الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 426 كلمة )

امنيات ومشاريع امريكية ..واصرار عراقي / عبدالامير الديراوي

البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدنمارك

منذ زمن طويل والامريكان يعدون العدة او يمنون النفس بازالة العراق من الخارطة لانه كما يرونه انه حجر العثرة في تحقيق مشروع اسرائيل الكبرى وتوفير متطلبات تنفيذه على الارض بعد ان استطاعت ان تلغي ادوار كل الاقطار العربية وجعلها تدور في فلكها الرامي لتحقيق هذا الهدف .ولو راجعنا كل المواقف الامريكية نجدها تسعى وبطريقة اكثر حماسا من اسرائيل ذاتها بل تدخل الحروب وتأجج الفتن وتنفذ الخطط العلنية والسرية نيابة عنها ، وبرغم من انكشاف كل تلك الدوافع وظهورها الى العلن ما زال العرب يدافعون عن امريكا ويعتبرونها حليفتهم الاولى كونها تقوم ايضا بدور الحارس الامين لعروشهم . ففي سوريا اشعلت امريكا الصراع منذ عام ص2010 بحجة اسقاط النظام الحاكم هناك رغم تمسك الشعب السوري به لانهم يدركون ان الهدف السعودي والقطري الامريكي التركي لم يكن تغيير راس النظام بل ازالة اسم سوريا اصلا من الخارطة وهو مشروع صهيوني اكملوا لعبته عندما اعدوا العدة لامتداد هذا الصراع الى العراق وتمكين الدواعش من الوثوب الى مناطق عراقية وجدت فيها ركائز طائفية تساند هذا المخطط المشبوه والذي ينفذ باحكام في المنطقة حيث ان المال العربي هو الذي يقاتل ضد اهله لان الارهابيين المرتزقة الذين يتم استقدامهم يتم شرائهم باموال العرب وبتشجيع الحكام العرب ..وبعض الدول الاقليمية المحيطة بالعراق وسوريا . وبرغم ان خيوط تلك المخططات كانت واضحة منذ زمن طويل لكنها وصلت الان لمرحلة الظهور العلني وكشف كل المستور والاغطية عن الوجوه الكالحة التي تمد تلك المشاريع وتغذيها ولا حاجة لذكرها بالاسماء لانها اصبحت مكشوفة امام الجميع .وحتى الاردن التي كانت تضع الاقنعة المتعددة كشفت عن مستورها لتعلن اسنادها لداعش ودعمها لتجزءة العراق الى دويلات صغيرة وفق مخططات التقسيم الامريكية سيئة الصيت . وفي تصريحاته الاخيرة ..قال مايكل هايدن المدير السابق للاستخبارات الامريكية ودير السي اي اي كذلك ..ان العراق لم يعد كدولة موجودا على الخارطة وكذلك سوريا كون الحرب فيهما ستستمر من 20 الى 30 سنه قادمة وتنتهي بهزيمة البلدين . وهذا يعني ان مخططات الامريكان والصهاينة قد حققت اهدافها بالقياس لتقديراتهم وان الاسناد الامريكي الكبير والاسلحة الحديثة التي تزود بها الدواعش سيمكنهم من جعل ما يتحدثون به واقعا على مدى السنوات المقبلة .. ويبدو ان ذاكرة امريكا والصهاينة مازالت مشروخة وتفكيرها فقط بتاثير الاسلحة وقوة المال الذي يحركها متناسية ان ارادة الشعوب هي القادرة على تغيير الخرائط وليس المخططات الخبيثة ..فنحن نرى ان المستقبل ليس بهذه النظرة القاصرة رغم كول فترة الاعداد لها فان للشعوب كلمتها الفصل ونرى ان الامور بعد ان انجلت كل الحقائق صار من الممكن مواجهتهاوالتصدي لها بصلابة وقوة وهو امر قد لا يدرك الامريكان مدى تاثيره وستكون امنياتهم في ازالة العراق من الخارطة مجرد اوهام ..فالعراقيون مشهود لهم وفي كل المراحل واقساها يخرجون وهم يرفعون رايات النصر

امنيات ومشاريع امريكية ..واصرار عراقي / عبدالامير
وثيقة رمضان / عبدالرضا الساعدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 15 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

بغداد / رعد اليوسف : قبل الجلوس في مكاني ، وأثناء إلقاء السلام على الدكتور خالد العبيدي ،
32863 زيارة 11 تعليقات
مكتب بغداد : شبكة الإعلام في الدانمارك تابعت شبكة الإعلام في الدانمارك ، المبادرة التي أطل
18677 زيارة 0 تعليقات
في حوار معه الشاعر والناقد ا.د.عبدالكريم راضي جعفر.. *الكلمات تنتمي الى الوجدان قبل انتمائ
11789 زيارة 0 تعليقات
·  في احصائية تشير الى ان اعداد المسلمين في تزايد في الدنمارك ،حيث بلغت 300 الف. وهناك حاج
9504 زيارة 0 تعليقات
إلى / السيد علي السستاني دام ظله الوارف إلى / السيد مقتدى الصدر أعزه الله بسم الله الرحمن
8587 زيارة 0 تعليقات
  مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك وقعت الشاعرة والأديبة السورية وفاء دلا مجموع
8387 زيارة 0 تعليقات
  مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك جرت مراسم افتتاح مهرجان لقاء الأشقاء الثاني عشر ل
8343 زيارة 0 تعليقات
كرم الأستاذ وكيل وزارة الثقافة مهند الدليمي المحترم مصمم الأزياء ميلاد حامد بدرع الإبداع ل
8257 زيارة 0 تعليقات
  عبدالامير الديراوي البصرة: مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - نحن نعرف ويعرف الجميع ان لكل
8096 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك تصوير يونس عباس  بحضور جمع من العلماء والمفكري
7740 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال