الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 386 كلمة )

ياسياسي الصدفة... ارجعوا الى الله !!! / مرتجى الغراوي

في مشهد قل نظيره وربما غاب عن كثير ممن يرتقي المنبر او المنصة ليلقي جملهُ الإرشادية والوعظية على عامة الناس يدعوهم بها الى اقامة الصلاة واداء الحج والصوم وغيرها من العبادات ، كل هذا جيد وليس بالامر السيء لكن معظم الخطباء ورجالات الدين غاب عنهم او غيبوا عن الناس عبادة مهمة انها فريضة الامر بالمعروف.

تلك الفريضة التي تنطوي تحتها كل معاني الكمال والقرب الى الله فكلما كان الانسان يعمل بهذه الفريضة ويكف الاذى عن مجتمعه كلما كان قربه من الله اكثر من ذاك الذي اشقي من كثر السجود والركوع والخشوع في منتصف الليل المظلم.

قبل ايام انتشر مقطع فديوي على مواقع التواصل الاجتماعي لامرأة سورية أعطت درساً عظيماً في النهي عن المنكر عندما لقنت الأوباش الدواعش في إحدى المدن السورية حينما دعتهم للعودة الى الله وقد أعطت وصفاً عميقا عن مدى بعد هؤلاء عن الله وعن الرحمة الربانية التي تتجلى في الخالق ودعوتها تلك نابعة من صميم بصيرة أعطتها القدرة والشجاعة بان تقف بوجه هذه الثلة الباغية غير آبهة بما سيصنع بها هؤلاء وهي تعلم بجرمهم وعدم توانيهم بتقطيع أشلاءها ، وكلماتها تلك ستبقى درساً ليس للدواعش وحدهم وانما لاولئك الخطباء بأن يتقمصوا دورهم الحقيقي في إرشاد البشرية الى وجه الصواب وعدم سفك الدماء.

لقد أدت تلك السيدة الجليلة دورها في فضح داعش ولم يهتز لها بدن حين ارتشفت بوابل من الكلمات وصفتاً اياهم بدولة البغاء والكفر ، لكن المهم لدينا الان هو ان نجد عجوزاً كتلك العجوز السورية لتلقن "سياسيينا" سياسي الصدفة الذين وصلوا الى دفة الحكم في يوم كانوا يحلمون بأن يصحبوا مدراء اقسام ، وفي ليلة وضحاها يجدون انفسهم يعتلون هرم الدولة وتخصص لهم ارتال الحمايات وانواع المصفحات وتقبل أياديهم من قبل المرتزقة.

(ياسياسي الــــ!!!!) متى ستصحوا ضمائركم التي نامت وأضمحلت ولا اضنها ستصحوا يوماً ، الا يكفيكم تفرجاً على ابناء شعبكم الذين قضوا ضحايا لطيشكم منذ عشرات السنين فشهداء "سبايكر" و "الصقلاوية" و "طيارنا العراقي مروان" وغيرهم ممن بذلوا الغالي والنفيس من اجل تراب هذا الوطن ، كل هؤلاء لم يستطيعوا ان يزحزحوا ضمائركم التي انمحت واندثرت كأندثار جثث هؤلاء الابطال.

نعم ايها العراقيين انكم كـ"حَبٍ" بين فكي رحى ، ففكـٍ يمثل طخمة من سياسي الصدفة الذين لا هم لهم سوى تخم بطونهم ، و الفكــُ الاخر فك الارهاب الذي اسفك دماءكم على طول السنين الماضية . والملفت ان هذين الفكين "سياسي الصدفة والارهاب" لم ولن يطحن احدهما الاخر وانما اجتمعا سوية لطحن هذا الشعب المظلوم ،  لذا ارجعوا الى الله ياسياسيينا ... ارجعوا  الى الله.

الديمقراطية للأقليم والحكم الذاتي للعراق !!! / حسن
التحالف الوطني وولاده تيار المقاومه / د.عزيز الدف
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 14 شباط 2015
  5112 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال