الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 428 كلمة )

اعتصام النواب ، خداع ديمقراطي ..! / فلاح المشعل

أرتفع منسوب الأزمة السياسية لتضرب أمواجها عمق البرلمان العراقي والمطالبة بإقالة رئيسه سليم الجبوري ، وكذلك إقالة الرئاسات الأخرى أثر إنقلاب مفاجئ للنواب، صاروا يدعّون التحرر من أسر وإرادة كتلهم، نحو المطالبة بحقوق الشعب وحكومة تكنوقراط ، في سابقة غريبة...!
تحول دراماتيكي يؤشر في ظاهره الى تطور نوعي في الممارسة الديمقراطية في العراق ، حين يقدم النواب على إسقاط اصنام الرئاسات الثلاث المتحكمة بالواقع السياسي،وخلع المحاصصة الطائفية والعرقية والحزبية ، لكن المفارقة ان هؤلاء النواب هم ابناء مخلصون للمحاصصة وممثليها الشرعيين ، ولم يكونوا يوما ً مستقلين أو ديمقراطيين يتنفسون الحرية والمواطنة ، بل أسرى لقرار رئيس الحزب أو التيار أوالكتلة .

لم تُجيد دراما مجلس النواب بكشف " أبطال" أو ممثلين قادرين على اقناع الشعب بهذا " الإنقلاب" ، لأن اغلب النواب هم موضع شك ونقد وإتهام من الشعب ، مايعمق الشعور بأنها عقوبات وتصفيات سياسية وشخصية ، تولدت عبر الخطأ الإكبر الذي أرتكبته الرئاسات الثلاث بمشاركة رؤساء بعض الكتل في التوقيع واصدار مايسمى ب " وثيقة الشرف "، ولابد ان يكون العقاب من جنس الذنب ،هكذا قررت الكتل والأحزاب التي تم تجاوز حضورها في ( وثيقة الشرف )، ومنها التيار الصدري ،صاحب المبادرة بحكومة تكنوقراط ، وكذلك جماعة اياد علاوي ، كما وجدت جماعة الدعوة - خط المالكي – وكذلك سنّة المالكي استثمارا ً نوعيا ً لهذه اللعبة التي ستعطي لهم إضافة للمكسب السياسي ، سمعة مغايره لما عرف به النواب من جشع وفساد وغياب الإرادة .

هذا ماحصل وأنتهى عند تخوم المطالبة بإقالة الرئاسات الثلاثة ، لكن الحقيقة التي فاتت على النواب أن هذه الرئاسات الثلاثة لم تولد بقراراتهم الوطنية الحرة والمستقلة ، إنما هي إمتزاج لرؤية وقرار وموافقة امريكية –ايرانية مصحوبة بتوافق داخلي ، مايعني ان قرار التغيير إن لم يكن مقرون بتلك الموافقات جميعا ً ونابعا ً منها فلايمكن ان يحدث، إلا بحصول إنقلاب أوثورة حقيقية من خارج هذه المنظومات المتورطة في التوافق والمحاصصة وماتضمر العملية السياسية من مفاسد وصفقات محلية ودولية .
من يعوّل بمشروع التغييرعلى اعتصام النواب كمن يعتمد على شمس شباط في إنضاج فاكهة الصيف ،وعليهم استحضار صور اعتصام السيد الصدر وملايين المتظاهرين والمعتصين حتى باتت قاب قوسين أو أدنى ، لكنها امتصت عبر الضغوط وسلاسة الوعود وتفرقت على نحو أخف مما أجتمعت ...!
مشروع اللعبة السياسية التي تجري الآن في البرلمان العراقي ، قد تعطي درسا ًبامكانية الفعل والتأثير لو كان للنواب إرادة ديمقراطية حرة تتحرك خارج الخندق الطائفي، وهنا ينبغي على النواب إن كانوا صادقين في حركة الإعتصام ، أن يبحثوا ليس في اسقاط رئيس مجلس النواب وحسب ، بل اسقاط نظام المحاصصة ويعملوا على تحرير الدستور منها ، أنها فرصتهم لإثبات مصداقيتهم وحسن نواياهم الوطنية ،عدا هذا فأن حركتهم لا تعطي سوى أزمة طارئة ، أي زوبعة في فنجان .

حكومة الظرف المغلق - ولدت ميتة / عبدالجبارنوري
رحيل الاستاذ .. / د.هاشم حسن
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 نيسان 2016
  4747 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال