الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 860 كلمة )

إياكم وقطع الأرزاق!! / د.عبدالخالق حسين

قالت العرب: "قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق". يجري في العراق الآن قطع الأرزاق وتحت مختلف الحجج، وهذا نذير بقطع أعناق المتسببين، إذ للصبر حدود. فالكثير من مشاكل العراق هي صناعة محلية، ومن إنتاج أبناء البلد، وسوء الإدارة ولاأبالية الذين بيدهم الحل والعقد وهم في قمة السلطة. فلو لم تكن عقلية المجتمع مهيأة للخديعة لما استطاع الأجانب تمرير مؤامرتهم التدميرية. ونحن لا نتكلم هنا عن "داعش" وأخواتها، ومن وراءها، فقد كتبنا الكثير عن هذه الكارثة، بل نتحدث عن إجراءات تعسفية من قبل المسؤولين ضد المواطنين العزل العاملين في المؤسسات الحكومية، ليس لهم أي مصدر آخر للعيش سوى رواتبهم، مقابل ما يبذلونه من جهود فكرية وعضلية في عملهم ليجعلوا ماكنة الدولة تعمل كما يجب.

تفيد الأنباء أن السلطة قطعت رواتب العاملين في عدد من المعامل والمؤسسات بذريعة عدم صدور قانون الموازنة لعام 2014، ونحن الآن في عام 2015. والسؤال الذي يجب توجيهه للمسؤولين، سواء كانوا أعضاء في البرلمان، الذين عرقلوا صدور القانون، أو أعضاء في مجلس الوزراء (السلطة التنفيذية)، هل عدم صدور هذا القانون أدى إلى وقف رواتبهم الخيالية ورواتب عناصر حماياتهم؟
الجواب ألف كلا، فما زلنا نقرأ ونسمع عن البذخ الحكومي على أمور تافهة بمليارات الدولارات مثل نثريات الرئاسات الثلاث والوزارات، ومئات وكلاء الوزراء، وآلاف المستشارين بالاسم، ليس لشيء إلا لأنهم أقرباء وأصدقاء المسؤولين الكبار في الدولة لاستلام رواتب بدون مقابل، إضافة إلى أعداد كبيرة من "الفضائيين" الذين تذهب رواتبهم إلى المسؤولين الكبار. كذلك ما تقدمه الحكومة من تبرعات بملايين الدولارات أيضاً إلى حركات سياسية خارجية، وأخيراً سمعنا عن دعوة العراق لعقد مؤتمر الدول الإسلامية في بغداد في العام القادم، طبعاً لأغراض دعائية فقط، ولا شك فإن عقد هكذا مؤتمر سيكلف خزينة الدولة الملايين إن لم نقل مليارات الدولارات ... والناس من حقها أن تسأل الحكومة عن جدوى هذا البذخ في أيام الشدة وإنهيار أسعار النفط.

أستلم يومياً رسائل استغاثة من عدد غير قليل من القراء في العراق، يشكون همومهم بسبب عدم دفع رواتبهم، كما حصل لموظفي وموظفات (شركة الزيوت النباتية في بغداد)، مما أدى إلى القيامهم بتظاهرات احتجاجية، ولكن دون أن يستجيب لهم أي مسؤول. فهل سأل المسؤولون أنفسهم كيف يعيش هؤلاء الموظفون بدون راتب وهو المصدر الوحيد لمعيشة عائلاتهم؟

وليس معمل الزيوت النباتية هو الوحيد في هذه المحنة، بل هناك الكثير من المؤسسات الحكومية تواجه نفس المحنة، ومن بينها (معمل الورق في مدينة الدير بالبصرة) الذي أنشأه الزعيم عبدالكريم قاسم قبل خمسين سنة، وكان ينتج سنوياً آلاف الأطنان من مختلف أنواع الورق والكارتون، يغطي حاجة العراق، وحتى كان يقوم بإعادة تصنيع الأوراق المستهلكة من الجرائد القديمة وغيرها، مما يحافظ على نظافة البيئة. وتعرض المعمل للتلف في بعض أجزائه أيام حروب الطاغية العبثية، وبقي عاطلاً عن العمل رغم مرور 11 عاماً على تحرير العراق. وقد علمتُ من مصدر مطلع، أن الشركة الأجنبية التي بنت المشروع قبل خمسة عقود، أبدت استعدادها لإعادة إعماره وتحديثه إلى أرقى ما توصلت إليه التكنولوجية اليوم وبإنتاجية أكبر وأفضل، ولكن رفض المسؤولون ذلك وكأنهم متعمدون في إبقاء الخراب، وإبقاء العراق بلداً مستورداً لكل شيء. فقد كتب لي صديق يعمل في هذا المعمل وهو يسكن في منطقة المعقل، ويقطع يومياً مسافات طويلة ذهاباً وإياباً للدوام، ولكنهم لا يعملون ولا ينتجون أي ورق. ويداومون يومين أو ثلاثة أيام في الأسبوع لتسجيل حضورهم فقط، وكذلك رواتبهم توقفت في الآونة الأخيرة بعد أن كانت تدفع لهم بصورة متقطعة في السنوات السابقة.

فالمفروض بالحكومة الوطنية الديمقراطية أن تشجع الصناعات الوطنية وتحميها من غزو الصناعات الأجنبية، من أجل إيجاد الوظائف للأيدي العاملة وحل مشكلة البطالة. هذه السياسة اتبعتها الصين الشعبية وحققت بها نهضة اقتصادية كاسحة. ولكن مع الأسف الشديد ما يجري في العراق هو العكس. فكم تصرف الدولة لمحاربة الإرهاب، لا شك بالمليارات. بينما تكاليف إيجاد الوظائف للعاطلين عن العمل يكلف أقل بكثير. فالوقاية خير من العلاج، وأقل تكلفةً.

وماذا عسى الموظف والموظفة أن يعملا في حالة انقطاع الراتب؟
فكتب التراث تخبرنا أن أبا ذر الغفاري قال: " إني لأعجب من امرئٍ لا يجد قوتا في بيته ولا يخرج شاهرا سيفه  في وجوه الناس". أما في يومنا هذا فهناك مجال واسع لإستغلال المعدَمين من قبل الإرهابيين. إذ قرأت قبل سنوات في إحدى الصحف البريطانية عن مهندس عراقي عاطل عن العمل، استلم عرضاً من قبل الإرهابين لتفجير أنبوب نفط في محافظة البصرة مقابل 600 دولار. فقطع الأرزاق يوفر أرضية خصبة لجر هؤلاء البؤساء إلى الإرهاب، ولسان حالهم يقول: (وفي الشر نجاة حين لا ينجيك إحسان). فالبطالة والفساد وسوء الإدارة وجه آخر للإرهاب.

لقد صرفت الدولة مئات المليارات الدولارات على إعمار العراق، ولذلك من حق المواطن أن يسأل المسؤولين في الدولة: أين ذهبت هذه المليارات، ولماذا معظم المعامل الإنتاجية عاطلة عن الانتاج مثل معمل الورق في البصرة، رغم مرور 11 سنة على تحرير العراق من الفاشية البعثية؟ هذه المشكلة يمكن حلها إذا كان المسؤولون في قمة الدولة حريصين على مصلحة الوطن، ويقدمون أنفسهم كمثال للوطنية ووالنزاهة والتضحية وخدمة المواطنين، واحترام القوانين.
فالعراق ليس بلداً فقيراً ليعاني شعبه من الفقر. لذلك نعتقد أن بإمكان الحكومة أن تدفع رواتب الموظفين دون أي تعطيل، وإلا فإن ثورة الجياع قادمة، وستحرق الأخضر بسعر اليابس، وعندها سوف لا يفيد الندم.
سُئل شيشرون ما هي صفات الحكومة الجيدة، فأجاب: "عندما يطيع الناس الحكام، والحكام يطيعون القوانين".

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.  
http://www.abdulkhaliqhussein.nl

أضغاث أحلام / محمد المبارك
إعادة إنتاج العبودية الثقافية والسلوكية !!! / د.ع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 12 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 26 كانون2 2015
  4716 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9523 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
5223 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9519 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
9322 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
5192 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
6238 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك يعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
8587 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4743 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالف الذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يع
5 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال