الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 461 كلمة )

مواويل على شفاه الأقلام جراحك تصرخ يا عراق / احمد الجنديل

الكتابة وجع داخلي مصحوب برغبة جامحة لخلق شيء جميل، وهي ولادة قد يخرج المولود من خلالها بطريقة طبيعية أو بعملية قيصرية، وقد ينزلق من رحم الكاتب معافى، منغولياً، أو ميتاً، فهي في كل الأحوال تحتاج إلى الإعداد النفسي المسبق، والمصداقية، وتعتمد على الرؤية الشاملة والدقيقة للموضوع الذي يراد الكتابة عنه، فالإفلاس لا يمنح غنى، والمرض لا يوهب صاحبه العافية، والحد الفاصل بين قلم متألق، وآخر منطفئ يكمن في درجة المعاناة، وطريقة التناول، والقدرة على الإيصال، وإذا كان الإبداع يعني بمفهومه الشامل الكتابة عن المألوف بطريقة غير مألوفة، وعرضه بطريقة مدهشة، فهذا يتطلب الحذر الشديد، والتأمل قبل الشروع، وإعادة قراءة النص مراراً وتكراراً، وأن يرتقي الكاتب إلى فوق ما كتبه ليجعل من نفسه ناقداً، ويقوم بتنقيح وتهذيب النص قبل أن يدفعه إلى النور.
ما الذي يريد أن يقوله الكاتب الجيد؟ وكيف يرسم طريقه للوصول إلى ما يريد؟ وكيف يحدد خارطة بنائه ابتداء من الاستهلال ووصولاً إلى الخاتمة؟ أسئلة لا بد من الإجابة عليها، فالكتابة ليست عملية ميكانيكية يتقنها الكاتب بالتدريب، وهي ليست مطعماً لتقديم الوجبات السريعة، إنها فن قائم على تجسيد الصور والأحاسيس والعواطف، وحركة ديناميكية مقترنة بموهبة تمتلك المهارات الفنية، وتجربة ناضجة، ورؤية شاملة تشكل النسيج العام والخاص لهوية الكاتب، وكلما كانت الكتابة الفنية صعبة، جاءت نتائجها طيبة، كما قال الروائي الروسي الشهير ليو تولستوي، لهذا فانّ أول صفة من صفات الكاتب المقتدر هي صفة المعاناة التي تلازمه منذ نمو النطفة الأولى في رحمه وحتى لحظة الولادة، سواء كان الأمر يتعلق بكتابة القصة والرواية، أو في مجال الشعر والمقال الصحفي، فالمعاناة هنا مزيج من أفراح وأحزان، هموم ومسرات، تطلعات وانتكاسات، الكل يتداخل في الكل، والكل يدفع الكاتب إلى عالم قلق، يحترق في داخله، يثور بين أروقته، يتحد معه ويبتعد عنه، يتصالح معه حيناً، ويجافيه حيناً آخر، ومع تعاقب مراحل الكتابة يكون القلم قد أنجز مهمته، وتكون المعاناة قد خفت حدتها، عندها يبدأ الكاتب بمراجعة ما كتبه، يحذف ويضيف، يتوقف ليتأمل، ينقح ويهذب لكي يطمئن على سلامة الوليد، وقد يستغرق هذا وقتا طويلاً، فالروائي الأمريكي ارنست همنغواي أعاد كتابة آخر صفحة من روايته (وداعاً للسلاح) تسعاً وثلاثين مرة قبل أن يدفعها إلى المطبعة، والروائية مرجريت متشل، لازمت حزنها ست سنوات بعد تعرضها لحادث، وقد تمخض هذا الحزن عن ظهور روايتها (ذهب مع الريح) والتي تعتبر من أشهر الروايات العالمية، وأكثرها رواجاً في العالم، والأمثلة كثيرة لمن يتابع حياة المبدعين الكبار، ولا بد من التأكيد على أنّ الأقلام لها سقف زمني مهما وصلت من الشهرة والإبداع، باستثناء الأقلام التي عبرَت العصور، وتحدّت الأزمان، فليس كل مشهور خالد، وإنما كل خالد مشهور كما قيل سابقاً، ومن هذه الحقيقة نشب الصراع بين كتاب اليوم وكتاب الأمس حول التغيير الحاصل في المنظومة اللغوية والمنظومة الفكرية التي يتناولها كل جيل منهم، وعلى ضوء المتغيرات الجديدة التي تفرزها حركة التطور.
وأخيراً، فالكتابة في ظاهرها سهلة تغري الكثير بممارستها، وتفتح أبوابها لمن يسحره بريقها، وعندما يدخلها ويجد نفسه أمام امتحانها، يكتشف أنها صعبة للغاية، وانه غير قادر على البقاء داخل محيطها.

منشور سري على أبواب العراق / احمد الجنديل
عندما يكون الكذب سيد المواقف / احمد الجنديل

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 02 نيسان 2016
  5234 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال