الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 403 كلمة )

دولة الرئيس...أضِرب بيد من حَديد...المرجعية..والشعب معك / محمد الدراجي

تَرقُبآ لكل مُجريات الأمور التي تَحدث الآن..وماقبلها...وأمُنيات التَحول الديمقراطي  الأسود والأسوء علينا مابعد 2003 ..والذي افقدنا..حتى أملنا بعراق جديد...ننَعم بكل شئ فيه..بعد أن جَلب لنا الأحتلال الأمريكي ويلات ومآسي مأانزل الله بها علينا..ومَنّ علينا بِساسة...والعِياذ بالله ..سَلبونا حتى مابَقي لنا ما نستر به عوارتنا وعورات عوائلنا..هذه الديمقراطية البائسة التي أوصَلتنا الى مقوله..(( كُنا بحرامي واحد...صِرنا اليوم بـ 1000 حرامي))..وماأكثرهم..أجلكم الله..
اود القول..أن هذا الشعب الذي ضَحى بالغالي والنفيس على كل السنوات التي مَرت به..من حُروب طاحنه ضروس..وقرارات رعناء وهوجاء  أدخلتنا في دوامات من صَفحات بائسة لحياة عشناها ...سُلبت منا أعز ما نملك..مالآ..وشبابآ..وأعزاء علينا...رحلوا كنا نتمنى أن نَنعم بخير لمستقبل واعد لأجيالنا..
لقد..أنتظرنا..وصَبرنا ..وضحينا..متأملين أن عراق موحد يجمع شملنا ..بوطنِ نَمرح فيه شمالآ وجنوبآ...شرقآ وغربآ...عائلة واحدة..وسقف يحمينا من عاديات الزمن..ألا..لأنها كانت أحلام ...وسراب لنتفاجأ بواقع مُر سئ ..بل أسوء من ذي قبل..واقع..صَدمنا فيه بساسة ..وكتل وأحزاب لم تَمت الى هذا الوطن بشئ..لاغيرة..ولاشرف..ولا ناموس...ولا....حتى أنتماء..ساسة...همهم..الوحيد ( كيف يَعبي ..بالسلة...ركي..!!! )..نعم..سَراق كانوا بالأمس ..ارباب حواري وطرقات...وطالبي لجوء ..وما أكثر خفاياهم..وبئس صفاتهم..
لقد أنتظرنا طويلا..وكُنا نتأمل أن نَنعم بخيرات هذا البلد...وصل بنا الحال...أن نقول (( نفطات الشعب ...فدوة...لبواسيرك...!!!! ).لا نستغرب لما حصل ..وماسَيحصل..منهم..لهم كل الحق..ولا عتب عليهم.... اين يجدوا..كمثل هذا البلد ( الدَجاجة...التي تبيض..ذهبآ عليهم...!!!)..
لقد..تَفنن هؤلاء..بكل اساليب ..ودهاليز السرقة التي تجاوزا..فيها..حتى أفلام (( هوليود...وأفلام الكابوي..))..ساسة..دخلوا علينا...بِموالات...وطرب...وابوذيات...وأساليب ..ماأنزل الله عليهم بها...فمرة..تارة....من باب الدين..والدين منهم براء..وتارة..من باب...كارتات الموبايل والبطانيات...ولم نسلم على حصتنا التمونية...وتارة..من باب...عودة البعث المقبور...اذاقونا...أسوء مما ذكر....ساسة....أمطرونا بزعيقهم..وشعاراتهم الرعناء..فقدنا..اعراضنا...وبيوتنا...وعوائلنا...وخيرة شبابنا..وأمهات ثكالى تنبش الأرض..بحثآ عن فلذات اكبادها..
عجبي..عليهم..فوالله..لا عتب عليكم...لأننا السبب الأكبر...فيما وصل بنا الحال..لقد..اخَجلتم حتى مَرجعيتنا الرشيدة...يادهاقنه...السرقة.
أنتم..من أشعلتم الطائفية..وأنتم ..من سلبتم عرضنا وشرفنا...وأنتم..من بعتم...ارضنا...وأنتم..من جعلنا...نستكع في بلدان اللجوء..وأنتم..من أدخل داعش..ومن دعمها...ماذا فعلنا لكم...بأي حق ..حطمتم كل شئ فينا..
هل هذا هو العراق...غَضب الله عليكم..اينما كنتم..ولَعنة التاريخ عليكم..اينما كنتم..الى متى تشبع بطونكم الجوفاء...الى متى..تملأ عيونكم ماسرقتموه......؟
هل هذا هو العراق الأبي..الشامخ...؟ لاماء..لا كهرباء..لاخدمات..لا أعمار..نازحين...مُهجرين..لاجئين...اين اوصلتم الحال بنا...الآ..هناك..ذَرة ..من الغيرة والشرف...فوالله من أين تأتي الغيرة...(ولا..حياء لكم )
لقد..سرقتم البلد..بأسم الدين...وبأسم..المرجعية...وهم منكم براء..وأن كان بالأمس يقمع كل صوت غيور بـ ( 4 / ارهاب)..او في احواض التيزات تحت الآرض...او في مزابل القمامة..لقد..اليوم...لقد نفذ صبر العراقيين..
 
يقينآ....أنكم بعد لم تتعلموا دروس (  35 سنة ) مضت..اين كان من سبقكم في ُطغيانهم ..وأين اصبحوا..ولوا..يقينأ...أنكم  عبرتم مِضمار السرقات بكفاءة عالية...ولكن لكل شئ نهاية..
 
يُقينآ..انكم لم تُعلموا...ِشيمة العراقيين...وغيرتهم...ووطنيتهم بعد ...فتَرقبوا...ماهو قادم...فوالله...لن تَسلم عوارتِكم...من ركلات اقدامنا...والتاريخ قادم..بأذنه تعالى.
نُذكركم..بمن رحل..الى مزابل التاريخ...سَرقتم..ماسَرقتم..من سُحق حرام..دعائنا...نار جهنم في بطونكم..
لقد تبرأت المرجعية التي كنتم تتشدقون وتتزلفون بها...لأنها من صُلب ورحم هذا الوطن...ولأنها...خيمة كل العراقيين الشرفاء...ولآنها..مرجعية..رشيدة...نابعة من تاريخ هذا الوطن..
دولة الرئيس..الضوء الأخضر لك...اطلق ليدك...ولسيفك العنان..أن كنت تريد أن يحافظ عليك الشعب..توكل..الله والشعب ورائك.
الله تعالى يقول...( يُمهِل..ولايُهمِل))..أمهلناكُم...........ولن نُهملكم...من سحقكم..بأقدامنا.
والأيام القادمة..حُبلى...بالمفاجآت
 
 
محمد الدراجي

ملاحظات حول تطبيق قرار اللا مركزية في العمل الإدار
أفكار في سطور / أسماء محمد مصطفى
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال