الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقيقة وقت القراءة ( 1396 كلمة )

صياغة أطروحة المشهد الثقافي الحر من جديد

نور الموسوي

مكتب البصرة لشبكة الإعلام في الدانمارك  "
في زمن التحدي الثقافي والعطاء الفكري المفتوح تنهض فعاليات أدبية وثقافية لتأخذ دورها في البناء وهيكلة فكر الإنسان من جديد ، وفي هذا السياق برزت في أفقنا رابطة مصطفى جمال الدين الأدبية لتأكد هذا التوجه وتسعى لان تكون في مقدمة الساعين لإيجاد مدخل يؤدي بالثقافة في مختلف فعاليتها الفنية والفكرية والأدبية إلى نحو متقدم يسير بنا عبر مديات تتوهج فيها الكلمة ويزدهر الحرف في إطار المناخ الصحي المتاح لثقافتنا.

 

من هنا برز دور الرابطة بشكل فاعل لتوسيع رقعة التواصل الثقافي بين المبدعين والمتلقين في آن واحد وتعزيزاً لهذا القول نجد لزاماً علينا أن نستوضح رأي رئيس الرابطة الشاعر محمد مصطفى جمال الدين لنسأله عن ابرز أهداف الرابطة ومبررات تأسيسها وما هي ابرز الشخصيات الثقافية التي تتعامل معها وكذلك الخطط المستقبلية لها أو إقامة مسابقات ثقافية بمختلف أوجه الإبداع الثقافي فضلا عن كيفية تمويلها المالي وإمكانية نقل مقرها إلى مكان أوسع ليستوعب الأعداد الكبيرة من الحضور في فعاليتها المختلفة .
وفي إجابته على هذه التساؤلات التي تقدمت بها محررة شبكة الإعلام في الدانمارك قال : إن ابرز أهداف الرابطة ومبررات تأسيسها تكاد تنحصر مجتمعة في العمل لأتساع مساحة الأدب العربي الحر الرصين والتواصل مع الأجيال بإبداع أدبي ليظل علامة شاهدة على وشيجة ومحبة الوطن والناس لبناء علاقات إنسانية من خلال التضامن والإخاء والحرية والسلام والوفاء لرموزنا الأدبية وما لهم من دين في أعناقنا مشيراً إلى أن الرابطة تحترم الأجناس الأدبية دون الالتزام بأي اتجاه سياسي مع احترام ثقافة الاختلاف على صعيد الدين والقومية والمذهب لذلك كان شعار الرابطة هو أفق يتسع إبداع يتجدد وتواصل مع الإبداع .

 

وفيما يخص البرامج المستقبلية للرابطة أشار الشاعر جمال الدين إن أفكار عدة تتبلور ضمن المجال الخاص في برنامج الرابطة من بينها إقامة المهرجانات الكبرى إضافة إلى تنظيم جائزة باسم ( جائزة مصطفى جمال الدين الإبداع ) لغرض تشجيع الأدباء وتحفيزهم في كافة صنوف المنجز الأدبي كون ذلك من مشاريعنا المتوقفة مشيرا إلى إن الوضع المالي للرابطة وتحمل نفقاتها يكون من قبلي شخصياً حيث لا تتلقى الرابطة إي مساعدة مالية أو عينية من أي جهة كانت.
واستطرد قائلا يعتبر تأسيس الرابطة في 31| 5 | 2014 هو انطلاقة لتعزيز دور الأدب في هذه الرابطة والإسهام في نشر الوعي الثقافي في عموم البلد حيث تشكلت الهيئة الإدارية للرابطة من محمد مصطفى جمال الدين رئيساً ومحمد صالح عبد الرضا نائب للرئيس وثامر سعيد وهيثم عيسى وياسر جاسم ومصطفى محمد جمال الدين ومخلد محمد جمال الدين أعضاء في الهيئة الإدارية فيما تضم الهيئة الاستشارية الشاعر كاظم الحجاج والقاص محمد خضير و ا.د سعيد الاسدي ود  سعد فرحان ود. سامي علي المنصوري وياس السعدي.
ويرى رئيس الرابطة أي عمل ثقافي ناجح يحتاج إلى جهد مؤسساتي يكون معتمدا على تمويل مالي لكننا من النوادر أن نرى عملا ثقافياً ناجحاً يدار بتمويل ذاتي ورابطتنا تعتبر مثالا لهذا التوجه . وفي ختام حديثه أشار إلى انه لا يستطيع التحدث عن نجاحات أنشطة الرابطة ويترك ذلك لأراء الأدباء والمثقفين الذين يشاركون في فعاليتها .

 

وعن فعاليات الرابطة قال ا. د سعيد جاسم الاسدي  مستشار الرابطة أود أولا أن أقول أن هذه الرابطة اكتسبت أهميتها من ان تسميتها تلتصق بشاعر من شعراء العراق الكبار الذي له بصمة في حركة الشعر العراقي الحديث ، وأحيطك علما ان هذه الرابطة المحترفة اكتسب تميزها وهيبتها ومكانتها المرموقة التي تتصاعد هيبة وقيمة ورفعة من خطها ومنهجها الذي تسير عليه وصولا إلى تحقيق فلسفتها وأهدافها وساعية إلى مدارج الرقي الذي تنشده من خلال اعتمادها الأدب بمفهومه الخاص المعروف عند أدبائنا وشعرائنا والأدب بمفهومه العام كما يرد عند الكتاب ، وهناك الكثير من المؤشرات أن هذه الرابطة أصبحت بيئة امتلكت تأثيرا في رؤى وأفكار وبدأت تغير في الاتجاهات لنقلها إلى قيم معاصرة ويبدو إن البعض بدأ يستأنس ويتقبل الأنماط الجديدة من الأجناس والأنماط الأدبية ويتقبل ويتذوق خلال هذين العامين من عمر الرابطة وهذا يدلل أن الرابطة تنهض بأعباء جديدة لتجديد وتطوير البناء التفافي وصناعة شخصية تتقبل الجديد والمعاصر في الأدب والثقافة والفكر.

 

وكان الصحفي عبد الأمير الديراوي قد قال من خلال متابعتنا لمسيرة العطاء التي أنجزتها رابطة مصطفى جمال الدين الأدبية نكون عاجزين عن وصف تلك المسيرة أو الارتقاء إلى مستوى فعلها في الميدان الثقافي كونها أصبحت من الروابط الهامة ذات الثقل الأكبر.  وهذا ما أكدته الوقائع الملموسة في محيطنا الثقافي وهو ما عزز من ثقتنا بها وأهدافها ، كونها تظم في هيئتها الإدارية مجموعة من المختصين والخبراء من اللذين يضعون الخطط المحكمة والمناهج وتنوع الفعاليات فقد سعت الرابطة لأن تنهض بمهمة رائدة لتحريك الواقع الثقافي بتنوعاته المختلفة مثل الشعر والقصة والفنون المختلفة فضلا عن استقطاب أسماء لامعه خلال رحلتها.

 

ويرى د. محمد الاسدي إن المجالس والروابط الأدبية ظاهرة ثقافية عرفتها المجتمعات الإنسانية على مدار التاريخ . وهي اليوم في العراق امتداد تاريخي لمجالس العلماء والأدباء في البصرة والكوفة وغيرها من حواضر العراق . وقد اتسمت رابطة مصطفى جمال الدين الأدبية بنشاط ثقافي علمي أدبي دؤوب يحرص البصريون على التواصل معه لما يرونه في هذه الرابطة من جدية وموضوعية وفي شخص رئيسها جناب الشاعر محمد مصطفى جمال الدين من تفان وسعي دؤوب لدعم الثقافة والاحتفاء بها وبأهلها ورموزها في هذا الزمن المثخن بالجراح والصعاب.

 

أما د. هناء البياتي فقالت إن رابطة مصطفى جمال الدين مركز إشعاع أدبي لم تألف مدينة البصرة مثيله- جمال وذوق وأناقة في كل ركن من أركان الرابطة، وأتوقع لهذه الرابطة مستقبلا زاهرا، ومكانة أدبية مرموقة ليس على صعيد العراق فحسب، بل على صعيد الأمة العربية، وقد حضرت بعض نشاطات الربطة وأبرزها الاحتفاء بي إضافة إلى نشاط المهرجان الخاص بالشاعرات النساء ، مؤكدة ان للرابطة اهتمام كبير بالمرأة العراقية الكاتبة وخاصة البصرية التي تعد مشاركتها في الساحة الأدبية ما زالت خجولة .

 

وقال الشاعر حبيب السامر كل نافذة نطل من خلالها على بساتين الثقافة وبمختلف تنوعاتها هي عافية تضاف إلى جسد الإبداع الحقيقي ، ومن هنا تظهر أهمية الرابطة مع مثيلاتها من التجمعات والروابط الأخرى والملتقيات لشكل علامة فارقة في الإبداع العراقي ، سيما وهو يشع من مدينة عرفت بتأريخها وإرثها الرائع .
ورابطة مصطفى جمال الدين دأبت على مواكبة الثقافة وانفتاحها على التجارب الإبداعية العراقية بمختلف مناحيها المتجددة ، وحرصت بشكل دائم على متابعتها من خلال أماسيها لتمنح رئة الثقافة البصرية أوكسجين محبتها بالترافق والتزامن مع الحواضن الثقافية المتعددة في المدينة.

وكذلك الشاعر شكري شاكر الذي أشار من أهم ما يميز رابطة مصطفى جمال الدين الأدبية إنها قد شخصت ذاتها بذاتها لتأخذ على عاتقها مسؤولية دور إحياء وديمومة الجانب الثقافي في العديد من الاتجاهات المعرفية رغم كونها جهة غير رسمية مما يدلل على إن الرابطة حققت ما عجزت عن تحقيقه العديد من الجهات الرسمية المدعومة من قبل الدولة ، وهذا ما يحسب لها في هذا التبني الإبداعي المستند على الجهود الذاتية البحتة التي تفيد خلاصها في الرغبة الأكيدة لإنعاش ثقافة حرة نزيهة أساسها محبة الوطن ونشر كل ما فيه من جمال.

 

وترى الأدبية سهاد العيداني رابطة مصطفى جمال الدين بالرغم من إنها كيان صغير من الناحية التنظيمية والإدارية مقارنة بغيرها من المؤسسات الرسمية وغير الرسمية وبالرغم من كون تمويلها ذاتي إلا إنها أخذت دورا فعّالا في رفد الثقافة بكل ما هو جديد وبخطوات ايجابية صحيحة ومدروسة لرفع المستوى الثقافي للشارع العراقي ولشريحة المثقفين على وجه الخصوص، والمشكلة ليست بالفترة الزمنية ولا الإمكانيات المادية بل هي بحسن التخطيط والوعي واتخاذ قرارات من شانها أن تنهض بالواقع الثقافي العراقي وهذا ما تفتقده مؤسسات غيرها .

ومن جهته تحدث الشاعر ياس السعيدي قائلا مما لا شك فيه إن أي عمل ثقافي ناجح يحتاج إلى جهد مؤسساتي يكون معتمدا على تمويل جيد نوعا ما لكن من النوادر أن نرى عملا ثقافيا ناجحا يدار بشكل شبه فردي وبتمويل ذاتي أيضا لعل رابطة مصطفى جمال الدين أهم مثال على مثل هذه النوادر الناجحة ، أصبح لهذه رابطة موطئ قدم في وسطنا فرضته بسلسة من الجلسات الناجحة وبهدوء تام ينم عن خبرة كبيرة في التعامل مع الوسط المثقف .

 

وقال الشاعر زكي الديراوي إن رابطة مصطفى جمال الدين رابطة أدبية ثقافية تراثية وإنها النجم الساطع للأدب والمدرسة الأدبية الرائدة الإدارة بأشخاصها وشخصياتها ممتازة وراقية بكل المواصفات ابتداء من المؤسس محمد مصطفى جمال الدين والمستشار د.سعيد الاسدي والشاعر ثامر سعيد ال غريب والأستاذة سهاد العيداني وكادر المجلة، والجميع بالمستوى اللائق والممتاز ، وما تقدمه للحركة الثقافية إشعاع يضيف للمعرفة الثقافية والأدبية، وأخيرا الخطوة التكميلية الجميلة بنشر النشاطات على اليوتيوب ، إلا نقطتين او تحقيقها مستقبلا أولا : أتمنى أن يكون المكان أكثر سعة لغرض الحضور العام، ثانيا: منذ عرفت هذه الرابطة وأنا أتابعها بالحضور ولاحظت نفس الوجوه تتكرر في كل مرة جميعهم على مستوى راق من الأدب وصحيح هنالك حوار ونقاش مفيد ، ولكن هنا الفائدة لا تعم الجميع وإنما محصورة بين الأساتذة نفسهم ، وكأننا معلمين يحاضر بعضنا على الآخر والجميع يعرف الموضوع ، أتمنى إن تعم الأمسيات لشرائح اكبر والمهم إنها منبر ثقافي حضاري منير ومشع حتى على المستوى العالمي حينما استقطب الكثير من الأدباء المغتربين ، وسمعة الرابطة اسطع من نار على علم فوق جبل ..

الفنان صالح كريم : وامسية تشكيلية جميلة في رابطة م

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال