الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 353 كلمة )

لماذا يكره اصحاب الفكر التكفيري الامام الحسين عليه السلام؟ / عدنان شمخي الجعفري

بين فترة واخرى نشاهد على التلفاز او النت احد عباقرة الفكرالتكفيري"الداعشي" ناقدا ومتطاولا على ثورة الامام الحسين "عليه السلام" ,محاولا جر سيرةهذه الثورة التحررية العالمية الى مسالك الغوغائية وسوء القيادة والخروج علىخليفةالمسلمين ..الخ من السرد العقيم ,غير معلن للناس عن السبب الحقيقي وراء كرههوكره اصحابه لهذا العلم الاسلامي"الحسين عليه السلام" والذي ثارت تحت لواء فكره معظم حركات التحرر العالمية.
من محاسن الصدف ان سببحب كل احرار العالم للامام الحسين "عليه السلام" هو نفسه سبب كراهية معظم التكفيرين الجدد"الخوارج الجدد,الدواعش" له ..فهم يدعون الناس الى طاعة الحاكم الظالمالفاسد"اي الامير الداعشي"  ان كانت له الغلبة عليهم مهما كان عليه حاله من سوء"اي قبولهمالطاعة العمياء والعبودية للامير الداعشي"..والامام الحسين عليه السلام  بثورته المباركة قد فند دعواهم لقبول العبودية والغاء العقل والضمير بالدليل العملي القاطع..والثابت لجميع العقلاء انهوال بيته "الخارجين معه للجهاد في كربلاء"اعلم بشرع الله منهم ومن مشايخهم جميعا.
اي ان سبب كراهيتهم للامام الحسين عليه السلام هو سبب فكري سياسي لا اكثر ,هم يريدون استعباد الناس وفرض الطاعة العمياء عليهم وصولا الى استباحة اموالهم وابنائهم وكل ما يمتلكون في هذه الدنيا..وهو يريد تحرير الناس كل انواع العبودية سوى عبودية الله جل جلاله.
الثورة الحسينية غيرتالفكر التحرري العالمي  وبينت للناس الفرق بين الحقوالباطل الى يوم يبعثون ,وعلمت البشرية كيفية الحفاظ علىكرامة الانسان والاوطان وقول كلمة الحق في وجه الباطل مهما اختلفت موازين القوى بين الحق والباطل.
لقد علمنا الحسين "عليه السلام" معنى تضحية الفرد من اجل المجتمع,وعلمنا كيفية انتصار الدم على السيف ..اي انه هو من علم البشرية ان سر خلود الانسان يكمن فيما ترك الانسان وراءه في الحياة  الدنيا من فوائد للانسانية.
هو في الحقيقة مدرسة انسانية عالمية لكل البشر,للمسلمين وغير المسلمين,للمتدينين وللعلمانيين ..الخ,وهو المعلم و الاب الروحي لكل الاحرار في العالم بلا استثناء.
وهو المعلم الذي علم عظماء العالم الانساني مثل غاندي "كيف يكون الانسان مظلوما فينتصر"..وامد بشجاعته نفوس كل مناضلي العالم بالقوة والثبات على الحق.
واخير..اود ان اذكر العالم الانساني عموما والعربي خصوصا بالعرف العربي السائد"من علمني حرفا صرت له عبدا", ان هذا الامام الكبير"الحسين عليه السلام" قد علمنا جميعا كل حروف الحرية ومعانيها..واطالبهم بصيانةحق هذا المعلم وفضله على الانسانية جمعاء.
واقول لمنتقديه من دعاة العبودية ان ماتفعلونه هو النفاق بعينه,فانتم تتهمون الطوائف الاسلامية الاخرى بالنفاق واستخدام التقية..بينما تستخدمون انتمالتقية علنا في فعلكم المنافق الداعي الىطاعةالحاكمالظالمالفاسد "ايالاميرالداعشي"  انكانتلهالغلبةعليكممهماكانعليهحالهمنسوء.
وشكرا
عدنان شمخي جابر الجعفري

تحويل البشر الى روبوتات من خلال الدين امر غير مقبو
هل بدأ مسلسل قتل السعوديين في الخارج على الهوية؟ /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 12 تشرين2 2014
  5884 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

أما آن للطبقة الحاكمة أن تقر بعجزها عن قيادة العراق ؟ أما آن لها أن تجهر بفشلها في توفيرال
1182 زيارة 0 تعليقات
حملة أهل البيت للحج والعمرة تفتح باب التسجيل لحج هذا العام 1439هـ /عمران موسى الياسري  
4125 زيارة 0 تعليقات
جمعية الوحدة الاسلامية بمدينة كريستيان ستاد تستضيف مدن فكشو وهلسنبوري وهسلهولهم وتكرم اطفا
2586 زيارة 0 تعليقات
إعداد وتصوير عمران الياسري Kristianstad زار مبعوث المرجعية الدينية والمشرف العام على مؤسسة
1328 زيارة 0 تعليقات
يحدثنا التاريخ ان عمر ابن سعد، كان كارها لقتال الأمام الحسين (عليه وعلى نبينا و اله السلام
1092 زيارة 0 تعليقات
ماهذا اللهاث المحموم والتسقيط الذي ينفث سموم، بتكاثف الزيارات، قبيل موعد موسم الانتخابات ؟
2708 زيارة 0 تعليقات
تواترت الأنباء عَنْ ظهور إصاباتٍ بمرض " الحمى النزفية " فِي مناطقٍ مختلفة مِن البلاد، مع ا
1762 زيارة 2 تعليقات
في مثل هذا الوقت من كل عام، تحيي أستراليا أسبوعا للاجئين، هدفه نشر الوعي والتعريف بالظروف
1110 زيارة 0 تعليقات
* شاعر يخرج من دوره المعلن إلى الخفيبنظرة عميقة عبر الحقب التاريخية نلاحظ أن الشعر يعد معا
1366 زيارة 0 تعليقات
الصباح هنا مُتَغَيِّر ، مسؤول بعده عن يوم دون أن تكون حائر، برنامج متحكِّم فيك وسط عقلك طو
994 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال