطق ، إضافة إلى انتهاك حقوق الإنسان والاغتيالات والاعتقالات التعسفية والترحيل القسري ومصادرة الأموال والاستيلاء على الممتلكات وإلصاق التهم الكيدية وإشاعة أجواء الإرهاب المنظم وتكميم الأفواه المعارضة لسياسة التكريد ، وصناعة كيانات هزيلة ذيلية تابعة لسلطات إقليم المحافظات الشمالية الثلاث في محاولة بائسة لاستخدام سياسة ( فرق تسد ) وإحداث إرباك في الصوت الواحد وغياب سلطة القانون وحضور سلطات أمنية وعسكرية متعددة من الاسايش والبيشمركة وغيرها.
2. تجوهر هذا الانحياز للجانب الكردي في اعتماد لجنة يونامي على محاورين معينين من قبل الأحزاب الكردية الحاكمة والمتنفذة في المناطق موضوعة البحث ، والتسليم بما خلصت إليه حواراتها معهم وإغفال الحوار مع الممثلين الحقيقيين لمكونات تلك المناطق ، أو اعتماد العينات العشوائية في أسوء التقديرات عبر منهج بحثي استدلالي مقارن.
3. تزداد درجة وضوح الانحياز للطرف الكردي في اقتراح لجنة يونامي إشراك الجانب الكردي في جميع ( الترتيبات الأمنية والخدمية والسياسات العامة والتنمية ) مع ما يسمى بالحكومة الاتحادية كما لو أنها قرينة تامة لها وليست خاضعة لها دستوريا ، غافلة أن لهذه المقاربة مخاطر جمة فهي من جهة تضع ممثل الكل العراقي بما فيه الأكراد ( الحكومة الاتحادية ) بموازاة ومساواة ممثل الجزء الكردي من الكل العرقي ( حكومة المحافظات الشمالية الثلاث ) .
4. وفي محاولة واهنة لبناء قاعدة بيانية حول الإحصاءات السكانية أعطى التقرير العديد من المصادر : مثل سجل هوية الأحوال المدنية ، وسجل توزيع الحصة التموينية ، وسجلات المحافظة ، وسجلات الجهاز المركزي للإحصاء لكنه لم يفصح عن أي من هذه السجلات ليكون الأصلح الذي يمكن اعتماده كمرجعية إحصائية ، ففي قضاء دبس مثلا ظهر أن عدد النفوس عام 2008 وفقا لسجلات الأحوال المدنية بلغ 29696 نسمة بينما بلغ في سجلات توزيع الحصة التموينية 45243 نسمة وفي سجلات المحافظة بلغ 54107 ، والأمر ذاته ينطبق على منطقة ليلان إذ ظهر ان عدد نفوسها 30 ألفا حسب سجلات البطاقة التموينية بينما بلغ رقما فلكيا في سجلات الأحوال المدنية وهو 90 ألفا .
5. بلغت درجة انحياز تقرير يونامي حدا يفوق التصور حينما ركزت على اعتماد انتخابات عام 2005 كدعامة لتحليل الواقع السكاني ، رغم معرفتها بهشاشة هذا الاعتماد ، واعترافها بزيف الأرقام التي أعلنت حينها في الكثير من المناطق ، إذ وصل عدد الناخبين في منطقة روناكي نور إلى 144% وفي منطقة شوان إلى 101%  وفي كل من قره عنجر والشورجة ورحيم اوة إلى 98% .
6. مع محاولتها استنباط خيارات رأتها ممكنة للخروج من مأزق كركوك واقتراحها أربعة خيارات ، إلا إننا نجد في متون شروحها ميلا واضحا ينسجم تماما مع الأهواء الكردية إذ عمدت لجنة يونامي اعتماد التسويف كلغة اجهاضية للممكنات ، ومحاولة إضعاف بعض الخيارات وخلق رأي مضاد .
وفي الحصيلة النهائية فان التقرير الاممي قد عمق مشكلة كركوك بدلا أن يجد لها حلا منطقيا موضوعيا قائما على إدراك حقيقي لجذور المشكلة والظواهر الناجمة عنها وانعكاساتها الراهنة والمستقبلية ، كما أن التقرير مثل خرقا واضحا باستخدامه مصطلح ( المناطق المتنازع عليها ) لان هذا المصطلح يستخدم للتعبير عن حالات صراع بين دول على مناطق أي تنازع دول على منطقة معينة ، ولا ينطبق على كركوك التي هي جزء من العراق وهي محافظة عراقية وتتنازع عليها قوى محلية داخل العراق ، ما يؤشر حالة خطيرة يحاول التقرير تمريرها لتعزيز فكرة الانفصال وتقسيم العراق .

الهيئة نت// لماذا هذا إصرار لالقيادات الكردية على ضم كركوك ؟ وهل تعتقدين أن لها حقا تاريخيا فيها ؟

العزاوي : أن الحديث عن العائدية التاريخية لهذه المنطقة أو تلك التي تصر عليها الإطراف الكردية سيدخل العراق في دوامة النزاعات المستقبلية في الوثت الذي يمكن فيه حل تلك النزاعات وفقا لمبدأ التعايش السلمي المشترك ، في هذه المرحلة الصعبة من تاريخ العراق المستهدف إقليميا ودوليا .
هذا من جهة ومن جهة أخرى فأن الحديث عن العوائد التاريخية التي يتحدث ويطالب بها الساسة الكرد أمر غير منطقي وخاصة في ظل الوطن الواحد لان هذا معناه تتغير خارطة العالم السياسية لان كل الدول في العالم لديها عوائد تاريخية وان الوطن العربي كان نتاج لاتفاقيات استعمارية مثل سايكس بيكو وغيرها التي قطعت أوصال المنطقة العربية وأظهرتها بحدودها الحالية ، أن المطالبة أو إثارة موضوع العوائد التاريخية للاكراد ضمن الوطن الواحد تندرج ضمن النوايا غير السليمة التي أعلنوا عنها في مناسبات عدة وفي ولغة التهديد والوعيد بالانفصال التي تسود خطاباتهم السياسية ، أن الهدف من مطالبة وإصرار القادة الاكراد على ضم كركوك هو النفط الذي يحقق لهم المورد المالي وبعد ذلك ستكون هناك خطابات الانفصال بالاستفادة من الانقسام الطائفي وضعف الحكومة .
وفي اعتقادنا أن كركوك ستكون العامل الحاسم في خيارين الأول : عامل توحيد للعرب والعراقيين واجتثاث الطائفية والاحتلال وكل المتعاونين والمستفيدين من وجوده والثاني :  ( لا سمح الله ) بداية لتنفيذ المخططات التي تهدف الى تقسيم العراق وإعلان الأقاليم تحت عنوان الفيدرالية المزعوم !!!؟

الهيئة نت//  كيف السبيل إلى قضية كركوك ؟

العزاوي// كركوك كانت ومازالت وستبقى أرضا مشتركة لكل العراقيين ، بجميع قومياتهم وأديانهم ومذاهبهم ويجب الرفض التام لكل دعوة انفصال عن العراق أو إلحاقها لمشاريع قومية عنصرية .. كركوك محافظة عراقية ، ويجب أن تبقى العربية لغتها الرسمية والمشتركة بين جميع الفئات مع الاحتفاظ باللغات العراقية الأخرى : الكردية والتركمانية والسريانية وحتى الارمنية .
ان العراق بحاجة إلى زعماء يتجاوزون في تفكيرهم وأهدافهم الحدود الضيقة لطوائفهم وقومياتهم ومناطقهم كي يتمكنوا من التأثير في مجتمعاتهم كما فعل نيلسون مانديلا والمهاتما غاندي ، كما أن عليهم أن يمتلكوا القدرة على التنازل من اجل التوصل إلى حلول وسط ، والعراق أيضا بحاجة إلى تعاون دول الجوار التي لها دور في بقاء المشكلة ومصلحة في حلها .
أن جعل تقرير مصير كركوك بيد أبناء الوطن جميعا هو الكفيل الوحيد الذي سيقطع الطريق على من قد يطلق الدعاوي في انضمامها عبر استفتاءات محلية موضعية مشكوك فيها .
أن الاحتلال الأمريكي هو الذي خلق كل هذه ألازمات التي يشهدها العراق ومن بينها قضية كركوك ، حيث عمل على خلق مشكلات وتناقضات على المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية ادت إلى تهديد كيان العراق وتعريض هويته ووحدته إلى التصدع والانهيار بسبب استغلال كيانات عرقية وطائفية لتحقيق مصالحها على حساب مصالح الشعب العراقي ومستقبله .

الدولة العراقية لا تسمح بالمذياع !!! / حامد كعيد
التحالف الدولي والرهان على سحق داعش / رشاد الشلاه
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 27 أيلول 2014
  5033 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال