الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 509 كلمة )

قيم اصيلة ناصعة في ابوذية رائعة / ادريس رزيج الحمداني


تتعدد الالوان الشعرية بتعدد المواهب وميول اصحابها وبتعبير اخر تتعدد الصفات والقيم حسب مايمتلكه
الشخص من موهبة...فعندما نرى ان صاحب تلك الموهــــبة كريما نجد ان الغرض الرئيسي هو الكرم
الذي سيتضح من خلال النتاج الادبي....ففي الابوذية هذا اللون الجميل من الوان الشعر الشعبي وتحديدا
في منبعه الذي يعرفه القاصي والداني الا وهو مدينة سوق الشيوخ  المدينة التي تنجب شاعرا كل يوم
وليس كل تسعة اشهر...نرى لهذا اللون جمالية تستمد رونقها من القيم العشائرية الاصيلة التي تعكسها
اصالة اهالي هذه البقعة  المليئة بالابداع والشموخ....اذ نرى ان الكرم عندما اقترن بشخص الشيخ بدر الرميض
برز حينها بيته الابوذية المشهور....( حسن يبني تلكه الضيف حي  بيه...عسى زاد البخيل اسموم حي بيه...
منهو الجمع ماله وراح حي بيه...بخيت الحفظ عرضه من الرديه..)
ومن منا لم يقرأ قيمة الوفاء في نتاجات الكثير من الشعراء ومن اشهر مانتذكره في هذا الموضوع بيتا جميلا
للشاعر والباحث الاسلامي المرحوم وارد حاتم العجلي ...اذ يقول ...( ابكلبي الزين احطنه وفيله...واسوي
اضلال من عيني وفيله...حتى الما الي يوفي وفيله..سجية ذات مدري غشم بيه...)
اما في هذا المقال  سنتناول قيما ناصعة يفصح عنها الغرض الذي من اجله كتبت هذه الابيات الرائعة...
وصاحب هذه الابيات لم ير النور الاعلامي كشاعر كون خصاله الاخرى قد غطت على شاعريته التي
باتت سمة ثانوية لشخصيته..فلو لم يكن  مربيا تخرجت على يديه الكثيرين من اللذين يدينون له بالفضل الكبير
ولو لم بكن الاخ الكبير لاخوانه وممثلهم في المجالس العشائريةوالدوواين ومن السباقين لعمل الخير لكان متفرغا بعض
الشي للمجالس الادبية لينال نصيب كبير في التغطية الاعلامية  متفوقا  على الكثيرين خصوصا على الذين كتبوا بيتا واحدا او اكثر بقليل ليطلقوا على انفسهم القابا شتى....واجزم ان من اتحدث عنه لم يبحث عن شهرة او سمعة يوما من الايام  بل كان ولا يزال زاهدا بالدنيا والزاهد بالدنيا زاهدا عن الشهرة وعن السمعة حيث ان زهده ناتج من ايمانه بأن
حب السمعة والشهرة وحب الله لايجتمعان في قلب انسان.....الذي جعلني اقول ذلك  هو اطلاعي على نتاجه الادبي من خلال  احد ابنائه  الذي زودني مشكورا ببعض من ابياته..... فوجدت ان قيما ونصائحا وحكما تتدفق  من الابيات الجميلة التي كتبها....فالشاعر الذي بصدد ذكر ابيلته يجسد كبرياءه الشخصي والعائلي المستمد من كبرياء وطنه الذي ينتمي اليه..
وهو المربي الفاضل عبد الرضا مكي كبح تولد 1941 ناصرية في قرية البوحمدان احدى قرى سوق الشيوخ....
عمل معلما مخلصا وكان مثالا للمربي المتفاني في اداء واجبه التربوي والمهني ... وهو من عائلة شعرية متميزة .....وان والده رحمه الله كان شاعرا وفي مواضيع اجتماعية متعددة........
يقول شاعرنا وهو يتحدث عن الاعتماد على النفس والصمود بوجه الويلات التي يتعرض لها الانسان.......
( اخبرك صار عدنه اسماء ونعت......وعلينه امنه بجت بدموع ونعت....يعت صار الخوي ابحمله ونعت....
بحملي ولا خوي ينشد عليه....) وفي السياق ذاته يقول....( الوكت حبله علي انعكد وانشد...ومن غيري التمست الفرح
وانشد......جيت اسكي واكول الشعر وانشد........ امسيت اسكي وغناهم موش اليه..)
اما عن حبه لعمل الخير  وتاكيده على تجنب الرذيلة والنفاق فقد كتب..........( بقه بس الدجل عدنه والانفاق....
بدياجي مظلمه عشنه والانفاق.......لا تتعظ من واقع والانفاق...كل منا ركب راسه ابنويه...)
وفي محال تفاخره بوطنه  واحساسه الصادق بعمق الانتماء المفعم بالحب والولاء لتراب الوطن..يقول...
( العراق ترابه اقدسنه وشمه...لان عندي عليه غيره وشمه..اليخون الوطن بي وصمه وشمه........
الوقائع والايام اتحكم هيه....)
واخيرا نختم  مقالتنا هذه بما كتبه شاعرنا وهو ينادي الى تغيير الواقع  المرير وابدال احزان هذا الوطن
الجريح  بأفراح دائمة..اذ يقول.......( نهدم مانعمر ليش ونشيد...اواصر للمحبة نديم ونشيد...سوي ايام
حزنك فرح ونشيد......كفانا اشجان غربه وطائفيه....)
 بقلم... ادريس الحمداني

نظام تلفزيون / مصطفى عبد الحسين اسمر
طبق الأصل: عارهم / عدنان حسين
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 12 تشرين1 2014
  5795 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال