الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 296 كلمة )

قرية أم الحيران الفلسطينية..أزالها قبل اسرائيل.. صمت العرب المريب

 في ظل أكبر تمزق عربي على مدار الاربعون او الثلاثون عاما...تمزق بنيوي حتى على الصعد النفسية البشرية قبل ان ينهض ليصل قمم السلطات العربية التي كانت شواهدا على التمزّق كشواهد القبور.... تقف إسرائيل لاتتبسم ولاتكشّر عن أنيابها فلم يعد هناك خطرا من أية دولة عربية حتى بإنفلونزا الطيوراو التلويح بخطر ورق الحمّام على البيئة.....لم يعد هناك مخططاتا عسكرية فردية وجماعية سرّية أو علنية أو قيد الدرس أو وئيدة الحدس..كانت  سابقا تُوقف الحياة كلها في اسرائيل.. لم يعد هناك من يحشّد جيشه على الحدود العربية مع إسرائيل.. حتى لإغراض تعبوية عسكرية ليوقف المصانع والمعامل والمكاتب وكل الحياة في اسرائيل في خطوة غير محسوبة... فكل شيء الآن في الواقع العربي المفيّض تشتتا.. تعلمه اسرائيل ولاتتوقع مطلقا مايفاجئها ويربك الحياة الاجتماعية فيها و التي تشهد منذ سنوات إستقرار كبيرا بل وتنمويا مع التركيز الذي لاينتهي على العدوانية التي مخالبها وانيابها متغرزة في الذات الصهيونية دائما. لااريد الخوض ان الخطر الذي تخاف منه اسرائيل عربيا.. ليس معروفا فقط بل ان العرب جميعا ضده!!! فيالللللللهول؟!!! المؤلم اتخذت محكمة العدل العظيم الاسرائيلية قرارا بإزالة قرية أم الحيران الفلسطسنية في النقب من الوجود!! وكانت ردود الفعل العربية يعجز الارشيف الامريكي والاوربي عن إحتواء مدياتها! يالسخرية الاقدار في مهزلة العرب الصمتية الاسمنتية الكونكريتية الصلدة معدنيا.. لااحد يأبه ولن يأبه .. أن بضع مئات من نفس اللغة والدم واللحم والمصير المشترك والتراث والتاريخ سيصبحوا في بلدهم المغتصب مهجرين بذلة لذّة القوة الغاشمة الصهيونية.. التي يقابلها الصمت الابو هولي العربي والمواقف المتخاذلة المريبة مع الاسى.
ثقوا .. من هذا جيل قرية أم الحيران اللامعروفة جغرافيا.. سينشأ جيل فلسطيني عربي يبحث دوما عن الثأر مهما كانت التكاليف غالية الاثمان وهي هنا الروح التي سيهبها هولاء فدية لوطنهم المغتصب وبذلك سبيصمون ان( ام الحيران) لن تزول..وباقية في ذاكرة التاريخ بدماء يؤسسها خلود التاريخ لشهدائها حتى وان ازالتها اللقيطة من الارض فستحلّق بهاءا وآلقا في ذكريات الالم العربي لامحال.
عزيز الحافظ

الإسلام والغرب والإرهاب \ د.عبدالخالق حسين
العراق كما رأيته \ حسن حاتم المذكور
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 21 حزيران 2015
  5280 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال