•    كوبنهاكن – رعد اليوسف
•    لهيبة المشهد ..

وتأثير الحدث .. وانبعاث صور مرت عليها اكثر من 1370 سنه .. شعرنا وكأن الحسين "ع" كان معنا .. يتجول في المسيرة اليوم في العاشر من المحرم .. ناثرا المحبة والسلام فوق رؤوس الالاف الذين احتشدوا في مسيرة هي الاضخم في الدول الاسكندنافية والاوربية المجاورة ، حسب تقدير احد المسؤولين عن المسيرة ..

احتشدوا ليلقوا التحية على الحسين "ع" ..وليجددوا العهد على المضي في منهج ثورته .. وليبعثوا رسالة "الحسين ع" الى كل العالم .. الرسالة التي كتب سطورها بدمه .. ودم اهله واصحابه .. معلنا وقفته مع السلام .. مع المحبة .. مع الثورة الانسانية .. و ضد الظلم والطغيان والفساد واستعباد الناس .. ومع الحرية والتاخي ..وضد الارهاب ايا كان شكله .

ف"الحسين ع" لم يكن يوما لملة ، او قومية ..انه مشروع انساني يتجدد كل عام رغم مرور 1375 سنة .. انه القصة الحية التي تحكي للاجيال ، كيف يمكن ان ينتصر الدم على السيف .. والضحية على الجلاد .. والقلة على الكثرة .

•    كوبنهاكن ، وتحديدا من جسر البحيرات حتى محطة النوربرو تحولت الى شعلة بشرية ثائرة ، هزت الضمائر ، وبعثت في النفوس الامل في امكانية تحقيق الطموحات من خلال استلهام ثورة "الحسين" ع.

•    حماس ، وتفاعل وانفعال ، وهتافات بلغات مختلفة ..عربية ودنماركية وانكليزية ..ولافتات واعلام ..كلها كانت تؤكد ان  "الحسين ع" انما خرج ليدافع عن الانسان اينما كان ، وليعين البشر على النهضة وتحطيم اصنام السياسة والطغيان .

•    الكل ينادي يا حسين .. الكل يطالب بسلام الحسين "ع" .. ورفض الحسين"ع" للارهاب والتكفير والقتل على الهوية والمذهب والدين والقومية .

•    احد المسؤولين عن المسيرة ..قال : ان عدد المشاركين هذه السنة يفوق العشرة الاف مشارك .. وتوجه بشكره وتقديره لهم .. نساءا ورجالا وشيوخا واطفالا ومن جنسيات مختلفة ، ذلك ان الحسين "ع"  لم يخص بثورته جنسية معينة .. وقال : انهم من محبي اهل البيت من المراكز الشيعية في كوبنهاكن .

•    واشار هذا المسؤول الى ان اللجنه الاعلامية ، قامت بتوزيع فولدر باللغة الدنماركية على الدنماركيين الذين كانوا يتجمعون على جانب المسيرة ، ليطلعوا على الاهداف النبيلة والانسانية لثورة الحسين "ع".. وان كثيرا منهم صار يتعاطف مع هذه الثورة .

•    ووصف المسيرة هذه السنه بأنها الانجح والافضل بين السنوات الماضية ، خاصة التنظيم والانضباط ..وثمن عاليا دور الجانب الدنماركي في التعاون وحماية المسيرة وتهيئة الاجواء الامنية للمشاركين .

تصوير : محمود النعماني و مصطفى اسعد

يرجى مشاهدة بقية الصور بالضغط هنا