الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 378 كلمة )

جرائم معلنة وصمت إعلامي في الغرب !!؟ / عبدالرضا الساعدي

جرائم العدوان السعودي على الشعب اليمني المستمرة ،  تثير العديد من الأسئلة ، من بينها موقف الإعلام الغربي من هذا العدوان ، ولن نتحدث عن الإعلام العربي الميئوس منه الخاضع للمال الخليجي أو التابع لأجندات السياسة (الصهيونية_ الوهابية ) ! ، لكن نريد الإشارة إلى هذا الإعلام الذي يملأ الدنيا ضجيجا بحقوق الإنسان وحرياته وكرامته وصون حاجاته في الحياة والاستقرار والأمان.
أين هذا الإعلام من تقرير الأمم المتحدة  الجديد حول الوضع الإنساني في اليمن الذي يشير إلى أن أكثر من ٢١ مليون يمني باتوا بحاجة ماسة إلى مساعدة إنسانية كما أن هناك حوالي ١٣ مليون شخص يعانون من النقص الحاد في الأغذية، في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الصحة اليمنية أن ضحايا العدوان السعودي بلغت ٢٥٥٤ شهيداً و٨٠٢١ جريحا. التقرير الذي حذرت فيه الأمم المتحدة من دخول اليمن، جراء العدوان السعودي المتواصل عليه منذ أكثر من سبعة وتسعين يوماً، الدرجة الثالثة من حالة الطوارئ الإنسانية التي تعتبر الأعلى في تصنيف المنظمة ، لم يحرك الضمير الإعلامي الغربي الذي يتحرك لحياة حيوان سائب ولا يهتز لحياة إنسان أعزل يُذبح ويُهجر ويُقصف بالطائرات أكثر من 3 أشهر دونما ذنب يقترفه .
وبهذا الصدد فنحن نتفق تماما مع قول المرشد الأعلى للثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي، الذي أكد فيه مؤخرا : أن أجهزة الإعلام العالمية الخاضعة لهيمنة أميركا وبريطانيا والصهاينة التزمت الصمت بوقاحة سابقا، تجاه العدوان على غزة ولبنان، واليوم إزاء القصف الذي يتعرض له اليمن.
وأضاف السيد الخامنئي  : ‘‘إن وسائل الإعلام العالمية الخاضعة لهيمنة أميركا وبريطانيا والصهاينة والتي تثير أحيانا ضجة إعلامية من اجل حياة حيوان، تلتزم صمتا وقحا تجاه هذه الجرائم وأمثالها كقصف اليمن هذه الأيام والعدوان على غزة ولبنان في أعوام سابقة‘‘.
الإعلام الغربي صمت أيضا عن جرائم داعش في العراق ولم يعطها تلك الأهمية التي تناسب هول الجرائم التي ارتكبتها تلك العصابات التكفيرية الإرهابية ، ولم  يكترث لبيان المنظمة الدولية للهجرة في  الجديد حول الأوضاع الرّاهنة في العراق،  من أن المعارك الطاحنة وممارسات تنظیم داعش الإرهابي أجبرت أكثر من 3 مليون عراقي على النزوح من منازلهم، والبحث عن أماكن أكثر أمناً لهم ولعائلاتهم، منذ بداية يناير/ كانون الثاني ٢٠١٤، وحتى الرابع من يونيو/ حزيران الجاري. بل اكتفت الماكنة الإعلامية الغربية بالتركيز على قضايا هامشية بعيدة غير ذي أهمية وبعيدة تماما عن هموم وحقوق الإنسان في هذه المنطقة المحترقة بسبب داعش وإرهاب السعودية التي تحكم بطائراتها القاصفة فوق رؤوس الناس العزل ..
فأين هذا الصوت الإعلامي الذي يدّعي الإنصاف و الضمير ؟!

برامج رمضان .... الكاميرا الخفية أنموذجا / علي
(إطـّوها بالراديون) ! / عبد الامير المجر
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 12 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال