الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 278 كلمة )

لاحق للاكراد في طلب انشاء دولة مستقلة الا في شئ واحد / عدنان شمخي الجعفري

مطالب بعض الاكراد في الحصول على دولة مستقلة لم ولن تشهد النوران بقيت كما هي عليه الان,فهذه المطالب تعني اعادة خارطة المنطقة بالكامل,وبالتالي معارضة سياسات الدول العظمى التي رسمت تلك الخارطة ,وايضا هي تعارض مصالح حكومات الدول التي تعيش فيها اقليات كردية والتي تقاد باجمعها من قبل مكونات غير كردية.
كل الافكار التي يستخدمها الساسة الاكراد من اجل الحصول على دولة مستقلة هي افكار قديمة وبالية عفا عليها الزمن ولن يساندهم فيها احد,بل وستستعدي العالم ضد الاكراد ان اعلنوا انفصالهم في اي مكان من العالم.
فمطلب اقامة دولة قومية عرقية تخص الاكراد وحدهم هو مطلب عنصري لم يعد مناسبا للعصر الذي نعيش فيه, ولن تقبل دول العالم المتحضر بتطبيقه ابدا.
اما مطلب التحرر من الدكتاتورية فلا اساس قانوني له في الوقت الحاضر,فبغداد تحكم من خلال تداول السلطة ,بينمايحدث عكس ذلك في منطقة شمال العراق"كردستان" ,فكردستانمحكومة عائليا ,ولاينكر ذلك احد غير العوائل الحاكمة هناك..وعلى الاكراد اثبات ان لديهم ديمقراطية حقيقية وتداول سلمي للسلطة من خلال احزاب ديمقراطية حقيقية قبل التفكير بحلم الدولة المستقلة.
الحق الوحيد الذي يمكن للاكراد المطالبة به او المطالبةبانشاء دولة من خلاله هو حق تقرير المصير الثقافي,هذا بعد اثباتهم لديمقراطية حقيقة تحكمهم.
فما اراه من تقدم ثقافي في بعض مناطق"شمال العراق" كردستان مثل الذيحاصل في مدينة السليمانية يجعلني اقف احتراما للسليمانية واهلها.
من حق الاكراد المطالبة بالابتعاد ثقافيا عن حكم السلطان العثماني, والولي الفقية الايراني وعن دولة خرافة البغدادي.
من حقهم المطالبة بالعيش على اسس ثقافية عصرية تقدمية لاتبكي او تتباكى على الماضي,اي المطالبة بدولة تريد العيش في الواقع لا في التاريخ وخرافات التاريخ.
لو حرر الاكراد انفسهم من دكتاتورية العوائل الحاكمة وتمكنوا من اقامة ديمقراطية حقيقية,وابتعدوا عن حلم الدولة العرقية العنصرية,وطالبوا العالم بمساعدتهم في الحصول على دولة جامعة لمثقفي واحرار المنطقة من كل القوميات..لما ترددت دولة غربية في الوقوف معهم.
وشكرا
عدنان شمخي جابر الجعفري

اﻻزمة المالية الخانقة ..والمعالجات الخجولة / عبدا
الخدمة الالزامية ضرورة وطنية / علي الزاغيني
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال