الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 217 كلمة )

مبروك عرس سليله الحسب والنسب ! !!!!مهرها دماء شهداء سبايكر / د عزيز الدفاعي

السيده رغد صدام حسين :حنيها بدم الاف الشهداء فهي من ظهر الفرعون
واحكي لها كيف ان اباها وجدها واخوالها وعشييرتها وغلمانهم
احرقوا قلوب عشرات الالاف من الامهات بالامس واليوم
واسكنو فلذات الاكباد في مقابر اشتراكيه
زغردي لها حين تضع بدله عرسها البيضاء
التي لايختلف لونها عن اكفان اولادنا الذين جمعنا عضامهم وجماجمهم
باكياس من نفس اللون في الرضوانيه والمحاويل
ولا زال العشرات يبحثون عن بقايا رفات واشلاء دون جدوى
احكي لها كيف اقتحم اباها مدن الجنوب ودك اضرحه احفاد رسول الله بالراجمات
وكيف حفرت بلدوزرات المعوجه افواههم اخاديد في الارض واهالت على الشروكيه التراب وهم يصرخون ... وكيف كانت كلابهم المسعوره تنهش من يشك بولاءهم
قولي لها : كيف نحر اخوالها اباها واعمامها
وكيف ترك الفرعون شعبه يموت جوعا وبنى اربعين قصرا
لينتهي في حفرة بائسه تاركا وراءه ملايين الهاربين في المنافي ووطنا
من خراب ومقابر سقط تحت بساطيل الغزاه والارهابيين والافاقين الذين استبدلو شعار الحزب باخر كتب عليه (امه ارهابية واحده )
مبروك عرس الدم والمقابر واحواض التيزاب
وهؤلاء الذين سيقفون باستقبال المدعوين في (الفور سيزن ) بعمان العروبه
واغلبهم ابطال مجزرة سبايكر التي بردت غلك على من اسقط عرش اباك سيكونون ابرز وجوه الزفه لحفيده عرش عصفت به اراده السماء ودعاء الامهات اللواتي وقفن في طوابير امام ردهات الاعدامات في ابو غريب بالامس وثلاجات الطب العدلي لاحقا ولازالت هناك 1700 ام بانتظار ابناءهن الذين ذبحوا بنفس النصل الطائفي المسموم واغلبهم كان يستعد للزفاف .... ايكون ذلك مهر المحروسه ؟؟؟؟
وبالرفاء والبنين !!

كالمستجير من الرمضاء بالنار ! / الدكتور عبد الحسين
دائرة المعارف تنفض الغبار عن ملفات غيّبها التاريخ
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 21 تشرين2 2014
  6748 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال