الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 344 كلمة )

دعونا نتعلم من كندا ؟! / عماد آل جلال

مع توقيع الحكومة على اتفاقية توفير خدمة الجيل الثالث مع شركات الإتصالات العاملة في العراق تذكرت فكرة قرأتها من بين العشرات من الأفكار التي نقرأها في مواقع الأصدقاء في الفيس بوك والتي تصيب فيها واحدة أو إثنتان تستحق النشر والأهتمام بعد أن يملأ البعض موقعه بـ "بوستات" لا حصر لها تتحدث عن وجبات فطور أو غداء أوعشاء تبدأ من الفلافل وتنتهي بجدر الدولمة يتناولوها هنيئا مريئاً مع أصدقائهم، عوائلهم لا فرق. وآخرون من الجنسين يغيرون كل يوم صورهم الشخصية بسبب وبدون سبب وعجبي على أصدقاء لا يملون من تذييل "البوست" بكلمات الأعجاب والحب، لا أطيل عليكم فليس هذا هو الموضوع برغم أهميته وأعدكم أني سأتناوله في عمود خاص.
قبل اسبوعين تقريباً قرأت في "الفيس بوك" أشارة من الصديق الصحفي ليث الحمداني المغترب في كندا ينقل فيها تجربة جديرة بالأهتمام يعمل بها في كندا أقتبس منها الآتي: " شركة بيل الكندية العملاقة للاتصالات تطلق سنويا مشروعا خيريا تدفع بموجبه مبلغ خمسة سنتات لمساعدة البحوث في الصحة العقلية عن كل اتصال عبر شبكتها بالهاتف والمحمول والتويتر وفيس بوك والرسائل النصية ليوم واحد،
عدد الاتصالات عبر شبكتها في كندا والولايات المتحدة في اليوم الذي خصص للفعالية هذا العام بلغ 96266266 إتصالا مما يعني ( خمسة سنتات عن كل اتصال ) وحاصل الضرب بين الرقمين يساوي (4813313) دولارا تقدمها المؤسسة لمساعدة البحوث في الصحة العقلية ".
ولكم أن تتصورا هذه واحدة من المؤسسات الخدمية التي يمكنها أن تسهم سنويا في دعم نشاط بحثي ذي بعد ونتائج تخدم المجتمع في كندا وخارجها من خلال تخصيص نسبة خمسة سنتات فقط من كل أتصال ليوم واحد في السنة.
وهنا نقول أين شركات الإتصالات بمختلف مستوياتها، وأين دور التجار وغرف التجارة وما أكثرها، وأين الأطباء ومذاخر الأدوية والنقابات ومنظمات المجتمع المدني في الأحتذاء بمثل هذه المبادرة التي تشجع مراكز البحث العلمي من جهة وتغطي جزءا من نفقاتها من جهة أخرى.
في ظرف عصيب كالذي يمر به العراق ممكن أن تنفق هذه الأموال في مجالات متعددة لمساعدة النازحين والفقراء ومنافذ أخرى وما أكثرها للأسف، بينما تقف الدولة عاجزة عن تنفيذ إلتزماتها بعد أن إقترب عام 2014 على الإنتهاء متزامناً مع إنخفاض ملحوظ في أسعار النفط وحدوث عجز في الموازنة لم يحسب أو لم يكن متوقعاً والحليم تكفيه الإشارة.

إحتفال متواضع لا يليق ببغداد ! / عماد آل جلال
ماذا تعلمنا من ملحمة الطف ؟ / عماد آل جلال
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 12 تشرين2 2014
  4752 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال