الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 577 كلمة )

الركن الثالث في الاسلام يااثرياء العرب / خالد سعود الصالحي

من المعروف لدى كل مسلم أن الزكاة مبلغ من المال مقدر شرعا يصرف لطائفة معينة من المسلمين وإنما فرضت الزكاة لتكاتف المجتمع المسلم مع إخوانه الفقراء في الدنيا حتى يجازي الله المسلمين المنفقين بأموالهم يوم القيامة بخير الجزاء
ولقد فرضت علينا الزكاة لإعطائها للفقراء الذين لايجدون قوت يومهم أو مايسد جوعهم في سائر أيامهم بتأكيد من الله سبحانه وتعالى على أمر الزكاة في القران كما قال تعالى ((وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)) (56) النور
فأمرنا الله سبحانه وتعالى ان نعطي الفقراء من أموالنا لياخذو حقهم من المال المتعدي لنصاب في زماننا الحالي اومايبلغ بالملايين مايمتلكه اليوم تجار العرب الذي يذهب هباء منثورا من دون زكاة ويذهب بواسطة مشاريع وأمورهم الدنيوية فهم يصلون ويصومون وينسون أمر الركن الذي هو ثالث ركن من أركان الإسلام بعد شهادة أن لااله إلا الله وان محمد رسول الله واقام الصلاة وإيتاء الزكاة كما جاء بالحديث النبوي عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان )( رواه البخاري ومسلم (.
فمن المعلوم اليوم نرى هذا الركن قد همش من الأغلبية وتغافلو عنه الناس يسمعون ماهي زكاة ولا يخرجونها من أموالهم فالزكاة على المال شئ عظيم في تجديد المال وبركة له وصيانة للمال من النقصان ولاتجلب الخسارة أبدا بالمال فلماذا لاتخرج الزكاة وتعتبر نصيب قليل من الأموال الذي نمتلكها اليوم ولكن مانرى اليوم بان الغفلة في مجتمعنا توسعت كثيرا وعلى نطاق عربي واسع فلو رجعنا إلى عهد السلف كانو يأخذونها بعين الاعتبار وحرصهم على إخراجها من أموالهم و التشديد والعقاب على مانعها فعندما تولى الخلافة ابوبكر الصديق رضي الله عنه قاتل مانعي الزكاة الذي امتنعو عن إخراج زكاة أموالهم لعظم آمر الزكاة على كل مسلم بل يعاقب الله الناس بها بحجب المطر عنهم وقلة بركة أموالهم بسبب الامتناع عن إخراج الزكاة ولذلك في زمننا هذا وبالأخص مجتمعنا العربي نجد الكثير من الفقراء والمساكين الذين لم تصل إليهم الأموال تحجب عنهم بسبب الغفلة وحب الإنفاق بأمور الدنيا والاعتقاد بان الزكاة تنقص المال فلو علم أهل الأموال عن الوعيد الذي توعده الله مانع الزكاة في الآخرة لاانفقو كل أموالهم خوفا من الله سبحانه وتعالى فلقد ذكر الله العقاب للذي لاينفق زكاة أمواله في سورة التوبة: ((والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون) (التوبة: 34 – 35)(.
توعد الله سبحانه من يمنع ماله عن الفقراء بالعذاب الأليم نعوذ بالله من العذاب ولامنجئ منه إلا الإعمال الصالحة فاليوم ندخر في الحساب أموال ويوم القيامة لاينفع إلا ماادخرته لإخوانك الفقراء من زكاة فزكاتك هي مالك في يوم لاينفع فيه الندم عن مافات ومات فنحن في مجتمعنا العربي عصرنا الحالي أموالنا أضعاف أضعاف أموال السلف فإذا كان السلف يتصدقون وهم اقل منا مال فكيف حالنا اليوم بالملايين ولو وزعنا فقط زكاة أموالنا وزكاة أثرياء العرب لما وجد ألان فقيرا عربيا لكان الشعب العربي بحالة مادية جيدة فقط من الزكاة ولا نرى من المساكين الذين يأتون عند باب المسجد ويريدون مال ليكفيهم ويكفي أولادهم فقد لو أنفقت لهم الزكاة لما خرجو للمساجد لطلب المال من الناس فهم يطلبون حقهم الذي قدره الله لهم بالكتاب والسنة لانقول نصرفها لناس متسولون أو مخادعون فقد ذكرهم الله في القران وحدد مصارف الزكاة على أصناف معينة كما ذكرها القران في سورة التوبة فاليوم لنعمل ونخرج من أموالنا زكاة لتطهر أموالنا وتبارك في أرضنا وترضي ربنا وتسعد فقيرنا

اين عقولكم الذي لاتدركها ابصاركم / خالد سعود الصا
سهام التغريب / خالد سعود الصالحي
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 10 تشرين1 2014
  5185 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال